السبت ١٨ أيار (مايو) ٢٠١٩
بقلم حسين سرمك حسن

الإبادات «الهولوكوستات، المحارق»

أكملتُ قبل مدّة موسوعة عن الإبادت الغربية (الأمريكية البريطانية والفرنسية والبلجيكية بشكل خاص) وفيها معلومات مثيرة وخطيرة تُكشف لأاول مرّة للقارىء العربي. فأغلب القرّاء في عالمنا العربي لا يقرأون، وللأسف، بلغة أخرى غير لغتهم الأم وخصوصا باللغة الانجليزية – ولهذا فهم لا يطلعون على ما يُكشف من وثائق خطيرة تنشرها الحكومات الغربية المعنية بفعل التقادم الزمني أو بفعل طلبات قوانبن حرية الحصول على المعلومات أو يسرّبها مواطنون غربيون شجعان آمنوا بأن الحقيقة ومصائر الشعوب أعلى من مصالح الفئات الاستغلالية المتحكمة في بلدانهم او يحصل عليها باحثون وكتّاب وصحفيون استقصائيون ملتزمون بشرف الكلمة. والأفراد البواسل من الفئتين الأخيرتين تحمّلوا الكثير من التضحيات في سبيل مبادئهم ولعل أفضل الأمثلة على ذلك ما حصل للصحفي غاري ويب (أنتج عن قضيته فيلم مهم هو "اقتل الرسول kill the messenger) وعبقري الكمبيوتر آرون شوارتز (الخالق الرائع لموقع رديت Reddit ولـ أر إس إس RSS) وراي غريكار وكارول كاسير وعضوة مجلس الشيوخ الأمريكي "نانسي شايفر" والجندي الأمريكي برادلي ماننغ والمتعاقد الأمني إدوارد سنودن والصحفيان الشهيران الأمريكي سيمور هيرش والبريطاني روبرت فيسك وغيرهم الكثير من "أبطال الحقيقة" فإليهم منّا آيات الاحترام والتقدير.

في هذه الموسوعة (1916 صفحة) سوف يتم تصحيح التصوّر الخطير الخاطىء الذي يسيطر على عقول الكثيرين وهو أن هناك (محرقة) أو (هولوكوست) كبير في تاريخ العالم الحديث هو المحرقة اليهودية أو الهولوكوست النازي ضد اليهود والذي تدور حوله الكثير من الشبهات ويتم تغيير عدد الضحايا بين وقت وآخر حينما تتكشف حقائق جديدة (منها عدم وجود غرف غاز نازية في معسكرات الاعتقال وظهور سجلات الصليب الأحمرالدولي التي كانت متسترا عليها سابقا) تثبت بما لا يقبل الشك أن العدد الحقيقي لضحايا الهولوكوست هو أقل بكثير مما تروج له الدعاية الصهيونية.

ما سيثبت في هذه الموسوعة هو أن هناك محارق وهولوكوستات غربية (أمريكية وبريطانية وفرنسية وبلجيكية بشكل خاص) أغرب من الخيال بأعداد ضحاياها وبأساليبها الوحشية. إبادات جماعية لا يمكن أن يصدقها العقل ومن المستحيل أن يقترفها إنسان يحمل مشاعر وعواطف بشرية سليمة وصحّية. هذه الإبادات (الهولوكوستات، المحارق) تفوق بمئات المرّات الهولوكوست اليهودي من حيث وحشية الأساليب وعدد الضحايا المُرعب.
وخذ بعضاً من هذه الأرقام:

•الولايات المتحدة الأمريكية (بعض – وأؤكد على "بعض" - من إبادات أمريكا الجماعية):
هولوكوست المواطنين الأصليين (الذين يُسمّون خطأً بالهنود الحمر بسبب خطأ كولومبس في أنه وصل إلى الهند عن طريق آخر ولم يعرف أنه وصل العالم الجديد!!): قتل بين 67 - 112 مليون مواطن!!

هولوكوست إبادة الأفارقة الأحرار (9 ملايين قتيل خلال 13 عاماً فقط)

الهولوكوست الفلبيني (إبادة الشعب الفلبيني): إبادة مليون مدني و16 ألف جندي فلبيني
الهولوكوست الألماني بعد الحرب قادته الولايات المتحدة الأميركية فأبادت 9-15 مليون مواطن ألماني

محرقة أسرى الحرب الألمانيين على يد إيزنهاور أدت إلى مقتل مليون أسير ألماني
الهولوكوست الإندوتيسي: أكثر من مليون قتيل حسب منظمة العفو الدولية
الهولوكوست الفيتنامي (إبادة الشعب الفيتنامي): أمريكا قتلت 4 ملايين فيتنامي من أجل الديمقراطية!!

مذبحة ماي لاي: الجنود الأمريكيون قتلوا وأحرقوا 504 مدنيين فيتناميين (منهم 182 امرأة- 17 منهن حوامل- و 173 طفلا، من بينهم 56 رضيعا)

(بعض من ضحايا مذبحة ماي لاي الذين قتلهم الجنود الأمريكان- لاحظ الضحايا من النساء والأطفال)

الهولوكوست الأمريكي الكيمياوي في فيتنام:

وفقا لما ذكره الصليب الأحمر الفيتنامى، فقد تأثر حوالى مليون من الفيتناميين بالعامل البرتقالي، من بينهم 150 الف طفل يعانون من عيوب خلقية، وفقا لما ذكرته شبكة سى ان ان الاخبارية.

(طفلان فيتناميان مشوّهان)

(أطفال فيتناميين مشوهين بفعل العامل البرتقالي الأمريكي)

الهولوكوست البنغلاديشي: أسقطت أمريكا التجربة الديمقراطية في بنغلاديش (1/2 مليون – 3 مليون قتيل)

•بريطانيا- وهذا أحد أرقام ضحايا الإبادات الجماعية البريطانية:

الهولوكوست البريطاني في الهند: قتلت المجاعات البريطانية 55 مليون مواطن هندي

(جثث الهنود من ضحايا المجاعات البريطانية متروكة في الشوارع ولاحظ العقبان وهي تأكل الجثث المتفسخة وكيف تنتشر على الأرض وعلى السطوح)

•فرنسا- وهذه بعض – وأؤكد على "بعض" - من إبادات فرنسا الجماعية:

فرنسا سبقت داعش في قطع الرؤوس وأبادت 10 ملايين جزائري (الجزائر بلد العشرة ملايين وليس المليون شهيد)

كيف رمت الشرطة الفرنسية بالمتظاهرين الجزائريين في نهر السين مربوطي الأيدي؟ - مذبحة 17 أكتوبر 1961 ضد الجالية الجزائرية بفرنسا: 300 قتيل جزائري و 400 في عداد المفقودين وما يقارب من 9260 معتقل

(جنديان فرنسيان يستعرضان بفخر رأسين مقطوعين لمواطنين جزائريين)

•بلجيكا- وهذه بعض أرقام المحارق البلجيكية ضد المواطنين الأفارقة في الكونغو:
الهولوكوست البلجيكي في الكونغو: قتل الاستعمار البلجيكي 10 ملايين مواطن كونغولي – وقطع أيدي الملايين

(ضحايا مدنيين مقطوعي الأيدي في ظل الاستعمار البلجيكي)

(مُبشّر يشير إلى اليد المقطوعة لقروي كونغولي. كانت الأيدي المقطوعة "الرمز الأكثر قوة للوحشية الاستعمارية البلجيكية" في الكونغو).

(أب يحدق في يد وقدم ابنته البالغة من العمر خمس سنوات، مقطوعةً كعقاب لأنها حصدت القليل جدا من المطاط)

•وهل انتهت السادية الغربية في القرن الحادي والعشرين؟

هذه بشاعة لا تُصدّق: جنود بليجيكون يشوون طفلا صومالياً حيّاً ثمّ عفت عنهم المحكمة!!!- جنود إيطاليون اغتصبوا امرأة صومالية بقنبلة يدوية مدهونة بالمربّى! – قال الجنود: قادتنا أمرونا بعدم معاملة الصوماليين كبشر وقتل النساء والأطفال!- وعفت عنهم المحكمة أيضاً

(الجنديان البلجيكيان اللذان قاما بشوي الطفل الصومالي حُكم عليهما بغرامة 200 جنيه والسجن شهر واحد!!)

•الإستعمار حالة إيجابية!!!

والكارثة الكبرى الآن تتمثل في إصرار الدول الغربية على أن هذه الإبادات هي خسائر ضرورية لكي تقوم الدول الاستعمارية الغربية بـ "تحضير" وتطوير وتحديث شعوب تلك البلدان المظلومة!!:

في عام 2005 فرنسا "المتحضّرة" تُصدر قانون تمجيد الاستعمار!!- إبادة الشعوب ليست شرّاً بل "تبادل ثقافات"!!- ويجب إدخال مدح الاستعمار في المناهج الدراسية
جرائم منظمة الجيش الفرنسي السري - تدشين نصب تذكاري يُمجد منظمة الجيش الفرنسي السري التي قتلت الآلاف من الجزائريين- وقانون فرنسي لتكريم الخونة والسفّاحين الذين تعاونوا مع المُحتل خلال الثورة الجزائرية

فرنسا: مزاد علني لبيع أدوات إعدام وتعذيب مجاهدي الجزائر ضد الاستعمار
هولوكوست المسلمين: الولايات المتحدة قتلت 6 – 8 ملايين مسلم لمكافحة الإرهاب! فهل قتل الإرهابيون مثل هذا العدد؟

وبالمناسبة فإن عدد ضحايا الإرهاب الفعليين الذين يُـتهم بقتلهم المسلمون هو (5) آلاف وبضمنهم ضحايا هجمات 11 أيلول "المفبركة" على أبراج التجارة في نيويورك والذين يبلغ عددهم (3) آلاف ضحية بينهم يهودي واحد – بسبب تبليغ الموظفين اليهود بعدم الدوام في يوم الهجمات مثلما بلفوا المواطنين اليهود الفرنسيين في باريس بعدم الخروج يوم الجمعة الذي وقعت فيه هجمات باريس الإرهابية الشهيرة -.

ويهمني القول بأنّ هذا الجهد الذي بذلتُه في تقديم هذه الموسوعة عن الإبادات البشرية الغربية التي يقترفها الغرب بحق الإنسانية خصوصا في العالم الثالث قد حفزني عليه عدد من العوامل في مقدمتها عاملان، الأوّل هو استمرار هذه المذابح ضد الإنسانية يقترفها الغرب كل لحظة وخصوصا تحت غطاء ذرائع مواجهة "الإرهاب الإسلامي" الذي خلقته وموّلته ودرّبت مقاتليه الدوائر الاستخبارية الغربية، والثاني هو اطلاعي على السلسلة المهمة (ثلاثة كتب) للمؤرخ الأستاذ "منير العكش" عن أمريكا والإبادات الجماعية والجنسية والثقافية. فله منّي التحية والتقدير.

عنوان الحلقة المقبلة هو:

صدّق أو لا تُصدّق:

يحتفظ متحف الإنسان الفرنسي بـ 18 ألف جمجمة من الشعوب المحتلة قطعوا رؤوس أصحابها؟- تم التعرّف على 32 منها لقادة جزائريين قُطعت رؤوسهم! – المحتلون الفرنسيون يقطعون رؤوس الجزائريين ويحتفظون بها في المتحف الفرنسي؟


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى