احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة صمود غزة

الصفحة الأساسية > استراحة الديوان > الزهور متعة وفن ومعنى

الزهور متعة وفن ومعنى

٤ آب (أغسطس) ٢٠٠٧بقلم راندا رأفت

استعملت الزهور منذ القدم للتعبيرعن معاني الحب والوفاء، والتعبيرعن المشاعر والرغبات.
فقد كان قدماء المصريين (باعتبار الحضارة المصرية القديمة هي أول الحضارات الإنسانية) هم أول من استخدم الزهور في التعبير عن المشاعر، وأبدعوا في تنسيقها، يبدو ذلك جليا في رسوماتهم على جدران المعابد، حيث استخدموا زهرة اللوتس، ونبات البردي، ولشدة حبهم للزهور، اتخذوا زهرة اللوتس لتكون شكل تيجان المعابد.

هذا ما كان من أكثر من 7 الاف سنة لكننا اليوم في أمس الحاجة إلى الزهور، أكثر من ذي قبل، خاصة أننا في عصر اتسم بكثرة الحروب، وجمود العلاقات والمشاعرالإنسانية ولكن مازالت الأرض تخرج الزهور رغم تشبعها بدماء الحروب.

فالزهور هي بسمات الطبيعة على وجه الأرض لتخفف من حدة الجمود والمادية الذي كبلت الفكر، والمشاعر، وحتى الجسد.
ولترتسم البسمة على كل وجه باختلاف الذوق؛ لم تخرج الأرض نوعا واحدا من الزهور بل تتعدد اللوانها وأشكالها.
وقد اعتاد الناس أن يجعلوا تقديم الزهور في المناسبات؛ للتعبيرعن مشاعرخاصة، ما جعل لكل لون أو نوع معنى مختلف خاص به، يختلف من شعب لآخر ومن ثقافة لآخرى.

ولم تتغير لغة الزهور بتغير العصر، فأجتمعت عدد من الآراء على، أن الزهورالبيضاء ترمز لصفاء القلب، والحب الطاهر، ورأي آخرأنها ترمز للحزن، والزهور الصفراء ترمز للغيرة، الزهورالحمراء ترمز للحب المتلهب، والنشاط،والشجاعة، والزهور الزرقاء إلى الصدق، والوفاء، والثبات، والزهور البنفسجي يدل على الوفاء، والنبل، أما اللون الأخصر في النبات والذي يزين باقة الزهور فتعني الرجاء،والأمل.

كذلك لكل نوع من الزهور معنى مختلف، فتدل زهرة التيوليب على الإنسان محب الجمال، وزهرة اللاوند تدل على الحب بإحترام شديد، والبنفسج يدل على الهدوء، والتواضع، والياسمين الأبيض يدل على الشخصية المتمردة، والقرنفل عند تقديمه يدل على الإعجاب بالآخر، وغيرها من الدلائل التي ترسلها الزهور .
لن تجد هدية تقدمها في أي مناسبة أنسب من هدية الزهو، فقد تلقى أي هدية آخرى نوع من النقد، أما الزهور فتغري بجمالها ولغتها الساحرة فتستقبلها بنفس الصمت التي أهدت إليك به .

تقدم الزهور إلى المرضى ؛لتبعث له على الأمل والطمأنينة، ولابد من مراعاة أن تكون الزهورالمهداة إلى المريض عديمة الرائحة،هادئة الألوان، وفي حالة المرض الطويل يفضل تقديم بوكيه من الزهور من وقت لآخر، ويفضل اللون الوردي، وأنسب أنواع الزهور التي تقدم للمريض هي الورد والجلاديولس.

تقدم الزهور أيضا، في مناسبات أعياد الميلاد، وللمسافرين، وتقدم في حفلات الاستقبال الرسمية،وحفلات الزواج ويفضل في حفلات الزواج أن تكون ذات اللون الأبيض أو الوردي أو القرنفلي أو بلون فستان العروس.

وحتى المناسبات الحزينة تستطيع الزهور أن تعبرعن مشاعر الحزن؛ فتقدم في العزاء لتوضع على القبور، أو في حفلات التأبين.
لا تقدم الزهور إلا منسقة، في سلة، أو في ورق من السليوفان، أو الجيبسوفيلا، وتعتبر المدرسة اليابنية هي الرائدة في مجال تنسيق الزهور، وصلت عدد مدارس تعليم تنسيق الزهور فيها إلى 3500 مدرسة، يقتبس الياباني من الطبيعة طرق التنسيق، فهو يقلد خطوط الأشجار المتعرجة،والأزهار النامية بريا في الغابات، أو على سفوح الجبال، كما أنه يكون حريص على أن يقدم من خلال تنسيقه معنى معين، وبأبسط المواد النباتية يعبر عن أدق الأحاسيس والمشاعر الإنسانية.

وإليك بعض التنسيقات الخاصة بالزهور

تزيين المائدة: تبعث الزهور على المائدة السرور، وتثير الشهية، ويختلف نوع التنسيق بإختلاف الوجبة نظرا لاختلاف شعور الإنسان من وقت لآخر، ويراعي في جميع الحالات أن يكون التنسيق منخفض؛ ليرى من جميع جوانبه،مثل التنسيق الأفقي، والنسيق الدائري، وأنسب أنواع الزهور التي تصلح للمائدة هي الترجس، والدافوديل، والقرنفل مع مرعاة أن يكون اللون متناسق مع لون المفرش .

البوكيهات (الباقات): تقدم في المناسابات المختلفة، والحفلات، وفيها ترتب الزهور الأكثر طولا، والداكنة تليها الأقصر، والأفتح، ثم تنتهي بالأزهارالرقيقة الصغيرة كالبسلة والبنفسج والبنسيه، وتوضع الأخيرة في نهاية البوكيه لتغطية السيقان، ثم تربط وتغلف بورق السوليفان، وتربط عند منطقة السيقان بشريط يلائم اللوان الزهور ثم يثبت به بطاقة الخاصة بالراسل.

صحبة العروس: عبارة عن 3 أو 4 زهرات، من أزهار القرنفل، أو الورد البلدي ذو اللون الأبيض أو البمبى، مع بعض أزهار الزنبق أو الكلا تثبت بالسلك، وتجمع كلها في مجموعة واحدة، بحيث تنسق أفقيا أو رأسيا، ثم تلف بورق مفضفض؛ حتى لا تتلف فستان العروس، ثم تربط بشريط من الستان الأبيض.

لإطالة عمر الأزهار المهداة إليك يمكنك مرعاة الآتي :

1- إذا وصلت الأزهار إلى طريق الذبول، يقطع جزء من ساق الزهرة، حوالي 5 سم، ثم اغمسها في ماء ساخن حرارته 80 درجة مئوية، ثم يرفع بسرعة في إناء به ماء بارد، وتوضع في مكان مظلم عدة ساعات فستبدأ بعدها الأزهار الذابلة في الإنتعاش.
2- العمل على تقليل فقد الماء منها، وذلك بعدم وضعها في أشعة الشمس المباشرة، أو للأتربة، أو التيارات الهوائية، كما لا توضع بجوار المراوح أو المكيفات أو الدفايات.

3- توفير مواد مغذية مولدة للطاقة،مثل السكر، أو العسل الأسود؛ لإمداد الأزهار بالطاقة اللازمة للتنفس، وعمليات النتح ويمكن إضافة ملعقة صغيرة من العسل الأسود إلى كل لتر من الماء في أنية الزهور.

4- تغمر أعناق الأزهار في ماء بارد لمدة 1 أو 2 ساعة،قبل التنسيق في الآنية؛ لخفض درجة حرارتها،و تقليل معدل الهدم بأنسجتها، إلى جانب امتلاء وتصلب البتلات فتصبح أكثر تحملا، وتستقيم السيقان فتظل نضرة لفترةأطول.

5- تستعمل المواد الكيميائية الحافظة في ماء الآنية ؛لمنع نمو الكائنات الدقيقة التي تسبب تعفن المياه، وانسداد الأوعية الخشبية، مثل المحاليل المخففة من الجلسرين، أو الخل، أو الكحول، أو إضافة قرص من الأسبرين لكل لتر ماء .

يمكن تجفيف الزهور لتستمر معك وقت أطول في عدة مراحل.

1- تصنف الزهور وفقا لأنواعها وألوانها و تفرد على ورق الجرائد.

2- يلف خيط حول سيقان الزهور، بحيث تربط كل محموعة مع بعضها.

3- تعلق الزهور من نهاية سيقانها على الشماعات، مع مرعاة أن يكون اتجاه الزهرة لأسفل، وفي مكان دافئ وجاف ومظلم،وتترك مسافة كافية بينهم.

4- بعد أن تجف الزهور، يفك الخيط من حولها، ثم يعاد نشرها على ورق الجرائد من جديد، كما في المرحلة الثانية، ترتب الزهور برفق حسب الشكل الذي تريد عليه الباقة.

5- تربط الباقة مرة أخرى بعد تنسيقها بالخيط، ويلف شريط الستان حول الخيط ثم يربط بالطريقة والشكل الذي تريده.

6- توضع باقة الزهور في آنية الزهور حسب الرغبة.

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.