خُـرافة

، بقلم فاروق مواسي

ورد في (لسان العرب) لابن منظور أن الخُرَافة هي الحديث المستملح من الكذب، وقالوا "حديث خُرافة"- ذكر ابن الكَلْبي أن خُرافة هو من بني عُذْرة أو من جُهَينة اختطفته الجن، ثم رجع إلى قومه، فكان يحدّث بأحاديث مما رأى، فيعجب منها الناس. فكذبوه فجرى على ألسن الناس القول "حديث خُرافة". (انظر كذلك: المَيداني- مجْمع الأمثال، المثل رقم 1028)

في حديث عائشة رضي الله عنها قال لها الرسول: "حدِّثيني"!

قالت: "ما أحدثك حديث خرافة"؟

الراء في (خُرافة) مخففة، ولا تدخله الألف واللام لأنه معرفة، وما يراد بالمعنى الحكايات الموضوعة من حديث الليل، وقد أجروه على كل ما يكذبونه من الأحاديث، وعلى كل ما يستملح ويتعجب منه.

فقول الناس "خرافة" أضيف الجنس فيه إلى بعضه كقولنا: ثوب حرير، باب حديد.

هل ثمة علاقة بين (خرف العقل) وخرافة؟

أظن ذلك خاصة وأن الخرِف يتكلم أحيانًا بما يُضحك أو بما يُتعجب منه.

جاء في (لسان العرب) لابن منظور أن «الخَرَف بالتحريك: فسادُ العقل من الكبر.

وقد خَرِف الرجل بالكسر يخِف خرفًا فهو خرِف: فسد عقله من الكبر.

ورد المثل في الشعر، فقال (أبو نواس أو ديك الجن) مثلاً للكفر بالبعث:

حياةٌ ثم موت ثم نشْرٌ
حديثُ خُرافةٍ يا أمَّ عمرِو

سمَّى الحريري الكذب خرافة، فقال في نهاية المقامة الدمياطية:

"فأعجبوا بخرافته وتعوذوا من آفته".

ويربط المسعودي في (مروج الذهب) كتاب (ألف ليلة وليلة) وما شابهه بالخرافاتِ قائلاً:

"كتاب ألف ليلة وليلة؛ وسبيل تأليفها مما ذكرنا مثل كتاب هزار أفسانة، وتفسير ذلك من الفارسية إلى العربية ألف خرافة، والخرافة بالفارسية يقال لها أفسانة، والناس يسمون هذا الكتاب ألف ليلة وليلة، وهو خبر الملك والوزير وابنه وجاريتها وهما شيرزاد ودينا زاد، ومثل كتاب فرزة وسيماس وما فيه من أخبار ملوك الهند والوزراء، ومثل كتاب السندباد، وغيرها من الكتب في هذا المعنى".

(مروج الذهب- تحقيق شارل بلا، ج 2، ص 406.)

في كتاب الجاحظ (الحيوان، ج1، ص 301) ذكر أن من استهوى خرافةَ هم الشياطين، وذكر أنَّ عمر (؟) سأل الرجل المفقود الذي استهوته الجنُّ فقال: ما كان طعامهم؟

قال: الفول والرِّمَّة،.

وسأل عن شرابهم؟

فقال: الجدَف.

قبل أن نسأل عن معاني الكلمات، ولا أرى ضرورة لشرحها- نتذكر المثل الشعبي "قال له: كيف عرفت أنها كذبة؟

قال: من عظمها".

في عاميتنا الفلسطينية نقول عن الحكاية "خُرّافية"، ومنها الفعل "خرَّف" بمعنى حدّث، ولا يرتبط المعنى بالضرورة أنه كاذب.

واستعملت اللفظة لكل فعل مدهش، وخاصة لما هو سلبي:

"صاروا خرافية"- يتحدث عنهم الناس كثيرًا، وتلوكهم الألسنة.

أما إميل حبيبي في كتابه (خرافية سرايا بنت الغول) فقد ذكر في الصفحة السادسة أنه وبعد مراجعة المعاجم توصل إلى أن معنى (خرف) ومشتقاتها هو- جني الثمار، وبهذا المعنى يريد أن يحدثنا في كتابه عن حياته وما جناه.

ولكن ذلك المعنى يتناقض أو يتعارض وما أشار إليه الكاتب في الصفحة نفسها عن معنى خرافة- بمعنى المتخيَّل والحديث الكاذب.