الثلاثاء ١٠ آذار (مارس) ٢٠٠٩
بقلم أنور محمد أنور

عيناك

عيناك تصافح عينيا
وتذكر حبا منسيا
 
حبا كفؤادى أنكره
لولاك لما أدرى شيا
 
وبريق عيونك مسبحة
تتلألأ بدرا فضيا
 
فتحول صوت معاناتى
نغما كخدودك ورديا
 
نغما ذكراه تراودنى
ميت فأعود به حيا
 
وحديث عيونك يودعنى
دنيا ما أسعدها دنيا
 
قد صار هواك ولا أدرى
لفؤادى أمرا مقضيا
 
أخشاك على وأخشانى
لو كنت وأنت سواسيا
 
قولى أهواك ولا تخشى
أن تسمع عينك إنسيا
 
فالنظرة سهم يقتلنى
فلترحم عينك عينيا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى