الجمعة ١٨ أيار (مايو) ٢٠٠٧
بقلم صفية النجار

انتصار الماء

في المنطقة الساخنة

حيث لا وجود لظل نخلٍ يحمينا

ولا لقوافل تهدينا

ولا لواحاتٍ تحتضن مجد حبنا الملاحَق

فيما العطش تنّور

.. يذيب الأعصاب منا والشرايينا

نصف قتيلين

نسقط من فرط الإعياء

نتلفّت خلفنا لاشيء إلاّ

خيطاً رقيقاً أزرقاً يفصل الرمل

عن فناء السماء

هو صورة البحر الذي غادرْنا

- دون أن ندري- متجهَين بكل جنونٍ

نحو فضاء الصحراء

تكبر تقاسيم السؤال فينا

يمتصنا هدير الزوابع

فنضرب عشقنا في الأرض وتداً

ندور حول نفسينا دورتين

مثل دولابٍ زمني

يغير حجم الأيام والأشياء

نمتطي معاً صهوتَي جسدينا

فتنزفنا الحرية

ومعاً .. نرسم ألف حالةٍ وحالة

للتوهج والبقاء...

بالدم نبدأ سيرة التكوين

ونهزم حرقة العطش......

في لحظة انتصار الماء


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى