يكاد الشوق يحرقني

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

من نفس المؤلف