حسناء

، بقلم أبي العلوش

من كرمِ فتنتها المدامُ تدارُ
والوردُ يحملُ عطرها ويغارُ
تختالُ في حللِ الربيعِ فتختفي
شمسٌ وتصغرُ في الرؤى الأقمارُ
أخذَ الفراتُ عذوبةً من ثغرها
فاستحسنَتْ تقليدهَ الانهارُ
والبحرُ يغرقُ في عميقِ عيونها
ويضيعُ عند جنونها الإعصارُ
كم تاهَ في أرجائها رحالةٌ
ولكم هوى في موجها بحّارُ
سبحانَ من خلقَ الجمالَ بحسنها
سوَّى فأبدعََ خلقه الجبارُ


أبي العلوش

كاتب سوري

من نفس المؤلف