السبت ٢٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٨
بقلم حسن هاني حسن

رقصٌ على جمر

على مقربة ٍ...
حبر ٌ يصدأ بالصمت!
نزيفٌ على أوراق ِ الحالمين...
مارقة ً تهوي
أو ترتعد...
وبالأسى تصطفُ الكلمات...
 
حاسرة ً
تنأى
فرشاتــُك َ اللاهثة...
 
بخطى ً
تجهشُ
ابتساماتك َ بالدمع!
وبتلكؤ ٍ..
يتخبط ُ نعشك!
 
حائرا ً...
وعلى كفيك َ تتراقصُ الأمنيات
دمعة ٌ، تذرفُ في صمت
وأخرى يُؤرقها الانسكاب!!
 
وحدها
وجوه العابرين...
والمدينة ُ...
لا تنظر إليك!
مفعما ً، تخضّبك الأمنيات
ووحدها تضمّد جرحك!!
 
حقائب ُ من دمك
على أوراقها يسيل ُ الصمت
ويطبق الكبرياء!
 
حائرا ً...
ترضع الفراشات ُ مجدك
وبتأمل ٍ...
يلعقك الموت!!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى