جولة أدبية

الحكمة

، بقلم فاروق مواسي

ورد في (لسان العرب- مادة حكم) أن "الحكمة" هي معرفة الأشياء بأفضل العلوم، ويضيف المعجم أن الحكمة من العلم، والحكيم هو العالم، وهو المتقن للأمور.

كما إن الحكمة هي العدل، وأحكم الأمر أتقنه، ويروى في الحديث الشريف "إن من الشعر لحكمة" وفي رواية أخرى "لحُكمًا".

من المعاجم يتبين لنا أن الحكمة تعني الخبرة المكتسبة من التعمق بالأشياء، أو من استنتاج الملاحظات من التجارب المعيشة.

يقول جواد علي في (المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام، ج8، ص 339):

كان الحكيم عند الساميين هو العالم الذكي الفطن الذي ينظر بعين البصيرة إلى أعماق الأمور بتؤدة وتبصر وأناة، فيبدي رأيه في كل أمر من أمورالحياة، ولهذا كان الحكماء في أعلى الدرجات في مجتمعهم في الثقافة والرأي.

عُرف بين العرب وغيرهم أن الحكمة هي التبصر في الأمور واستقراء الحوادث ودراستها لاستحصال التجارب منها والحكم بموجبها.

من الحكماء العرب عُرف أكثم بن صيفي وقُسّ بن ساعدة الإيادي وعمرو بن مَعد يكَرِب وغيرهم، فكانت أقوال الحكماء تمثل حضارة المجتمع في ذلك العصر.

فإذا كانت الفلسفة ترمي إلى المعاني وراء الطبيعة من خفايا غير مكشوفة وأسرار فإن الحكمة ترمي إلى العبرة والاتعاظ بالتجارب ولها غايات عملية.

وكذلك كانت الحكمة تنبئ عن معرفة الشخص بالحياة، ووقوفه على طرقها المستقيمة التي تهدي إلى سبيل الرشاد.

يقال إن لقمان كانت له حكم معروفة عند الجاهليين جُمعتْ في صحيفة تدعى "مجلة لقمان"؛ ففي أخبار سُوَيد بن الصامت أنه "قدم مكة حاجًّا أو معتمرًا، فتصدى له رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدعاه إلى الله عز وجل وإلى الإسلام، فقال له سويد: لعل الذي معك مثل الذي معي؛ فقال له رسول الله: "وما الذي معك"؟

قال: مجلة لقمان- يعني حكمة لقمان.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اعرضها علي"، فعرضها عليه.

فقال: "إن هذا الكلام حسن، والذي معي أفضل منه- قرآن أنزله الله علي، وهو هدى ونور".
فتلا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن، ودعاه إلى الإسلام، فلم يبعُد، وقال إن هذا القول حسَن، ثم انصرف.

وقدم المدينة على قومه، فلم يلبث أن قتلته الخزرج، فكان رجال من قومه يقولون: إنا لنراه مات مسلمًا، وكان قتله يوم بُعاث".

(ابن هشام، السيرة النبوية، ج1، ص 427؛ ابن الأثير، أسد الغابة في معرفة الصحابة، ج 2، ص 378.)

وردت لفظة (الحكمة) في الذكر الحكيم سبع عشرة مرة، وهي تعني الإحاطة بالمعارف والأحكام، وترتبط بأصول العقائد والعبادات وما ينظم أمور الناس في الدنيا وما يذكّرهم بالآخرة.
وهي منّة من الله- يؤتي الحكمة من يشاء- البقرة، 269، ومن يسبغ عليه النعمة فهو ذو حظ عظيم- ومن يُؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرًا كثيرًا.

تقترن لفظة "الحكمة" في القرآن بالملك والسؤدد مرة، وأخرى بوظيفة الرسل، وبالعلم بما في كتب الله المقدسة، كما وردت بمعنى العدل في الحكم والفصل في الأمور- قال قد جئتكم بالحكمة ولأبين لكم بعض الذي تختلفون فيه- الزخرف، 63.

يقول الجرجاني في كتابه (التعريفات، ص 124) "إن الحكمة هي الكلام المعقول المصون عن الحشو"، وسنجد هذا التركيز والتكثيف فيما يلي:

من الحكم النثرية:

مصارع الرجال تحت بروق الطمع، من سلك الجَدَد أمِن العِثار، خير الغنى القناعة، رضا الناس غاية لا تُدرك، أنجز حرّ ما وعد، يكفيك من شر سماعه...إلخ

ومن أمثالهم "في بيته يؤتى الحكَم"، وهو من يحكم بين الناس في منافراتهم ومفاخراتهم وخصوماتهم.

وربما اشتقت "الحكمة" من هذا المعنى، فالحكَم هو العاقل المجرب الذي يحقق بحكمه العدل ويمنع الخصام.

أما الشعر فقد أولى الحكمة أهمية كبيرة بدءًا من العصر الجاهلي، وفيه استخلاص تجارب مما عايشها الشاعر، وما شهد من صروف الدهر وتقلباته.

في الجاهلية برزت الحكمة في شعر الشَّنْفَرَى وفي شعر زهير بن أبي سُلمى...

أما في الشعر العباسي فيظل المتنبي مالئ الدنيا وشاغل الناس، إذ أن شعره يتردد على الألسنة يستشهدون به في مواقف متباينة.

عدا عن فيض من شعر الحكمة في كل عصر وعصر، وعلى لسان معظم الشعراء.

لنقتبس من معلقة زهير بن أبي سلمى أبياتًا في الحكمة تمتاز بالصدق في التعبير، وعدم التكلف:

وأَعْلـَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَـهُ
وَلكِنَّنِـي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَـمِ
رَأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ
تُمِـتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّـرْ فَيَهْـرَمِ
وَمَنْ لَمْ يُصَـانِعْ فِي أُمُـورٍ كَثِيـرَةٍ
يُضَـرَّسْ بِأَنْيَـابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِـمِ
وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ
يَفِـرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْـمَ يُشْتَـمِ
وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْـلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِـهِ
عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْـنَ عَنْـهُ وَيُذْمَـمِ
وَمَنْ هَابَ أَسْـبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَـهُ
وَإِنْ يَرْقَ أَسْـبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّـمِ
وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِـهِ
يَكُـنْ حَمْـدُهُ ذَمًّا عَلَيْهِ وَيَنْـدَمِ
وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِـهِ
يُهَـدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَـمِ
وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُوًا صَدِيقَـهُ
وَمَنْ لَم يُكَـرِّمْ نَفْسَـهُ لَم يُكَـرَّمِ
وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ
وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِ
وَكَائنٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِـبٍ
زِيَـادَتُهُ أَو نَقْصُـهُ فِـي التَّكَلُّـمِ
لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُـؤادُهُ
فَلَمْ يَبْـقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالـدَّمِ
وَإَنَّ سَفَاهَ الشَّـيْخِ لا حِلْمَ بَعْـدَهُ
وَإِنَّ الفَتَـى بَعْدَ السَّفَاهَةِ يَحْلُـمِ

الحكمة في شعر زهير خلاصة تجربة، فيها نظرة إلی الكون واﻟﻤﺠتمع، أطلقها صاحبها بكلام موجز ودقيق ليعبّر عن حقيقة أو رأي أو مبدأ أو موقف.

فدافع كتابتها يهدف إلى الاتعاظ والإرشاد، وهي بانسيابيتها نجدها صالحة للناس في اختلاف عصورهم وأجناسهم حتى لو اتصفت بسهولة التناول.

الحكمة هي المعرفة التي يكتسبها الفرد بسبب التجارب والخبرات التي يمرّ بها، ففيها تستخدم الخبرة والذكاء والمعرفة من أجل تحقيق الخير، وسبيلها أن تخدم المجتمع، ذلك لأن الحكيم يكون ذا حظوةٍ وحضورٍ لدى قومه، لذا اقترنت الحكمة مع الدعوة للناس بالموعظة الحسنة- ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة-النحل، 125.

غير أن الشعر الحديث أخذ يتحفظ من شعر الحكمة، بحجة أنه تقريري، مباشر، وإذا كانت هناك بعض النماذج الجميلة التي وردت في هذا الشعر فمن النادر أن يرددها الناس في أحاديثهم كما يرددون أبيات الشعر القديم، فالقديم ما زال يهيمن على محفوظنا عامة.

في رأيي أن المعنى والأداء يقرران قبول هذا الشعر أو التحفظ منه، والأمر نسبي يتعلق بالناقد ومبلغ حظه من العلم في الشعر.


فاروق مواسي

بروفيسور، أديب، وأكاديمي فلسطيني، دكتوراة في الأدب العربي

من نفس المؤلف