الثلاثاء ٢٢ أيار (مايو) ٢٠١٨
بقلم فاتن رمضان

من وحي موسيقى بحيرة البجع لتشايكوفسكي

وأنت تتعايشينِ مع كل سخافات العالمِ

الضجر والأرق، الزحام والصخب اللامبرر وقسوة الحب

تنظرين لكوبكِ الفارغ ، فتداوين العطشَ بالصمتِ وفراغ أيامك بأحلامِ حمقاءِ

ما أكثرُ مرافئ سفنكِ

وما أقلُ فناراتها

مع كلِ إشراقةِ فجر تنظرين لإنعكاس صورتكِ على سطح الماءِ وأنت تتحولين لبجعةِ بيضاء.. يعتصر الألمُ قلبك الأجوف وأنت تتأكدي أنكِ في الإشراقةِ التالية ستكونين نفس الطائر

حتى الأمير الذي من المفترض أن يحرركِ من لعنتك لن يتعرفُ عليكِ

سيسحبُ وترَ قوسه ويوجهُ سهمه لقلبكِ في محاولةِ منه ليثبتُ أنه أجدرُ الصيادين


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى