الجمعة ١ آب (أغسطس) ٢٠٠٨
بقلم نمر سعدي

كأنَّ الوردَ يهذي

من بُحَّةِ النايِ احتضنتُ كشهريارَ غيابها وسرابَها
ودفاترَ المحكومِ بالوجَعِ السماويِّ.
احتضنتُ بيارقَ الجسدِ الرهيفِ
جديلتينِ من انصياعِ الماءِ للذكرى، هناكَ وراءَ هذا الليلِ
هذا الأخضرِ الشفَّافِ، بحرِ اللانهايةِ. لعنةِ الصفصافِ
هذا اللازورديِّ الرقيقِ، اللانهائيِّ السحيقِ
تُمسِّدانِ ضبابَها وترابَها
 
ولممتُها شفتينِ من شمعٍ ومن دمعٍ نبيذيٍّ وبلَّورٍ لهُ طعمٌ شتائيٌّ بلا معنى.....
كأنَّ الوعدَ ليسَ يفيقُ من جريانها المجنونِ في شريانِ أغنيتي..
كأنَّ الوردَ يهذي باسمِ من قتلوهُ باسمِ الوُدِّ، أسفلَ باحةِ الكونكوردِ
ثُمَّ رموهُ في جُبِّ الذئابِ السودِ..... آهِ
كأنَّ أمنيةً بلا قدمينِ تُسندني على قلبي.....
كأنَّ يدينِ عاريتينِ تلتمعانِ في الكلماتِ
ثُمَّ تجفِّفانِ عذابها النبويَّ بالقبلاتِ..
 
كنتُ كلهفةِ الصوفيِّ مرتعشاً ومحموماً ومطوِّياً على شَغفي
لظى كُلِّ القيانِ، وكُلِّ محظيَّاتِ مُلكِ الرومِ
ينزفُ فيَّ كالنوَّارِ في آذارِ....
كلُّ عواصفي الملغاةِ
كلُّ عواطفِ الثلجِ الغريبةِ فيَّ
كالعنقاءِ تخفقُ بعدَ هذا اليومِ في شفتيَّ
راعشةً إلى ما شاءَ حبرُ القلبِ من لُغةٍ أطاوعُها وتَعصيني
كغصنٍ من ضلوعي واجفٍ في الريحِ
أو كحمامةٍ بيضاءَ تحملني لقرطبةَ العصِّيةِ مثل زهرِ النارِ..
تنعفني إلى غيرِ انتهاءِ
 
.......... أحياناً أفكِّرُ كُلَّ خمسِ دقائقٍ بي ثمَّ أهجسُ بالزنابقِ
وانكسارِ الآخرينَ، هشاشةِ الشعراءِ تنبعُ من مكانٍ ما عميقِ الجرحِ والنوستالجيا
بعذابِ ملعونينَ أهجسُ.. آهِ لكنِّي بلا فهمٍ لسورياليَّةِ الضوءِ الخفيِّ النبضِ
سوفَ أغيبُ، سوفَ أذوبُ دونَ دمٍ هنالكَ، كانَ يلمعُ في حناياهمْ
كلعنةِ ليزرٍ حمقاءَ، يغسلني كما الوهجِ الخفيفِ الإشتهاءِ من العبارةِ...
 
بعدَ هذا اليومِ يا قلبي سأغفرُ للَّذينَ بلحظةٍ عمياءَ
أنهوا نزهةَ الشغفِ القصيرةَ، في حدائقَ ليسَ ترحمُ أو تُجاملُ
بسمةً لوجوهِ قتلاها........
حدائقَ غاصَ طحلُبُها إلى قاعِ الكوميديا في الجحيمِ
وفي حشا المُدنِ الكبيرةِ....... والنساءِ
 
يا أنتَ يا قَمرَ البُكاءِ الصرفِ يا شفةً تُقلِّمُ لي اشتهائي
يا أنتَ يا حجراً يُؤرِّخُ لابتداءاتِ السديمِ
لكُلِّ أنهارِ الغناءِ على فضائي
 
ويُنصِّبُ المخلوعَ من شدوي على أغصانِ ناطحةِ الغيابِ
يصوغني محواً يُشكِّلُني، وسرَّ ندى عميقِ الروحِ......
 
أحياناً أصيخُ السمعَ للنغمِ الرتيبِ لوقعِ أجنحةِ الفراشِ
على اللهيبِ الرطبِ فيَّ.....
كأننَّي في غفلةٍ منِّي أشيلُ صليبَ هذا العالمِ المنكوبِ، عنوانَ الغريبِ...
كأننَّي عرشُ الفراغِ وإرثهُ المنسيُّ، حكمتُهُ ولعنتُهُ
وطعنةُ ذلكَ الحمصيِّ - ديكِ الجنِّ – زهرتَهُ
وراءَ الليلِ.........
 
جمري تائهٌ في منتهى جسدي
يخيطُ بلا اختيارٍ مُبتدى روميو إلى جولييتَ..
وحيُ قصيدتي يلتاعُ
سوفَ يجئُ بعدي من يقولُ بأننِّي أهذي
كوردِ الجسمِ بالمجَّانِ فيكِ. بدونما عطرٍ
وأنِّي صُغتُ من صدفِ الكلامِ لجيدكِ الممهورِ بالأمواجِ
عقداً لاذعَ الرملِ المُخفَّفِ والمُضبَّبِ......
 
ذاتَ حُبٍّ سوفَ تفتكرينَ بي كظنونِ ذاكرةٍ
يشُفُّ بها اليقينُ. وتغفرينَ حماقتي وبراءتي
ووضوحَ أسئلتي عن الأشياءِ حدَّ تفاهةٍ نثريةٍ....
وأقولُ سوفَ أظلُّ أهذي حاملاً حرِّيتي بيدٍ وروحي باليدِ الأخرى
على مرأى الذنوبِ أصوغُ فكرتيَ الأخيرةَ عن بلادٍ لم أزرها
في الشذى المرئيِّ تقبعُ... ثَمَّ في اللوحاتِ....
وليرجُمْ خُطايَ الراجمونْ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى