الجمعة ١٨ أيار (مايو) ٢٠٠٧
بقلم عارف محمد العلي اللافي

وجع المرايا

أضعت بغربة الدنيا حكاياتي
وتاهت في بحور العشق مرساتي
غيوم الصيف ما برحت تلاحقني
لتمطر فوق أشلائي مذلاتي
على جنبات أرصفتي أرى وجهي
وما أبصرت لي وجها بمرآتي
فيا فوجع المرايا أنت لي وجعي
وأنت بداية أخرى لمأساتي
غريب عن تفاصيلي وعن لغتي
أفتش عن بقايا من حكاياتي
أحي أم تراني ميت جسدي ؟!
وعن دنيا الهوى طالت مسافاتي
وقفت إلى جدار الصمت مبتهلا
فهل سمعت دعاء الروح آهاتي ؟
وكيف أكون حيا بين أضلاعي ؟!
وما عادت تعيش بداخلي ذاتي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى