الجمعة ٣ أيار (مايو) ٢٠١٩
بقلم محمد محمد علي جنيدي

لولاك يا ربي


يا ليت يا قلبي تبوحُ بشكوتي
لكنني أمعنتُ في الكتمانِ
لولاك يا ربي لذابتْ مقلتي
والحمد لله الذي أنساني
إن الحياةَ وإن تطولَ فساعةٌ
تفنى ويبقى السرُّ في الإيمانِ
مازلتُ أحيا وكم حييتُ ولم أزلْ
أرجوه في صمتٍ بغيرِ لساني


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى