دالي ... حلم النص ... و أسطورة الفوتوغرافيا

، بقلم محمد سمير عبد السلام

في حفل ذاتي صاخب استعاد العالم / أسطورة " سلفادور دالي "، من
خلال " مئويته. هذه الاستعادة تحفز حركة كائناته في وعينا ووجودنا الفني اللاواعي / كقراءة مجازية لانحراف الأحداث في واقعنا، وانفلات مسارها إلى محاكاة الظواهر الحلمية والأساطير المستعصية على تأويل . إن العالم يستشرف " دالي " في الوقت الذي يحاول فيه أن يخرجه من الذاكرة. وفى هذا تناقض رئيسي ينتج حياة تصويرية جديدة ونشيطة لكائنات " دالي " كأنما خرجت للتو، تعبث في مرايا الذات والواقع، والفضاء القادم للزمن كمادة مجازية للاشتعال والجنون السياسي أو العدم الصاخب هل هي الرغبة فى الاختفاء والتلاشي ؟ أم أن مفهوم " العدم " قد اختلط برؤية إيروسية تجسد
" لذة " التفتت ، والاندماج الكوني في صوفية الحداثة المتأخرة، وما بعد الحداثة؟

ومازال الشعراء والروائيون يحلمون بكائنات " دالي " اللدنة والهوائية، فيلتبس النص بالصورة، في مرحلة حضارية تحمل روائح الماضي في المستقبل . إن الرءوس البشرية – عند دالي – تمتزج بالفضاء وينحل بروزها لصالح رخاوة السحاب، وقد تحدق في نقطة بعيدة غائمة، سحرية أبداً وغير مرئية، هناك، يمكنك أن تحلم بوجود " مايكل ك " بطل رواية " حياة وزمن مايكل ك " لـ " ماكسويل كوتزي " في ذلك الفراغ البديل عن الذات، ليصير اختفاء مايكل في أحد الجحور الضيقة وتأمله العبثي امتدادا هوائيا لفراغ الذات عند " دالي " وفى حركة أخري يمكن رؤية انحلال الذات كحركة كونية يتأملها ( مايكل) في الصخور والرمال وحركة الحشرات التي تسعي لبناء (اختفاء جمالي) يشبه الفضاءات المربعة التي يصنعها دالي في أجساد البشر، كنوافذ للعبور الأبدي، ويذكرنها تضاؤل حجم الإنسان عند (دالي) أمام ضخامة " البيانو " وأصواته الصاخبة أو الفيل المتعالي في السماء وقد تطاولت أقدامه ورقت، بالتحول الأسطوري للجدة " أورسولا " في رواية " مائة عام من العزلة " لماركيز، فسماء اللاوعي وموسيقاه تستلب الجسد في اللوحة حيث يتخلق حلمك " ماركيز " بانهيار الجسد أمام تصاعد الأسطورة كطريقة في الإدراك والمعرفة.

وعند هذه النقطة من اللعب الجمالي والتمازج التكويني بين النص والصورة، يصبح (مفهوم الزمن) تصويرياً، ومضمراً لحياة أخري خفية لـ " دالي " خلف خطاب المئوية " المعلن " لقد قرأ " دالي " وجوده وعالمه من خلال التصوير الدائري /
الرخو للذاكرة، كبديل حيوي عن الزمن في لوحات عديدة، منها إلحاح الذاكرة،
في 1931، وفيها تصادف لدونة المادة الزمنية، بما يوحي أنها فى حضور قيد التشكل دائماً، فهي إذاً تؤجل الماضي ومن ثم عملية التذكر برمتها فلا وجود لهذا الماضي خارج احتمالات الحركة الذاتية الرخوة في " المستقبل " كما لايمكن الإمساك بفاعل له حضور مركزي لهذا التذكر، فقد اكتسب مادة ذاكرته والساعة الرخوة في تتابع سحري تحققه اللوحة لتقيم انشطارا بين تعرج التكوين في لامبالاته الظاهرية والمسار الخطي للزمن . فهل هو تحد للتهديد الزمني، أم أن الزمن يتقوقع ذاتياً بالأساس فينحل عن خطاب الحضارة والتقدم حيث تبزغ الشجرة من اللوحة في خط جمالي يسخر من مراحل النمو ؟ . إن " الصورة " عند (دالي) تستبق تفتيت الزمن عند (جان بودريار) فقد ذكر الأخير في مقال له بعنوان ( انقلاب الرؤى التاريخية ) أن الزمن قد تقوس في فضائنا اللا إقليدي تقوساً حقوداً يعيد توجيه كافة المسارات، وذلك عندما بلغ التصور الخطي للتنوير ذروته، فالحركة التي نظن أنها تبعدنا عن نقطة ما، سوف تدفعنا أيضاً للقرب من هذه النقطة .

إن الاستخدام المجازي لحقيقة القوس في نص (بودريار) يؤسس لحلم تصويري بالزمن، ينبع من تنشيط لا واع لرخاوة الزمن في لوحات دالي، وانفصالها عن طريق (القوس) عن فضاءات التقدم الحضاري ومن زاوية أخري يقرب (قوس بودريار) لوحة (إلحاح الذاكرة) من لوحة أخري لدالي بعنوان (انحلال الذاكرة1952) إذ تمتد الرؤية السريالية إلى التجريد في تكوين واحد، فيغلب علي (الانحلال) ظاهرية البهوت الأصفر متعدد الدرجات ويخترقه الزمن فى قوالب تسعي إلى التلاشي في فراغات اللون حيث يغرق الرأس البشري في أقواس ممزقة تعلن لا جدوى النوستالجيا وتفتت حركة الذاكرة في اللاشكل، لتهدد الزمن بالاختفاء وتبشر بالحضور التكويني الآخر للفنان / دالي / فقد رسم وجهه الشخصي ذات مرة في 1941 (لوحة – مجلة العربي عـ (249) – صـ 110) بدا فيها كعجينة قيد التشكل، باللون البني، تنسحب في اتجاه الفراغ بينما تخرج منها سيقان الشجر في أشكال يفترض أنها تحافظ علي الامتلاء والحدود المتعرجة، بيد أنها تقطع الوجه عن الأصل / الفنان، لتؤسس حركة الفراغ في الذات أو الذات في الفراغ . لقد احتل دالي موقع الذاكرة والنص ليؤسس أسطورة وجوده علي هذه الشاكلة . صارت وجوه دالي
– إذا -، وكائناته وأساطيره علي وشك الصعود قبل أن تكتمل لوحته – في الواقع، وذلك في غرفته التي صورها (فيليب هالسمان في لقطة فوتوغرافية بعنوان ( تذرية دالي) على موقع أول بوسترز يصنع فيها كولاجاً سردياً حياً من كائنات دالي( قطط أو نمور) تصطدم بدالي كأنما أفاق فجأة من تمدد الذاكرة، ليعانق ثورة الأمواج الأسطورية وانعدام الجاذبية ووجوده في سياق الأحلام الثقافية للفوتوغرافيا.


محمد سمير عبد السلام

قاص وباحث مصري

من نفس المؤلف