تكريم الفتانة امال التمار بمهرجان مراكش المسرحي صوفي موستا

اسدل الستار مؤخرا على فعاليات الدورة الأولى لملتقى مراكش الدولي لمبدعات المسرح، والذي نظمته فرقة فانوراميك لفنون العرض، تحت شعار"حوارات مسرحية بصيغة المؤنث"، وذلك بتكريم الفنانة والممثلة آمال التمار.

ويندرج تكريم الفنانة امال التمار في هذه التظاهرة الدولية، التي اقيمت من 28 الى 30 يونيو الماضي، في اطار الاهتمام بالفعاليات الابداعية النسائية، والاحتفاء بها، فضلا عن ابراز مسارها الحافل وقدراته الفنية، والدور الذي لعبته من اجل إخصاب الممارسة الفنية والمسرحية النسائية.

وكانت الدورة التي تسعى الى ترسيخ الثقافة المسرحية في المجال الابداعي، وتحقيق مزيد من التواصل والاشعاع الابداعي والمسرحي النسائي العربي والدولي، والاحتفاء بالتجارب والقدرات النسائية، والبحث في قضايا المسرح النسائي خاصة، قد كرمت ايقونة المسرح المغربي والمراكشي نادية فردوس.، لما قدمته من اعمال فنية مميزة.

وشهدت الدورة بالاضافة الى عروض مسرحية مختلفة، بحضور تجارب نسائية مهمة، فضلا عن عدد من المخرجين وصانعي الفرجة المسرحية، تنظيم وندوات أكاديمية تمحورت حول "المرأة والمسرح"، شارك فيها عدد من النقاد والمسرحيين والمتهمين، من ضمنهم عميد النقد المسرحي المغربي الدكتور حسن المنيعي، الذي خصص لقاء مفتوحا مع الطلبة وعموم الجمهور، للحديث عن تجربته المسرحية الفذة.

كما عرفت الدورة، التي تميزت بتنظيم محكم وحضور لافت للجمهور والمتتبعين، بتنظيم معرض خاص بالكتابات النسائية، وورشتين الاولى حول فن العرائس المائية أطرتها الخبيرة المصرية مي مهاب، والثانية حول الملابس المسرحية اطرتها نعيمة عجمي من مصر ايضا، فضلا عن تقديم وتوقيع كتاب"تحولات الأدبي إلى المشهدي"، وهو الاصدار الثاني لفانوراميك، والذي كان باكورة أشغال الندوة العلمية الأولى للفرقة.