الخميس ٣٠ أيار (مايو) ٢٠١٩
بقلم فتحي العابد

الدعوشة إعاقة ذهنية

كثير مايتردد في ذهني السؤال التالي:
لماذا أنتج المجتمع التونسي ثاني أكبر نسبة من الدواعش في العالم وهو معروف عنه أنه شعب مسالم؟

هناك إجابة وحيدة جالت في مخي وهي: الإعاقة الذهنية، التي أصابت جزء من المجتمع التونسي، ويكفي أن ننظر للنقاشات في الشبكة ووسائل الإعلام، وكيف يُرد على أي نقد بأقذع الشتائم والإهانات، حيث لايسلم المستمع حتى ممن يعتبرون أنفسهم مبعوثي العناية الإلهية من العنف اللفظي، وبالتالي من كل عشرة عنيفين لفظيا يخرج إرهابي لو توفرت له الظروف!
والإعاقة الذهنية عند التونسي بشقيه العلماني والإسلامي أنتجت دعوشة.

والتأخر الذهني سببه توقف النمو العقلي والإدراكي في المرحلة البورقيبيّة الثانية، جراء الخلل الذي حصل في فكرنا واتسعت رقعته بتخطيط ومساهمة إعلام الحجامة ورموز النظام البائد.
واتسمت تلك المرحلة بشدة القيود التي أثرت على كل من الوظائف العقلية وسلوك التأقلم، مما جعل من التونسي كما يعبر عنه في سياق المفاهيم والمهارات الإجتماعية ومهارات التأقلم العملية أنه شخصية حادة، تخزن مخزونا هائلا من الغضب ومن عدم الإحترام للنفس وللآخر.
واجهت تونس مخططات إعاقة وتفتيت تحكمها إستراتجيتين متداخلتين استهدفا وحدة النسيج المجتمعي في بعدها المذهبي والثقافي، والعناصر المكونة للهوية التونسية المتميزة بالتعدد والإنفتاح. فالعداء العلماني للمجتمع وهويته بالتحالف مع النظام الدكتاتوري هما الذان استهدفا تونس في كيانها الحضاري والثقافي، وازداد هذا التهديد في الثلاث عقود التي سبقت الثورة، لأسباب يعرفها الجميع. بالأرقام تونس كانت في تلك الفترة في أسوإ حالاتها، ومازال النزيف مستمر إلى اليوم، بل لا توجد خطة لإيقافه..

وأجد دعما لهذا في أسطر كتاب منصف وناس "الشخصيّة التونسيّة: محاولة في فهم الشخصيّة العربيّة"، الذي يقول فيه: (الشخصيّة التونسية متأثّرة بالأنظمة السياسيّة المتعاقبة على حكم إفريقيّة، ولكنّها تأثّرت أيضاً بالأوبئة والمجاعات، ممّا ولّد حسب رأيه ميلاً إلى طقوس الإبتلاع في المناسبات الدّينيّة وهَوساً بالكنوز رسخت لديه عقليّة البحث عن الحلول الفرديّة. وقد كان الغذاء إجمالاً عاملاً أساسيّاً في رسم سمات الشخصّية التونسيّة، وولّد ظواهر مختلفة مثل حبّ الإثراء وشرعنة السلوك غير السويّ من أجل الوصول إلى الغايات المنشود.(
عامة الإعاقة الفكرية موجودة في كل الشعوب بنسب متفاوتة، لكنها توفرت بنسب أكبر في تونس وخصوصا في عهد المخلوع الذي أنتج جهازه الإعلامي والتربوي شبابا معاقا فكريا، إلا أقلية هي التي تجمل صورة البلد وتحمل أعباءه نظريا..

خطير أن تجد خريجي جامعة يحملون الفكر العدمي بأنواعه الديني والعلماني والذي يسمح بقتال جزء كبير من المجتمع وتكفيره أو تخوينه..
ماوجدت عليه التونسي بعد طول غياب قسري خارج حدود الوطن، هو اتسامه بسلوك غريب، فيه من اللامبالاة وعدم الإكتراث بالظواهر والتواطؤ مع السوء الكثير، وأن الإحساس بالمواطنة يحتاج إلى حزمة من الإجراءات الردعية ترد المواطن عن الإستقالة.. في تونس اليوم تجد المثقف الذي يطالب باحترام الإختلاف الذي لا يسمح به لغيره، ويرفض النقد حتى الأكاديمي منه، بينما تراه يتلذذ بنقد الآخرين، وحدث ولا حرج عن العنف اللفظي والمادي الذي تغلغل في شخصيتنا، وانعكس على مجتمعنا، إضافة إلى عدم إلمام المواطن بواجبات مواطنته وحقوقها وازدراءه أحيانا لها، والرغبة في التنحي عن حملها الثقيل، كما أننا ننصر أحيانا كثيرة الظالم على المظلوم ضعفا أو خيفة من قول الحق، أو رغبة في عدم تحمل أي نوع من المسؤولية، ومن المفارقات أننا دائما ما نطالب بحرية التعبير وديمقراطية الفكرة والممارسات، ولكننا متحفزون دوما لكل من يخالفنا الرأي نكيل له التهم والسباب.
مجتمعنا مصاب بعدة أمراض متراكمة، يبدو بعضها عضالا يطول وقت الشفاء منه دون قوة القانون وعدله، وهذا لن يحصل بدون مبادرة جادة وحقيقية سواء من المجتمع نفسه أو من طرف السلطة.
الرؤية والتفكير المعادي للدولة ولمنظومتها نابع، أساسا من قتل الأمل، واغتيال الحلم بـ "قاذفات" الحكم الفاسد واحتكار الثروة والوطن.
"الدعوشة" كما "الفاشية"، وغيرهما من مناحي الرفض المطلق للغير المخالف، هي ظواهر اجتماعية منتظرة، ما دام المواطن لايرى العدل، ولا يلمح سيادة وطنه، ولا يقف على موقع له في إدارة الشأن العام والمساهمة في وطنه، ما دام أصبح يفتقد معاني الإنتماء والصلة بدولته، ما دامت مواطنته مسلوبة، ما دام حلمه المستقبلي مجهضا.

الراديكالية في جزء منها هي اتجاه صوب المنحى المعاكس للدولة والنظام.
عندما تسيطر على الوطن اللوبيات المافيوزية، وتأسر القرار الوطني، وتستباح الثروات الداخلية، وتسلب أموال الشعب، فالتوجه لن يكون مهادنا، والسلم يصبح بعيد المنال.
المطلوب من كل المخلصين هو بناء جيل يمتلك القدرة الإبداعية التي شرطها الأساسي الحرية، رغم أن الحرية والقدرة على التفكير مازالتا غائبتين في تونس، نتيجة عقود من الإستبداد السياسي الذي تحالف مع العلماني الفاشي، وكرّس أنظمته الشمولية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى