كيف بربك؟‎

، بقلم محمود أبو نوير

إذا كنْتُ أدمنْتُ يوماً هواكِ
وأسْلمْتُ نفْسي لقلْبٍ عنيدْ
ففي القلبِ نَبْضٌ بصدْقٍ أتاكِ
بحُبٍّ وعشْقٍ وصبْرٍ بعيدْ
إذا كانَ نَوْمِي وصَحْوي رضَاكِ
ويوْمُ الرِّضَا منْكِ ذا يومُ عيدْ
فقولي لماذا تجافي لماذا؟
وأنَّاتُ قلبي قوافي قصيدْ
وأيَّامَ عُمْري إليكِ وَهَبْت
وأحْلامَ ليلي وهذا الوجودْ
أهذا جَزاءُ الحبيب العناء
وَعيْثُ الجراحِ وعيْشٌ شريدْ
أراني شَعرْتُ بحُبٍ كفاني
وأنتِ رحلتِ لحُبٍّ جديدْ