الأحد ١٧ شباط (فبراير) ٢٠١٩
بقلم محمد وهبة

الْجَوْهَرَةُ المُغَيَّبَةُ

أحاوِرُ ذاتِي
عَنْ جوهرةٍ
تسكنُ فِي سهْلٍ جميل
بَيْنَ تضاريسِ جَنَّةٍ
وطبيعةٍ ساحرةٍ
عذراءَ وحيدةٍ
أقبِّلُهَا عَنْ بُعْدٍ
أرسمُهَا عَنْ إِحْسَاسٍ
تتصلُ فِي القلبِ
أعرفُهَا أعْشَقُهَا
أتوقُ إليْهَا
لَمْ أرَهَا يومًا
مخفيةٌ إِلَىٰ الأزلِ
كامِنَةٌ فِي الوِجْدَانِ
محسوسةٌ مَعَ النفسِ
مدسوسةٌ فِي الفكرِ
صغيرةُ الحجمِ
كبيرةُ العَبَقِ
جميلةُ اللونِ
هــٰكذَا قالتْ لِي ذاتِي
حينَ حاورتُهَا
استفاضتْ بالشرحِ
عَن سكَنِهَا فِي الصدرِ
عَن حجمِهَا فِي القلبِ
عَن رونقِهَا والسحرِ
عَن مكانِهَا السرِّيِّ
وكأنَّهُ حُلْمٌ لَا يتحققُ
بابٌ دُونَ مِفْتاحٍ
مدينةٌ دُونَ خريطةٍ
مناخُهَا جَنَّةٌ وجنائنُ
ينابيعُ عَوَطِفٍ
شلالاتُ حورٍ وريحانٍ
رائحةٌ سرمديةٌ
لَمْ أشتَمَّهَا فِي حياتِي
ترافقُنِي عَلَىٰ الدوامِ
فِي آنٍ وزمانٍ
تثملنِي
حينَ أوهمُ نفسِي
بأنَّهَا عَلَىٰ خَدِّي
تنيرُ ظلمَتِي
تحمَّرُ وجنَتِي
ترتجِفُ كلمَاتِي
تتسارعُ دقَّاتُ قَلْبِـي
هِيَ هَضْبَةٌ فِي طبيعةٍ
وردةٌ فِي سهْلٍ جميلٍ
رقةٌ فِي بسمةٍ
نَسْمَةٌ عَلَىٰ الشفاهِ
شروقٌ وبردٌ ودفءٌ
عَلَىٰ الصدرِ
وفِي الأعماقِ
كُلّ هـــٰذَا
ولَمْ أرَهَا
ولَنْ أرَاهَا
لـــكِنْ رأيتُهَا
لغزٌ مباحٌ
وحُلْمٌ يضمدُ الجراحَ
أَوْ يشقُّهَا أكثرَ
لَا أدْرِي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى