صـــورة النـــــسب إلى الأخت هدى السعدي،تعقيباً على قصيدتها الرائعة (هذادمي)

، بقلم عبد القادر الأسود

عـاجـت تسـائـلـني بالأمس ما نسـبي
أمي .. أتـعـرفــها ؟ أمـن تـراه أبـــي ؟!
مقـروحة الـجفـن أدمى الثـكل مقلــتها
سأكرى الـعـيـون تـداوي السـُهـدَ بالوَصَبِ
عريانة الجسـم قـص الـثدي وانطبعت
على وجـنـتـيـها يـــــدا حـما لــة الحـطـب
بنــت العــروبــة أمــا حــرة وأبـــــا
حــرا وجــدتــها مـوفــــورة الـحســــب

* * *

يا أخـت لا تسـلي عـن نخـوة العـــرب
مـاتـت وأحســبها ضــربا من الخطــب
من أ لـف عـام مضت ضاعت هويتنا
بين ا لـتبجــح والـتضــلـيـــل والــكذ ب
إنـي لأســأ ل عـرب اليـوم قـاطـبــة
لا فــــرق بيــن صغيـر أو ذ وي الرتـــب
إن ســــال في د مـهم نبــض لمنـحدر
من جــند عقــــــــبة أو عــزمٌ لمُعْتَـِصب
لاح في يــدهــم سـيف لمعتــصم
أو صـــــــح بينـــهم أصـــــــل لمنتســب !
هـل نحـن أحـفاد من كـانت خيولهم
في كل معــترك كالطـــود في اللجــــب
إن الرجــال إذا مـاتـــوا فســيفهم
إرث الــرجــــال ومــا للنـذل مـن نســـب

من نفس المؤلف