الخميس ١٩ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٦
بقلم محمد الفوز

ديوانُ الرغبة

1-
 
هرَّبتُ جلجامشَ :
 
من زحمةِ الأساطير التي تمحو ذكرياتِ الرب !
 
و غسلتُ روحه بزعفرانِ الغروب !
 
و مشّطتُ أناملَ خوفهِ
 
بمنديل ِ دموعكِ القديم !
 
و هامَ ، حتى ارتجفَ على أصداءِ شهرزادِ .........
 
بحكايةٍ قصيرةٍ أنهتها بموتِ العاشق
 
و انطواء عشيقتهِ
 
في لجةِ القبيلة !
 
2-
 
لمْ تكن "عشبة الخلود" يانعة إلا للتو :
 
اتخذتْ قلبكِ رئة الفردوسِ
 
فانتبهَ الكروانُ من سمائه الأخيرة
 
إلى هذيانكِ العفوي الذي تسقينَ به زمردَ الآفاق ........
 
انتهى جلجامش من حلمه !
 
و ارتمى بانحناءٍ عزيز ٍ يؤدي طقوسَ الخلودِ
 
في حضرةِ "قلبكِ"
 
كأنّ كوبيد رماهُ بسهم ِ العشق الذي لا يبرأ ........
 
3-
 
كنتُ "جلجامشيا" لحظة بلحظةٍ
 
و لكنني "آثرتُ" قلبك على إكسير الجنة !
 
و رواءِ الخالدين .......
 
4-
 
ألوت خمائلُ الدفء
 
ببدعةِ اللقاءِ الذي لم ننجزهُ بأغنيةٍ جامحة !
 
كانت الشمسُ ثوبَ المدى /
 
و الغربة أوصدتْ للريح أبوابَ المشيئاتِ المخاتلة ........
 
5-
 
في أقصى كتابِ الضوء/
 
ألفيتُ عينيكِ قصيدة آسرة لم يختصرها شاعرٌ
 
فانطوى الشعراءُ في دهشتها
 
فيا سيدة الحور ........
 
6-
 
قرِّبي كحلَ المواعيدِ مني !
 
و لن تخذلكِ المرايا التي رصعتُها بماسةِ أرق ٍ
 
تسهرُ لنشوةِ فضائك !!
 
7-
 
طابورٌ فائضٌ من الرمق ِ العليل يحنُّ لانتشالكِ /
 
من أعباءِ القبيلةِ
 
إلى جنّةٍ أعمدتُها خواطرُ الغزل ِ النزاري ............
 
فلا تتصفحي أسئلة الغيوم ِ في الظهيرةِ
 
سوفَ أمطركِ
 
بسمفونيةٍ حالمةٍ بمساءٍ مقمر ٍ
 
يلهثُ في معبدِ الموسيقا .......
 
8-
أتجلى في ظمأ الوردِ الذي يُحمِّرُ خديكِ
 
و يمُزقُهُ الحياءُ الشرقي !
 
ألا ليتَ حزامَ إغوائكِ يلُفُني بالهوى ...........
 
أكادُ أفلتُ في نهرِ الأفول :
 
ثمة صخرةٌ تبعثرني
 
أظنها "قلبي" الذي لم يغرقُهُ سيلُ أحضانكِ
 
فاقتربي /اقتربي/اقتربي ..................
 
9-
 
كلي بكلكِ راغبٌ .........
 
يا ريانة القلائد التي تنتشي
 
في رقصاتكِ الهادئة !
 
و أنت تضجين بابتسامةٍ ساحرةٍ
 
ترسمينَ بها حكاية "شهرزاد" الأخيرةِ
 
حتى أنامَ في غيبوبة "جلجامش"
 
و أصحو :
 
في عُري "امرئ القيس" .....................
 
لا مشيئة ٌ تسألني
 
و لا قدرٌ ينتظرني على النافدةِ المثائبة !
 
10-
 
وحدها أصابعي التي نسيتُها على السرير
 
سوفَ تحرسني من الصقيع !

2006


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى