الأربعاء ١٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٨
بقلم حسني التهامي

طفلة الورد

"مهداة إلى عهد التميمي"

غيرُ آبهةٍ
جدائلُ حرةٌ
تصفعُ الريحَ
الجدائلُ
سنابلُ حرةٌ
تبعثُ للشمسِ كبرياءَها
في طيِ صرختِها
تصحو من سُباتِها
أمةٌ تغفو
في عيونها الصغيرةِ
فضاءٌ واسعٌ
قمرٌ لا يغيب
في كفيها الصغيرينِ
ورودٌ حرةٌ
تنتشي الحياة
انبشي قبورَنا
يا عهدُ ... أو اصرخي
إننا أمةٌ موتى
على أرواحنا
يا طفلةَ الوردِ
انثري بعضاً من ورودِك


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى