السبت ٨ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧
بقلم صبري هاشم

أغنيتان ليوسف الصائغ


1ـ وردةُ الشاعرِ

بضعُ تُفّاحاتٍ
تبعْثَرْنَ على رائحةِ الصّباحِ
بضعُ نُخَيْلاتٍ
تَوزّعْنَ على أشواقِ الطريقِ
فأجفلت المسافةَ أنفاسُ المسافرِ
حَيْرَة بددها صخبُ الفراتِ
بضع همهماتٍ
أَطْلَقَتْها الفجاءةُ وضاعت في المسيرِ
لك السماءُ
بحرٌ وأسرابُ قطا
زرقةٌ صافيةٌ من رحيلٍ أزليٍّ
ونارٌ تلهثُ في البرّيّةِ إليها يهتدي الضائعون
شجرٌ لك ينحني
في مُقتبلِ الوصولِ
يُلامسُ عفّةَ الرملِ
حين تأتي من سفرٍ بعيد
ويأتي الحنينُ ندىً
تُقَطِّرُهُ مِن على الأفنانِ أفياءُ
لك بضعُ نُخَيْلاتٍ
ارتجفْنَ في ألقِ المساء
جنةٌ لك فوق مَحْمَلِ الرّبِّ الأزرق
طيورٌ سابحةٌ في سماءِ وطنٍ شاهقٍ
وغانياتٌ يَصِبْنَ مِن بللِ الليلِ قبلاتِ الكؤوسِ
***
سماءُ مضيئةٌ
لقافلةٍ تأتي مع بزوغِ زمنٍ فضيٍّ
تحطُّ ، على خشيةٍ من قمرٍ ضاحكٍ ، ذات ليلٍ على وجهِ ماء
ربما انقطعت بها الطريقُ
ربما
هل انقطعت بها الطريقُ؟
***
سينامُ القطا على رؤوسِ رماحٍ من عشبٍ بريٍّ
أو بين أطيانِ المدينةِ
التي استأجرت فنادقَها
للقادمين في ليلٍ ما مرَّ به شهابٌ ولا تَلجْلَج بين أكنافِه نجمٌ
ستنامُ القوافلُ
تحت سماء شاسعةٍ أنتَ راعيها
***
لك بضعُ نُخَيْلاتٍ
دفءٌ لفراشِ العاشقِ
صدرٌ ناهدٌ لعاشقةٍ يتحسّرُ، تحت العينِ، لوعةً
دفءٌ لضحكةٍ أينعتْ في الوداعِ الأخير
سماء لك
هالةٌ فَتِيّةٌ خجولةٌ تُكَلّلُ هامتَك
شجرٌ لك
يُطوِّقُ خصرَ أحلامِك الزاهيات
***
طيبٌ لك
لثيابِ القادمِِ تتضمخُ
به هذا المساءَ المُتَخاذل أمام شبحِ امرأةٍ
قُدّت من موسيقى الرّيحِ
جُبِلت مِن موجٍ
مِن إعصار
طيبٌ لهذا الليلِ المُبْتَهِج
الذي كفَّ عن طَرْقِه السائرون
طيبٌ لظلِّك المُنسكبِ على الجدارِ
كإلهٍ يُراقصُ في عرضِ اليمِّ دلفيناً
***
بضعُ نُخَيْلاتٍ لك
وطيبٌ لأفراحِك الفانيات
لرقدةٍ هانئةٍ كثيرةِ الابتسامِ
***
بضعُ نُخَيْلاتٍ لك
سماءُ لك
لصحرائك التي جانبتها القوافلُ
وبها تيبّسَ الحداءُ
ستكتحلُ عيونُ المها في اللحظةِ الأخيرةِ
سترتوي من عفّةِ الليلِ خُزَامى
ستتعرّى في سمرٍ أصيلٍ الساحراتُ
وتُغرِّدُ طيورٌ مِن قلقٍ آثمٍ
بلا شجرٍ نديِّ الأفنانِ
لك الطريقُ
وهدايةُ القطا
لك السماء


2 ـ دَعْ القطا ينزل

من رملٍ علقَ بقدميك
امسحْ قدميك
وعلى كاهلِك احمل الصّحراءَ
وادخلْ جسدَ الريحِ
فنحن إلى البحرِ حَمَلْنا بعضاً من أشواقِ الزهرِ
وشيئاً من سقطِ متاعِ الدنيا
فاتركْ للزمنِ الحافي نعليك
وتوسّد الهواءَ
يا يوسف
قُلْ لسربِ القطا الآبقِ أنْ يتبعَنا
أرشدْه إنْ لم يفعلْ
أو دعْه يوقف الحومَ وينزل
أرشدْه
فلدينا متاعٌ كافٍ لنهايةِ المسافةِ
وصرّةُ وصايا لأخوةِ مالك
فبعد أنْ يهيلوا عليه الثرى
عليهم أنْ يتركوا المكانَ
للمكانِ الذي استأنسَ صحبةَ مالك
يا يوسف
دعْ القطا ينزلْ
دعْه يستريحْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى