الخميس ٢٠ آذار (مارس) ٢٠٠٨
بقلم محمود درويش

ربـــاعيــــــــــــــــــات

وطني! لم يعطني حبي لكْ
غير أخشاب صليبي!
وطني، يا وطني، ما أجملك..
خذْ عيوني، خذْ فؤادي، خذْ حبيبي!
* * *
في توابيت أحبائي أغني
لأراجيح أحبائي الصغارْ!
دمُ جدي عائدٌ لي، فانتظرني:
آخرُ الليل... نهارْ!
* * *
ها هنا، يا منجلاً كان أبي
يحصدُ القمح به في كل صيفْ
أنا أسقيك ضياء الكوكب
يا رفيق العمر، فاحصدْ كل حيفْ!
* * *
ربما أذكرُ فرساناً، وليلى بدويةْ
ورعاةً يحلبون النوق في مغرب شمس
يا بلادي! ما تمنيتُ العصور الجاهليةْ
فغدي أجملُ من يومي وأمسي!
* * *
شقّ بالمحراث ثلماً بعد ثلمْ
زرع القمح برفقٍ ثم صلى للغمامْ
هطلتْ زخةُ دمْ!
أطلقوا النار عليه.. هل سمعتم يا نيامْ؟
* * *
آخرُ الأخبار من مدريد، أنّ الجرح قال:
شبعَ الصابرُ صبرا!
أعدموا "غوليان" في الليل، وزهر البرتقالْ
لم يزلْ ينشرُ عطرا!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى