حبّةٌ من شِعْر

، بقلم فراس حج محمد

قاسميني تعبي يا متعبة مريد البرغوثي من قصيدة بعنوان "ملاذ"

-1-
الفقيرُ لا يصلحُ للحبّْ
لا يدّخرُ إلّا علبةً من دُخَانْ
وفنجانَ قهوةْ
وعْــداً مؤجّلاً كلّ حديثٍ عابرٍ
ووخزةَ بردٍ في شتاءٍ محايدٍ
أظلّه ذُلَـــهْ
 
-2-
المريضُ لا يصلحُ للحبّْ
نَخَرَتْ دودةُ الأرضِ وجهَهُ
ظهرَهُ
ظلّهْ
وأَرْخَـتْ على الأقمارِ سُدولَ عينيهْ
وأرّختْ باللّيلِ حنينهُ
جهلَهْ
 
-3-
الشّاعرُ لا يصلحُ للحبّْ
"الحبّ في الحياةِ غيرُ الحبّ في القصائدْ"*
وأنا فقيرٌ مريضٌ ويقال: "شاعرْ…!"
ويطعم "الخرابيشَ"
والخفافيشُ حولَــهْ
 
-4-
الشِّعر وصفة للآلهةْ
أسطورةٌ
مثل حبّة "أَسْبرينْ"
كالحبِّ
سطرٌ من الوهمِ طائرْ…
تنفضّ من حوله "الحالماتُ"
ينقر صدره بتثاقلِ المرضى
الحيارى
ينفضُ في المسافات الطّويلةِ ذيلَهْ…!

* من قصيدة "الحبّ" لمريد البرغوثي في ديوانه "رنّة الإبرة".