السبت ٣١ أيار (مايو) ٢٠٠٨
بقلم نمر سعدي

ونجمي في السماءِ تشي جيفارا

أوَ اندفعتْ على الليلِ القُمارى
وراحت ترسلُ الشجنَ المُثارا
أدرنَ ليَ الغناءَ ولستُ أدري
غناءً كانَ ذلكَ أم عُقارا ؟
أجاراتي لدى الإظلامِ إنِّي
قطعتُ العمرَ للأوهامِ جارا
وبي في جؤجؤِ الصدرِ انكسارٌ
رمى في جؤجؤِ الطيرِ انكسارا
وكنتُ إذا غضضتُ الطرفَ قبلاً
غضضتُ على قذىً، وكتمتُ نارا
ومن أقصى لهيبِ الروحِ منِّي
سكبتُ على دمي شفقاً فغارا
ومن رولانَ أغنيةً وسيفاً
غمدتُ بوردِ شرياني انبهارا
أرددُّ همسةً ليديكِ عنِّي
وألثمها، وأنتصرُ اندحارا
أرددُّ همسةً ...وتروحُ أخرى
فترمقها أحاسيسي جهارا
سأقطعُ ليلكِ الضوئيَّ سَعْياً
على العينينِ ......أنهمرُ انهمارا
 
****
لبستُ على هواكِ الشوقَ طفلاً
وأنتِ خلعتِ في حبِّي العذارا
ولكنْ قصَّ شعري ..وانهياري
دليلةَ، في غرامكِ كانً عارا
سيركضُ فيَّ بحرُ رؤاكِ حتَّى
تغورُ يداكِ برقاً في صحارى
 
****
شعاعي في الثرى غارسيا لوركا
ونجمي في السماءِ تشي جيفارا
ومثلي لو مشتْ شفتاهُ يوماً
على صخرٍ بقلبكِ كانَ فارا
ولو بالوهمِ رُحتِ من الليالي
مروَّعةً، غدوتُ المُستطارا
ولو ألقيتِ قلبي في إسارٍ
لكنتِ وجدتهِ عشقَ الإسارا
وأصبحَ ضيقهُ عندي انفراجاً
وصارَ حديدهُ ذهباً نضارا
 
****
ولكن أينَ بينَ الناسِ من لمْ
يمِلْ بالقلبِ ناحيةَ العذارى ؟
وأينَ مُوَّقرٌ طَعَمَ الليالي
وذاقَ الحبَّ ما خلعَ الوقارا
 
****
وقعتُ على هواكِ، فضجَّ ليلي
عليَّ، ولوَّعَ القدَرُ النهارا
ورنَّقَ شمسَ أحلامي غروبٌ
فآذنتِ المداركَ والمدارا
يميلُ الزهرُ فيها صوبَ قلبي
وقد زيدتْ شحوباً واصفرارا
قرارتها الدماءُ، ولستُ أدري
لها بينَ المصائرِ، لو قرارا
وما هذا ...؟ جمارٌ ؟؟ أم ذراها ؟
إذا للعينِ أشبهتِ الجمارا
وكُلُّ الشعرِ رنَّاتٌ عليها
إذا ما موكبٌ في الغيبِ سارا
 
****
فقلْ لرشا تريشُ سهامَ لحظٍ
ونحنُ الميِّتونَ بها سكارى
حجبتِ الوجه عنِّي، غيرَ أنِّي
عرفتُ على أصابعكِ المحارا
 
****
ولي كبرى شموسِ الشعرِ تزهو
يخرُّ الآخرونَ لها صغارا
ولكنِّي شواظٌ في عراءٍ
لسيفٍ شفرتاهُ لا تمارى
وضيَّعني أواخرُ قومِ لوطٍ
مسيحاً لا صليبَ ولا نصارى
كأني السامريُّ أصيحُ حتى
تعلَّقَ في المدى شِعري نضارا
وكنتُ أطعتُ شيطانَ الغواني
وشيطانُ الغواني لا يُجارى
ولو أُنصفتُ كنتُ بلا مراءٍ
نبيَّاً في نبوءتهِ توارى
 
****
سأُشعلُ فيكِ ثلجَ القلبِ يوماً
وأجعلُ من يديكِ لهُ نثارا
ويوماً لا تردُّ عليكِ روحي
سأمنحها نوارسَ أو بحارا
 
****
هوىً قد شعَّ منِّي في الوصايا
هواءً في الغدِ اللُجيِّ صارا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى