الأحد ٩ آذار (مارس) ٢٠٠٨
بقلم محمود درويش

شهيد الأغنية

نصبوا الصليب على الجدار
فكوا السلاسل عن يدي
والسوط مروحة، ودقات النعال
لحنٌ يصفرُ: سيدي!
ويقول للموتى: حذار!
 
-يا أنتَ!
قال نباح وحش:
اعطيكَ دربك لو سجدتَ
أمام عرشي سجدتينْ!
ولثمتَ كفيَ ، في حياءٍ، مرتين
أو . .
تعتلي خشب الصليب
شهيد أغنية . . وشمسِ!
 
ما كنتُ أول حامل إكليل شوك
لأقولَ للسمراء: ابكي !
ياا من احبُّك، مثل ايماني،
ولاسمكِ في فمي المغموسِ
بالعطش المعفّر بالغبار
طعما لنبيذ إذا تعتّق في الجرار!
 
ما كنتُ أول حامل إكليل شوك
لأقول: إبكي!
فعسى صليبي صهوةً،
والشوك فوق جبيني المنقوش
بالدم والندى
إكليل غارٍ!
وعساي آخر من يقول:
أنا تشهيّتُ الردى!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى