أنشودة من كتاب الموتى

، بقلم حسن مشهور

1
قف! لن تعدو قدرك
من أنت؟
ما أتى بك؟
و من أي أرض أتيت؟
لعمري أنها أرض المجون؟
أزمنة البعد لاقرّبها "آمون"
أرى على ثغرك بسمة
وسؤال يلتحفه الجنون
أنطق ! أنطق !
سين .. ماتسطرون؟
لم يحر الشاعر جواباً
لاذ بالصمت تغشّاه سكون
 
2
لست موشيه؟!
صاح الفرعون!
لا أرى بيمناك عصى!
"مدراشك" أين؟
وصاياك العشر أين؟
ضبابي أنت
كما التاريخ
كما الأشعار والأخبار
يقيني لم تطأ قدماك
جبل "حوريب"!
أصمت .. أصمت
لن تعدو قدرك.
 
3
موشيه .. موشيه
ياكليم الله
لم يكن رؤى العين
صوت وقول
سمع وطاعة
 
4
صاح الشاعر:
فرعون.. يافرعون!
أتيتك من أزمنة البعد
أتيتك من أراضي الجوع والقهر
كي أستلهم منك جبروتك وغدرك؟
كي أكون مثلك لا أبالي إلا بي وبمآلي.
فأنا فرد
من شعب مطحون
امرأة تصرخ جللها الخوف
طفل مقتول
نار .. لانور
نار.. لانور
 
5
(من مدن الجوع قدم
من مدن الموت والدينار جاء
يحثه الرجاء
يستلهم الجبروت
لعله يكون فرعونه الآخر
كي يطغى
كي يصرخ بوجه السجان
لديه أمل
يسكنه رجاء)
 
6
قال:
أن أزهو
أن أصحو
أن أنجو
كي يرحل.. كي يُقْتَل
قال!
7
تبسم فرعون
همس
صَمتْ
نطق
صاح بصوت عال:
توراتك أين؟
أنجيلك أين؟
قرآنك أين؟
أوتذكر ماذا قال موسى لأجدادك؟!
ماذا أسمع أسلافك؟
(الرب يقاتل عنكم وأنتم تصمتون)
 
8
عاد الشاعر
يجر أذيال الخيبة
تغشّاه ذُلْ
غادره أمل
سمعته يردد في شرود:
نارٌ..لانور
حرب..لاسلام
موت.. ودم
لامساس .. لامساس

كتاب الموتى هو مجموعة النصوص الجنائزية والوثائق الدينية التي كانت تستخدم في مصر القديمة.

"آمون"؛ إله كان يعبد بمصر القديمة.

"موشيه"؛ يعني المنتشل من الماء وهو اسم موسى في العهد القديم.

"المدراش" مجموعة من التعليقات القديمة على كل أجزاء التناخ بتنظيم وتقسيم مختلفين من مجموعة إلى أخرى يوجد بعض أجزاء من المدراش في التلمود الوصايا العشر هي أرفع الآثار الموسوية وأبرزها تلقفها موسى عليه السلام منقوشة على لوحي الشريعة في جبل حوريب
"حوريب" هو جبل موسى ويعتقد أنه جبل سيناء حيث تلقى موسى عليه السلام وصاياه العشر.

وردة هذه الآية في سفر الخروج، آية (خر 14: 14) ، قالها موسى لبني إسرائيل بعد خروجهم من مصر ودعوته لهم لدخول الأرض المقدسة وقتال العمالقة الجبارين من الكنعانيين.