الخميس ١١ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٧
بقلم مقبولة عبد الحليم

اعتذار..

اعتذر..

كيف بي أن لا أكون

شارحًا للنفس معنى الاعتذار

كاتبا في دفتري .....

آهات.... تقول

إنني ..ما كنت يوما قاسيا

ما كنت يوما ... جارحا

بينما كانت شجوني

تملأ القلب جهار

اعتذر يا ...

كل جرح .. كل نزف

كل اسم ......

قد تكون العمر طولا

كاتم .... الأسرار

اعتذر....

كي يكون للكلام

بعض معنى ...بعض دفئ

بعض شوق .....

عندها حتما....أقول

قد مللت الارتحال

اعتذر .....

هل ِِِِِِِ تريد ... غير هذا

غير هذا ... اعتذار


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى