الجمعة ١ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٠
بقلم أشرف بيدس

وهم

عسعست فى كل الطرق بحثا عنك. وذهبت للعرافين والدجالين. وهذيت بالكلمات الماجنة. ترحلت الدنيا.ومشيت على الأقدام وعلى الأشواك. وعلى جمرات أسئلتى المخنوقة، المعلولة، المسئومة. فتشت عنك فى كتب الشعر والتراث والجغرافيا. فتاريخ العشاق يبدأ عند أطراف أناملك وينتهى عند خصلات شعرك.

لم يأت جواب يشفى غليلي. ويزيح جبال الصبر من صدري.

سألت الناس عنك فى كل مكان وزمان.فى البحر والبر والمحيطات. وعندما سألونى عن وصفك . عن رسمك . عن اسمك. تلعثمت الكلمات.وتاهت اللغة الكسيحة. فماذا أقول لهم ، وأنا لا أعرف شيئا عنك. انقطعت أخبارك. وانقطع معها خط العمر. وخط العودة.

أرهقنى التفكير وتمكنت الحيرة مني. من أى عصر أتيت؟ ولماذا أتيت؟ مازلت أبحث عنك فى كل عصور التاريخ. فى صفير الريح. فى هدير الأمواج. وفى زقزقة العصفور . ودعاء الكروان . فى كل عين باسمة تتأمل غداً جميلاً.

تضيق المسافات القاتلة. ويختنق معها الأمل. أتفحص رسائلك. أقرأها مرات ومرات. ليس لدى شيء غيرها. أحاور الكلمات، أحدثها، أرهقها، استفزها، أبعثرها، أحيانا أتوسل إليها وأبكي، دون جدوي.

مجنون من يعشق فى النور ضياءه. وفى موجات البرق صرخاتها. مجنون من يعشق شيئا لا يراه.

فى خيوط الفجر نسجت الحلم . وتعشمت فى الدنيا خيرا . سافرت لبلاد الأخيار وبلاد الأشرار وسائر الأمصار . وراقبت خرير الماء وصهيل الذكري. أحصيت أوراق الشجر. وسألت عنك الطيور المهاجرة والعائدة.لم يأت خبرا عنك. انقطع الحلم. وانقطعت أخبارك.

يا.. يا أسطورة أيامى .يا صانعة كل أمجادي. الليل يطول فى عتمة أحزاني. والوحشة تفتك بي. موشومة أنت بقلبي. ومصلوب أنا على أعتابك.

مشحوب كالعشب الجاف. أتوسل قطرات الماء. لكن مواسمى الظمأى لا تسقط فيها الأمطار!!


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى