السبت ١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧
بقلم نمر سعدي

لن أبوح بسرّكما

آهِ يا صاحبيَّ
إحملاني على وردةِ الغيم ِ
مثلَ الشهيدِ الأخيرِ
إدفنا فيَّ سرّكما
وأعدّا رذاذاً خفيفاً
يليقُ بأحلامِ قيصرَ
أو ذي القروحْ
 
آهِ يا صاحبيَّ
أعدّا لباساً لنهركما
المتفّتحِ في جسمَ فاطمَ
مثل شهيقِ الجروحْ
 
شبقٌ في دمي
مذ خُلقتُ يصيحُ
إحتفاءً بأشيائها .....
 
آهِ يا صاحبيَّ
إنزعا خضرة الحُبِّ
عني وعنها لكي تتنفسَّ
أسماكهُ في الفضاءِ
الحبيبِ على دمنا
لن أبوحَ بسرّكما
لن أبوحَ بسحركما
المتشبّثِ مثلَ المزاميرِ بي
لن أبوحْ
 
تملأُ الكائناتُ سماءَ كلامي
وتختضُّ في الريحِ شمسي
وتنهضُ من نوم ِ روحيَ روحْ
 
أنتما الآخران ِ
الجميلان ِ
لي ..وأنا الشاعرُ الجاهليّْ
حيثُ ألفُ معلّقةٍ سأخطُّ لها .....
تحملاني ...وفوق الصليبِ
ألمُّ نجومَ الدجى
في الظهيرةِ عن ثوبِ فاطمَ .....
أنثرها في العيون ِ
لتزهرَ مثلَ دموع ِ المسيحْ
 
وكلَّ شتاءٍ وصيفٍ
كما يتسّلقني شجرُ الياسمين ِ
تعرشُّ أعراقُ قلبي
كأغصان ِ لبلابَ
في شرفاتِ الحنينِ الأخير ِ
على ما إختفى من شراعٍ لأعضائها
ثمَّ أقبلَ ملءَ رؤايَ
وملءَ دمائي يلوحْ
 
أنتما أنا يا صاحبيَّ
دمي وقصيدي تفرَّق بينكما
وأنا أنتما ........
في المساءِ البعيدِ
سأمشي على طرق ِ الروح ِ وحدي
وأرجعُ من جهةِ البحرِ ......
ممّا تقولُ الرسائلُ
أحملُ أعضاءَ جسمِ غلام ٍ
تفتحَّ عن زهرةِ الشعرِ
مثلَ الملاكِ الذبيحْ
 
أنتما أنا حيّاً وميتاً
تشاغبُ زهوي سيوفُ الملوكِ
وتصنعني وردةً ...نورساً ... قبلة ً ...
شجراً غائماً ...دمعة ً ...
بسمة ً من صفيحْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى