الجمعة ٢١ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨
بقلم إبراهيم محمود إستنبولي

لماذا تبكي أيها الأبله

أبيات مترجة للكاتب(يفغيني سيميتشيف)
(1)
لماذا تبكي، أيها الأبله، في العتمة
خلف السقيفة؟
فالحياة ستمضي، والموت سيمضي،
وسينتهي كل شيء في الجنة.
لذلك أنا أبكي، أيها الأبله،
في العتمة خلف السقيفة،
لأن الحياة ستمضي والموت سيمضي،
وكل شيء سينتهي في الجنة.
 
وهناك – نور الله المقدس
وكَثرةٌ من الملائكة،
حيث لا ظلام ولا موت،
وحيث لن تفيد الدموع.
 
وفي تلك الجنة الأبدية،
وأنا أبارك الحظ،
كما الأبله، سوف أغني
عمّا أنا أبكي في الحياة.
 
هناك رحمة الرب تتدفق
كالسبيل –
وليس من مكان للحزن و المتاعب...
وهناك ، بالطبع، ليس ثمة ما يبكي
البلهاءُ لأجله.
 
(2)
حدثني، أيها الغراب،
عن اليوم السعيد وعن موطني!
فالملائكة لن تسمح لك،
يا ابن أخ هارون،
بالدخول إلى الجنة.
 
وستبقى الحياة بطولها تقتات على الفضلات،
وأنت تتسكع فوق نهر الزمن
هنا وهناك، هنا وهناك.
 
للبعض – الرزق يهبط من السماء
وجنائن تملؤها البلابل.
وأما نحن، الزاعقين بقوة،
فطريقنا مباشر إلى جهنم.
 
ومع أننا غير خجولين من حيث الطباع،
لكننا لن نلتحق بمصير أي أحد.
فربما نكون صالحين لكي
نضرم مواقد الفرح الملتهبة.
 
طالما أن أبواب الجنة
يحجبها عنا ظلام غاشم،
هات، حدّثني أيها الغراب!
ولا تسيء لي ، يا ابن الأخ!
أبيات مترجة للكاتب(يفغيني سيميتشيف)

يفغيني سيميتشيف: شاعر روسي مواليد 1952 تتميز أشعاره بعمق الارتباط مع التقاليد الروسية الأصيلة التي تمتد جذورها إلى بوشكين، وكذلك بالعشق الصوفي لكل ما هو روسي وبالانحياز الصريح للإنسان الروسي البسيط ..
صدرت له عدة مجموعات شعرية .. ونال جوائز أدبية عديدة. عضو اتحاد كتاب روسيا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى