الجمعة ٢٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٧
بقلم صبري هاشم

عطر لجسد البلاد

لفردوسٍ اِختلجَ في جنحِه الرفيفُ
منذ أولِ الليلِ، عطرٌ
لاهتياجِ وحشِ المتعةِ في المنامِ
حتى آخرِ الفجرِ، عطرٌ
عطرٌ لمَنْ ظلّت تُطارحُ أُذني غراماً
تُبدد في كلِّ جفوةٍ سحائبَ المللِ
ومِن وراء أستارِ رجولةٍ
تهمسُ :
أنا سيدةُ المدينةِ التي ما انبجست وردةً في سرير
ولا تجلّت لمسافرٍ لذّةً
ولا أدركَ بطنَها بعضُ البطونِ
هي الخبلُ القاتلُ
عطرٌ لزغبٍ استنبته على جسدِ الملاكِ زفير
عطرٌ لجسدي
أنا الطائرُ الذي لا يحطُّ كرامةً لقانون
حاملُ سجّيل ربِّكم التي ما أُمطرت على رؤوسِ الغزاةِ
حينما كان المُحتلّون يستلّون من البريّةِ رشاقةَ الغضا
وبها يطعنون صدرَ بلادٍ
سُمّيت في أسفارِهم بلادَ ما بين نهرين
أنا الطائرُ الخجلُ
الذي يترعُ بالأحزانِ كأسَ هيامِه
ومِن الكأس يشربُ بعمقِ الزمانِ نوراً
منذ اندلاعِ الفجورِ
في أولِ ليلِ الكلامِ حتى ختامِ ومضةِ النجمِ
في ذروةِ الدهشةِ
حتى اختصامِ برقٍ وسماء
هي الخبلُ القاتلُ
ظلّت تفترسُ نضارةَ وجهِ المكانِ
فليُعَطّرْ جسدٌ في قافلةٍ آبقةٍ
وبه فلتُشْبَعْ الريحُ
خبلٌ ظلَّ يطاولني :
ها قد مرَّ المحتلّون على جسدِ أرضٍ
في أسفارِكم سُمّيت أرضَ الرافدين
فجراً مرَّ العابرون
وبعد ؟
لم نكن نياماً
حين فقدنا وسائلَ الصحوةِ
عطرٌ لجسدي
أنا الساهرُ في آخرِ الخيامِ
عطرٌ لجسدِ سيدةِ البلادِ
التي رفعت همسَها كغَزَلِ وردةٍ لذكرِ وردٍ في آخرِ الغصونِ :
مِن أحلامِ الغضا ثقّفْ نبالَك
واشحذْ بكلِّ الغضبِ سيفاً
إلى غِمْدِه لن يعودَ
هي عاصفةُ البلادِ التي ما هدأت
إنما الأبناءُ في وجهِها ابتنوا سدوداً
إنما الأبناءُ في الضلالةِ أمعنوا
يا لخيانةِ الرّبِّ
في هذا الفجرِ المُتضوعِ بأنفاسِ الجفاءِ
عطرٌ لسفحِ روحي المُشاعِ
منذ انهيارِ جسدي المُكبّلِ بسلاسلِ الخيباتِ
عطرٌ يطوقني
عطرٌ يفارقني
عطرٌ لجسدِ أرضٍ سُمّيت في بعضِ أسفارِكم
أرضَ السوادِ
فلم تعد أرضاً سواداً حين بها مرَّ السوادُ خفافاً
وحين غادرها السوادُ
نزفت عطرَها
عطرٌ بعد ألفِ فراقٍ وفراق
عطرٌ لجسدِ العراق

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى