العمل متواصل لإعادة الحياة لمخيم اليرموك

في تصريحٍ له صباح اليوم، أكد ناطق باسم اللجنة العليا المشرفة على مشروع إعادة ترتيب أوضاع مخيم اليرموك وعودة مواطنية وعموم سكانه اليه، أن نسبة انجاز متقدمة باتت واقعاً ملموساً على الأرض في المخيم، بعد ترحيل كميات كبيرة من الأنقاض والركام والأتربة، وتنظيف عدد من الشوارع الرئيسية والفرعية العريضة، التي أصبحت في وضعٍ جديد بعد ازالة الركام منها ومن على جوانبها، ومنها الشارعين الرئيسيين : اليرموك وفلسطين، فضلاً عن شوارع لوبية والمدارس (شارع القدس)، وحيفا وكل الشوارع المؤدية الى مثوى شهداء فلسطين في حارة المغاربة، ومنطقة المشروع وشارع حمدان، وشارع المنصورة وشارع الشهيد عبد الله الأصبح ومحيط مشفى فلسطين وساحة الوسيم، وساحة الريجة.

وقال الناطق، أن العمل مازال جاريا، ومازالت عملية ازالة الركام والأنقاض تتواصل وبهمة عالية ودون كلل، من قبل فريق العمل المعني، حيث وصلت الأعمال الى واقع حمولة نحو مائة وثلاثين سيارة (قلاب) كبيرة يومياً، من الركام والأتربة والأنقاض التي يتم ترحيلها الى خارج مخيم اليرموك.

ولفت الناطق باسم اللجنة العليا المشرفة على العمل، بأن الأيام القادمة ستشهد سرعة في وتيرة العمل، وتحقيق انجاز أكبر، مع الواقع الجديد الذي نشأ مع تنظيف عدد من الشوارع الرئيسية مما يُسهّل حركة السيارات والشاحنات والآليات كالجرافات والبلدوزرات التي تعمل دون توقف.

كما لفت الناطق، بأن الجهات المعنية باعادة بناء البنى التحتية، والتابعة للدولة السورية، بدأت أولياً في استعدادها لإنجاز الملف المتعلق باعادة بناء البنى التحتية واصلاح مايمكن اصلاحه من بنى لها علاقة بشبكة الكهرباء والهاتف، وشبكة المياه وغيرها، حيث تنتظر الإنجاز التام للملف الأول المتعلق بترحيل الأنقاض وازالة الركام.

وختم الناطق باسم اللجنة العليا المشرفة على اعادة ترتيب اوضاع مخيم اليرموك، بأن عودة اليرموك الى ماكان عليه وعودة مواطنية وسكانه، مسألة وقت، لن يطول على الأرجح، في ظل العمل الجاري حالياً بنشاط وحيوية.