الكتب الصادرة حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية

إستراتيجيا الجيش الاسرائيلي وجهاستراتيجيا الجيش الإسرائيلي في ضوء المتغيرات الإقليمية والتهديدات المستجدة: دراسات لجنرالات وباحثين إسرائيليين كبار

(سلسلة قضايا استراتيجية: وجهات نظر إسرائيلية؛ 4)

إعداد وتحرير: أحمد خليفة

نيسان/أبريل 2018، 217 صفحة

في سنة 2015 نشر رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية، غادي أيزنكوت، وثيقة بعنوان "استراتيجيا الجيش الإسرائيلي" وصف فيها العقيدة الأمنية لإسرائيل، والبيئة الأمنية المحيطة بها، والتهديدات التي تواجهها دولة إسرائيل، وكيفية التعامل معها. وكانت هذه أول مرة يحدد فيها الجيش الإسرائيلي لنفسه عقيدة أمنية شاملة، واعتبرها أحد كبار المحللين العسكريين الإسرائيليين بأنها "معلم من تاريخ الأمن القومي لدولة إسرائيل."

وفي سنة 2017 نشر أيزنكوت وثيقة أخرى شرح فيها خطة الجيش الإسرائيلي المتعددة السنوات ("جدعون")، وألحقها في السنة نفسها بوثيقة محدّثة تضمنت تعديلات على الوثيقة الأصلية. وقد أثارت هذه الوثائق الثلاث، وما طرأ، ويطرأ، على الساحة الإقليمية من تغييرات، وتهديدات مستجدة متمثلة فيما تسميه إسرائيل "منظمات إرهابية"، اهتماماً بالغاً من قبل الباحثين ومراكز الدراسات الإسرائيلية، نتج عنه سيل من التحليلات والشروحات والتوصيات. وكان من أهم ما خلصت إليه الوثائق الثلاث والتحليلات اعتبار حزب الله وإيران أخطر تهديد يواجه إسرائيل، وتضمنت استراتيجيات ومناحي التفكير الإسرائيلي فيما يتعلق بكيفية التعامل معه.

كل هذا يشكل مضمون الكتيب، وعسى أن يجد فيه كل من هو مستهدف من قبل إسرائيل، وكل من يعنيه الأمر، الفائدة المرجوة منه.

تحولات المجتمع الفلسطيني منذ سنة 1948: جدلية الفقدان وتحديات البقاء

تأليف: مجدي المالكي (مؤلف ومحرر رئيسي) و حسن لدادوة (مؤلف ومحرر مشارك)

آذار/مارس 2018، 600 صفحة

تجليد عادي - 20$

يسعى هذا الكتاب لتشخيص وتحليل التحولات البنيوية التي أصابت المجتمع الفلسطيني منذ نكبة سنة 1948 من خلال تبيان السياق الاستعماري الذي يهدد كيانية هذا المجتمع وهويته والأسس الموضوعية لوجوده. وحرص مؤلفوه على تقديم رؤية شاملة موجزة ونقدية للتحولات الاجتماعية التي خضع لها الشعب الفلسطيني في تجمعاته الأساسية المتعددة، بالتركيز على مناطق الضفة الغربية وقطاع غزة والمناطق المحتلة سنة 1948. لذلك يتناول هذا الكتاب محورين متقاطعين ومكملين أحدهما الآخر. يتمثل المحور الأول في رصد وتحليل التحولات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية الأساسية، وطبيعة تفاعلاتها مع الفضاءات والبيئات المحيطة بها، بينما يتمثل المحور الثاني في دراسة هذه التحولات عبر مختلف الحقب الزمنية التي مر المجتمع الفلسطيني بها منذ الانتداب البريطاني ولغاية الآن.


الفكرة والدولة - الغلاف الأماميالفكرة ... والدولة: صراع الحضور الفلسطيني في زمن الانتكاسات (جزآن)

تأليف: داود تلحمي

كانون الأول/ديسمبر 2017، 1088 صفحة

يتناول الكتاب صعود حركة المقاومة الفلسطينية منذ حرب سنة 1967 التي أطلقت عليها تسمية "النكسة"، وما تحقق نتيجة هذا الصعود من حضور للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية خلال السنوات التالية، على الرغم من العثرات و"الانتكاسات" الكبيرة التي واجهتها، في الأردن (1970-1971)، ثم من خلال خروج النظام المصري من المواجهة في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وبالتالي انشغال الأطراف العربية الشرقية بحروب داخلية وإقليمية، منها: الحرب "الأهلية" في لبنان؛ الحرب العراقية – الإيرانية؛ التناقضات الداخلية بين أطراف جبهة الصمود والتصدي. وبعد الاعتراف العالمي الكاسح بحركة التحرر الفلسطينية وحقوق شعبها منذ أواسط سبعينيات القرن الماضي، تعاظمت الهجمات عليها، ولا سيما في ساحتي الأراضي المحتلة ولبنان، وازدادت محاولات الإجهاض السياسية لإنجازاتها هذه. وهي محاولات استمرت، حتى بعد اندلاع الانتفاضة الكبرى الأولى في الأراضي المحتلة في أواخر الثمانينيات، إلى أن قادت، مع جملة من التطورات الخارجية والداخلية، إلى اتفاق أوسلو والاتفاقات اللاحقة، ومساعي الحكومات الإسرائيلية المتلاحقة بعدها لتحجيم التطلعات الفلسطينية وحصرها في إطار الحل الإسرائيلي القائم على إدامة "الحكم الذاتي" كحل نهائي، ومنع قيام حتى هذه "الدولة" الصغيرة التي طالب بها الشعب الفلسطيني.

وعلى الرغم من ذلك فإن "الفكرة" تبقى راسخة لدى الأجيال المتعاقبة من الشعب الفلسطيني، أن لا رضوخ ولا تسليم بدوام الظلم الرهيب الذي لحق بالشعب الفلسطيني منذ نكبته الأولى، ولا فكاك من مواصلة النضال حتى إنهاء هذا الظلم وفرض احترام حقوق الشعب الفلسطيني وكرامته على أرض وطنه.

العلاقات المصرية الفلسطينية - الغلاف الأماميالعلاقات المصرية - الفلسطينية: آفاق القضية ما بين المسار الشعبي والرسمي

(سلسلة القضية الفلسطينية: آفاق المستقبل؛ 10)

تأليف: تحرير الأعرج و محمد العجاتي

كانون الأول/ديسمبر 2017، 151 صفحة

تنبع أهمية هذه الدراسة من كونها من الدراسات النادرة التي تربط بين المسارين الشعبي والرسمي فلا تنفرد بأحدهما من دون الآخر، مع ما له من أهمية في ظل الحراك العربي الجاري والقدرة على التفاعل الشعبي والتأثير في السلطة في العديد من الدول العربية، وليس فقط في مصر وفلسطين. كما أنها تتناول السياسات الرسمية من خلال رؤية تقوم على تفاعل المؤسسات داخل الدولة، ولا تتعامل مع الدولة ككائن متعال، الأمر الذي يوضح ويساعد على فهم القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية في حالة الدولة المصرية، ويكشف مدى قدرة تأثير المسار الشعبي في الرسمي، ويربط بين تطورات التي تشهدها الدولتين في المرحلة الراهنة، وهو ما يمكن من استشراف أفق القضية الفلسطينية في المديين القريب والمتوسط.

11: حكايات من اللجوء الفلسطيني

تأليف: مجموعة من المؤلفين

كانون الأول/ديسمبر 2017، 302 صفحة

يروي هذا العمل الجماعي الذي شارك في كتابته ١١ فلسطينياً وفلسطينية قصصاً عن حياة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، كتبها أبطال هذه القصص أنفسهم. وهو ثمرة ورشة تدريبية على الكتابة الإبداعية بعنوان "كتابة اللجوء الفلسطيني عبر السيرة الذاتية"، بإشراف الروائي حسن داوود، نظمتها المؤسسة في شتاء 2016-2017، بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان وصندوق الأميركلاوس ضمن مشروع: "صِلات: روابط من خلال الفنون".

آفاق بترول شرق المتوسط - غلاف أماميآفاق بترول شرق المتوسط

تحرير: وليد خدوري

تشرين الثاني/نوفمبر 2017، 151 صفحة


تكمن أهمية اكتشاف البترول في شرق البحر المتوسط في عدة عوامل: أولاً، حصول الدول الساحلية على إمدادات بترول داخلية، الأمر الذي ساعد في تحسين موازين مدفوعاتها، ويقلص الحاجة إلى الاستيراد. ثانياً، نشوب عدة خلافات جيواستراتيجية وحدودية ما بين الدول المعنية، نظراً إلى تشابك المناطق الحدودية البحرية، وإلى عدم رسم بعض الحدود قبل المبادرة إلى الاستكشاف. ثالثاً، تصاعد الخلافات الناتجة من الاحتلال، والضغوط التي تمارسها الدول المحتلة بهدف عرقلة تطوير الصناعة البترولية في المناطق المجاورة. رابعاً، بروز العراقيل التصديرية بسبب الصراعات المزمنة ما بين دول المنطقة، الأمر الذي يؤثر سلباً في اقتصادات مشاريع التصدير عبر الأنابيب إلى الأسواق، وهو ما يؤدي، بدوره، إلى ارتفاع أسعار البترول وصعوبة تنافسه مع الإمدادات الأخرى.

أما اهتمام مؤسسة الدراسات الفلسطينية ببترول شرق المتوسط فيكمن في دراسة التطورات البترولية في فلسطين وإسرائيل. وذلك من خلال مراجعة وتدوين نتائج الاكتشافات وتطوير الحقول، ثم متابعة كيفية استغلال البترول داخلياً أو في مجال التصدير. وهذا الجهد يساهم في توفير المعلومات الدقيقة والشاملة عن هذه الصناعة الاستراتيجية. وتعتبر الاكتشافات البترولية في شرق المتوسط جزءاً أساسياً وحيوياً في قضية الصراع العربي – الإسرائيلي، كما هو واضح من العقبات الإسرائيلية أمام تطوير حقل غزة مارين، أو في أطماعها في المياه اللبنانية. كما تمتد الخلافات في المنطقة إلى الاحتلال التركي لشمال جمهورية قبرص.

رام الله العثمانية: دراسة في تاريخها الاجتماعي، 1517 – 1918

تأليف: سميح حمودة

تقديم: سليم تماري

أيلول/سبتمبر 2017، 425 صفحة

تتناول هذه الدراسة تاريخ رام الله العثمانية من القرن السادس عشر حتى نهاية الحكم العثماني في جنوب فلسطين (1917). وتستخدم الدراسة مصدرين أساسيين هما: سجلات المحكمة الشرعية في القدس بما تحتويه من الحجج الشرعية وتفصيلات الأحكام القضائية التي تخص أهالي قرية رام الله ومحيطها؛ دفاتر التحرير المتعلقة بالإدارة العثمانية للضرائب التي فُرضت على الأراضي والسكان. كما تستفيد من كتب المبشرين الغربيين الذين كتبوا عن رام الله والريف الفلسطيني في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ومن سجلات مجلس بلدي رام الله، التي تغطي أعوام ما بعد سنة 1912.

يعيد الكتاب، من خلال قراءة متأنية للمصادر التاريخية، النظر في تطور النسيج الاجتماعي لسكان رام الله، وذلك ضمن عدد من القضايا، من أهمها: توطين عائلات من منطقة الكرك في رام الله، وعلاقة هذه العائلات الزراعية بالإقطاعَين: التيماري (العسكري)، والالتزامي (العشري) الذي شمل أراضي الوقف الإسلامي؛ العلاقة بين فلاحي رام الله والبيرة وموظفي الدولة من المسؤولين عن جباية الضرائب ولاحقاً عن التجنيد العسكري؛ العلاقات الطائفية بين مسيحيي رام الله ومسلمي المناطق المجاورة.

مراجعة السياسات الإسرائيلية تجاه القضية الفلسطينية

تحرير: جميل هلال ومنير فخر الدين وخالد فراج

تموز/يوليو 2017، 388 صفحة

في سياق الندوات الدورية التي تنظمها مؤسسة الدراسات الفلسطينية والمخصصة لمواكبة تطورات القضية الفلسطينية في مجالاتها كافة، تتميز هذه الندوة بأنها تتصدى لدراسة إسرائيل سواء في شؤونها الاقتصادية والاجتماعية والأيديولوجية، أو في تطور موقفها من قضايا التسوية والاستيطان والأقلية العربية في مناطق 1948 وغيرها. والأهم في ذلك هو أن جماعة الدارسين هم متخصصون بإنتاج الدراسات العلمية عن إسرائيل وقضايا الصراع العربي ــ الإسرائيلي، ودرس معظمهم في مدارس إسرائيل وتخرجوا من جامعاتها، ويعيشون فيها ويعانون ما يعاني أهلهم جرّاء تمييز وقهر ودونية تطبع حياة أبناء الأقلية العربية.

يتضمن الكتاب الأوراق الغنية والمعمقة والمتنوعة التي قدمها الباحثون المتخصصون والمعقبون على هذه الدراسات.

المشاركون في الندوة: أيمن إغبارية، ليزا تراكي، جورج جقمان،  أمل جمال، أسامة رفيق حلبي،  رندة حيدر، غسان الخطيب، أحمد خليفة، رائف زريق، همّت زعبي، محمود سـويد، خليل شاهين، ماهـر الشـريف، أنطوان شــلحت، عميد صعابنـة، منير فخر الدين، خالد فراج، هاني المصري، مهند مصطفى، جميل هلال، خليل هندي.

القدس مفتاح السلام

تأليف: وليد الخالدي

تقديم: محمود سويد

حزيران/يونيو 2017، 225 صفحة


هذا الكتاب هو مجموعة من دراسات عن القدس من تأليف كبير المؤرخين الفلسطينيين الأستاذ وليد الخالدي. أعد الخالدي هذه الدراسات في مناسبات عديدة وخلال سنوات مديدة، بدءاً بسنة 1967، عندما كان مستشاراً للوفد العراقي إلى الدورة الاستثنائية الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة (14/7/1967)، بعيد حرب حزيران/يونيو 1967 مباشرة، وانتهاء بخطابه في قاعة مجلس الوصاية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني (30/11/2009). قدم القسم الكبير من هذه الدراسات في مناسبات علمية في عواصم عربية وأجنبية، وباللغتين العربية والإنكليزية.