هم يكرموني – أين نون الإعراب؟

، بقلم فاروق مواسي

خطّأ أحد الأصدقاء كتابة أحدهم "هم يكرموني" فسأل:

أين نون الإعراب؟ كان عليه أن يقول: هم يكرمونـني، فالنون الثانية هي نون الوقاية، والأَولى أن تلزم الفعل نون الإعراب التي تلحق بالأفعال الخمسة،= يكرمونني.

أولاً أذكّر أن الأفعال الخمسة، وتسمى أيضًا "الأمثلة الخمسة"*:

هي كل فعل مضارع اتصلت به واو الجماعة أو ألف الاثنين أو ياء المخاطبة: يفعلان، تفعلان، يفعلون، تفعلون، تفعلين،

وهي ترفع بثبوت النون، وتنصب وتجزم بحذف النون.

أما الضمير المتصل فيكون في محل رفع (فاعلاً أو نائب فاعل أو اسمًا للفعل الناقص).

قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ- الحج، 73.

فقوله: (لن يخلقوا) يخلقوا: فعل مضارع منصوب بـ لن، وعلامة نصبه حذف النون؛ لأنه من الأفعال الخمسة. وواو الجماعة- فاعل.

و (تدعون): فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه ثبوت النون؛ لأنه من الأفعال الخمسة. والواو فاعل.
وقوله: (لا يستنقذوه): فعل مضارع مجزوم؛ لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون؛ لأنه من الأفعال الخمسة، والواو فاعل.

إن نون الأفعال الخمسة التي نجدها في حالة الرفع لها حالتان أُخرَيان، وذلك عند اتصالها بنون الوقاية:

* الحذف: الأصدقاء يساعدوني. (هذه النون للوقاية- كي تقي الفعل من الكسر بسبب الياء التي بعدها).

بمعنى آخر: قد تحذف النون مع نون الوقاية جوازًا، فتقول مثلاً: أتكرموني، والأصل أتكرمونني، وذلك كراهة توالي نونين زائدتين.

* الإدغام: الأصدقاء يساعدونّي، وهم يكرمونّي. (عند الإعراب نقول: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون، والنون الثانية للوقاية).

قد تحذف النون لغير ذلك، تخفيفًا كقوله صلى الله عليه وآله وسلم:

"والله لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا". (مسند أحمد- باقي مسند المكثرين، رقم 10272)

والأصل: "لا تدخلون"؛ لأن (لا) نافية.

ونحو ذلك وجدنا من يردد- "كما تكونوا يولى عليكم"- والأصل تكونون.

وبالطبع فهذا الحذف لا يُعمل به في لغتنا بعد أن قُعّدت القواعد، واستثنينا الشواهد التي لا تنضبط عليها اللغة المعيارية.

(انظر مقالتي: شواهد لا نستخدمها)

أخلص إلى القول إن الأشهر هو اتباع القاعدة في وجوب إثبات النون مع الأفعال الخمسة، ولا بأس إذا حذفنا نون الإعراب قبل نون الوقاية، وذلك للتخفيف، فجملة "هم يكرموني" ليست خطأ، ولكنا لا نكتب اليوم "هم يكرموا".

ملاحظتان:

* نون الإعراب مبنية على الكسر بعد ألف الاثنين= يكتبانِ، تكتبانِ.
ومبنية على الفتح بعد واو الجماعة وياء المخاطبة= يكتبونَ، تكتبونَ، تكتبينَ.

* سُمِّيت "الأمثلة"؛ لأنها ليست ألفاظَ أفعالٍ معلومة، وإنَّما يُكْنى بها عن كل فعل مضارع اتصلت به واو الجماعة، أو ألف الاثنين، أو ياء المخاطبة، وهي خمسة أمثلة أذكرها في بيت شعر:

وارفع بنون يفعلان يفعلون
وتفعلان تفعلون تفعلين


فاروق مواسي

بروفيسور، أديب، وأكاديمي فلسطيني، دكتوراة في الأدب العربي

من نفس المؤلف