السبت ٨ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٨
بقلم محمد محمد علي جنيدي

روحُ والدي

يا حناناً غاب عن قلبي طويلا
يا غراماً عاش في الوجدانِ جيلا
لم تزل نوراً لروحي
لم تزل قلباً جميلا
رغم أعوامٍ تولت
وفراقٍ عن عيوني
تلك ذكراك لذاتي
لم تزل تروي غصوني
مرت الأيامُ لكن
يا أبي فاضت شجوني
أذكرُ الحبَّ كنهرٍ
فاض من قلبٍ حنونِ
سوف تبقى يا حبيبي
دمعةً تروي جفوني
ها هنا أشدو لروحٍ
لم تزل نبعاً أصيلا
والدي روحٌ ستبقى
للمدى تأبى الرحيلا


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى