الخميس ٢٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٧
بقلم رينا ميني

الانتقال

لست أدري من أين بدأ كل شيء. كلّ ما أذكره هو الظلام الدامس. حياتي كلها تحولت إلى
ذلك البحر الأسود حيث كنت عالقة في وسطه،وحيدة، يائسة وميتة من الداخل. ما زلتُ أذكر
دموعي التي كانت تملأ قاربي الصغير المحطم. ما زلتُ أذكر الغضب الذي كان يتملكني تجاه
كل شيء، وخصوصاً تجاهك أنت. فبالنسبة لي كنتَ أنتَ سبب كل المآسي التي مررتُ بها،
وكلّ ضحكة كنتُ أفتعلها وقتها، كانت لمجرّد السخرية.لسنين طويلة، كنتُ أصرخ في وجهك
وأطردك خارج أسواري إلى أن فقدت رؤياك. ورغم ذلك كنتَ هناك بجانبي. لم يكن باستطاعتي
رؤيتك أو سماعك. كلّ ما كنتُ أبصره هو الألم الذي كان يمزقني، وقلبي النازف بغزارة. وإذ
رأيتُني أغرق، لم أخف، بل استسلمتُ وقبلتُ حقيقة أنّه في أي لحظة سوف يبتلعني هذا
البحر ويخفيني في أعماقه القاسية والباردة.

وبالرغم من هذا، وفي لمحة من الزمن، لا أدري كيف، لمستَ روحي. فبدأتُ أسمع صوتك من
جديد. قلت لي:"لا تنظري نحو الماضي، بل أنظري إليّ". وكنتُ ما زلت أرفض سماعك، لكنك
أصرّيت قائلاً: "ليس عليكِ أن تغرقي، أنا هنا، أنظري إليّ وتنفّسي". وفعلتُ كما قلتَ، ولأول
مرّة في حياتي شعرت بالطمأنينة. مشيتَ نحوي ومددتَ لي يدك وقلتَ لي: "ها أنا ذا، آن أوان
أن تخرجي من هذا القارب". تعجبتُ كثيراً وقلتُ لك: "أتدرك ماذا تقول يا رجل؟ أنا في وسط
البحر، وإن غادرتُ القارب فأنا هالكة لا محالة". فأجبتني: "وحدك ستغرقين، إنما بمساعدتي
لن يحدث هذا. ثقي بي، لن أتركك أبداً". أمسكتُ بيدك وخرجت من القارب، وسرتُ بجانبك،
وإذ بي أطفو على كل أحزاني وأوجاعي إلى أن وصلنا إلى الشاطئ. هناك طلبتَ منّي أن
أسير في دربٍ وجدتُه أمامي، وكان ذلك الدرب الضيّق المرعب هو ماضيّ. للوهلة الأولى خفتُ
ورفضتُ أن أواجه معاناتي مرّةً أخرى. فقلتَ لي أنّه لا بد لي أن أعبر هذه الرحلة، وأنك دائماً
بجانبي، وأنك ستنتظرني ريثما أعود.

ومشيتُ في هذه الغابة المظلمة إلى أن وصلتُ لحائط مسدود، هناك حيث كنتُ عالقة طوال
الوقت. ومع ذلك استطعتُ تخطّيه، وتذكرتُ كل ما فعلتُه، وكل ما مررتُ به، محللةً المتاعب
وأسبابها. عندها أدركتُك. أدركتُ أنّك الحب والخير، وأنّي لستُ ابنتك الوحيدة، وبالتالي فإنك
غير قادرٍ على التفرقة بين أبنائك لا في الخير، ولا بالشرّ الذي نفعله على الأخصّ. أدركتُ أننا
جميعاً بشر وجميعنا نخطئ، وأنّه ليس هناك خطأٌ صغير وآخر كبير. فأي عملٍ صغيرٍ نقوم به
يؤذي الإنسان - حتى ولو كان كذبة صغيرة قد تؤدي إلى نتيجة مؤلمة- تؤذيك. ,أدركتُ أنك تنظر إلينا جميعاً بنفس العين الحنونة، المُحبّة. وفهمت أننا كلّنا بحاجة إلى الخلاص، فليس فينا أحد بريء. فهمتُ وعدتُ نادمةً على كل الظلم الذي ألحقته بك، ووجدتُك تنتظرني وقد سامحتني كالعادة.

منذ ذلك اليوم، وأنا بداتُ اتغيّر نحو الأفضل.بدأتُ اقدّر كلّ لحظة فرحٍ وكلّ ضحكةٍ من القلب.
بدأتُ أتأمّل الجمال وأميّزه، وعدتُ للغناء من جديد. وبالرغم من أن حياتي ما زال يتخللها الألم،
لكنّي لم أعرف الغرق ثانيةً، لأنني أعي أنّك دائماً معي، تتلقّفني في كلّ مرّة كي لا أقع. ما
زلتُ اغضب أحياناً، وأبكي من حينٍ لحين، ولكنّي ما عدتُ يائسة. معك تعلّمتُ أنّك تصنع ما هو
خير لي حتّى من خلال عذاباتي.

لقد أعدتَ إليّ سلامي... المجد لك يا الله.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى