الأحد ٢٩ آذار (مارس) ٢٠٠٩
بقلم أنور خالد أحمد

يا شاعراً

رسالة إلى أبي الطيب المتنبي
قلقٌ وبادرةُ انفعـــالْ…
دمعٌ.. فدفقٌ..فاشتعـــــــالْ…
رؤيــا..فشوقُ الدهشةِ الأولى...
فزهدٌ فارتحـــــالْ
أِ نِّي لمحتُكَ
والمدى نارٌ..
بِوادي الجِنِّ..
مُنطلِقاً على ثَبَجِ البـُـــــــــروقْ
فَرَكضْتُ مُهري واندفعتُ
كأنني قَدَرٌ..
أُلاطِمُ لـــُجــَةَ الأزمانِ..
أحلـــُمُ..
بالتواصُلِ
بالّلُحـــــــــــــــــوقْ
وهَمَمْتُ أعبُرُ فاصِلَ الأرواحِ
لكنْ..
أجفَلَتْ فَرَسي وصدّتْها
- عَلَى كُـــــرهٍ –
تهـــــــــاويلُ الحريـــــــــــــــــــــقْ
فوقفتُ مذهولاً علَى الآفاقِ …
ماَ نبضِي ِبمُحتَمَلٍ…
ومالي غيرُ أشواقِ الَيَراعةِ
من رفيــــــــــــــــــــــــــــــــقْ
وهتفتُ
إذْ شَدَهَتْ ذهـــــــــولَ الصمتِ خاطِرةٌ…
وسالَ الوجدُ أنهــــــــــــاراً..
وقد عَلِقَ الشَــــــــــــــــرارْ
يـاشــــــــــــــــــــــــــاعراً …
نَزَفَتْ جِراحُ حُروفِهِ
جمراً عَلَى كَبِدِي..
وشَعّتْ من سَنَا رُؤياهُ أُمنِيةُ النَــــــــــــــــــهَارْ
هدِئْ بُراقـــَكَ
واتّـــئِدْ
عَلّـــِي
بِظَهــْرِالغَيْبِ
أقبِسُ جذْوَةً
أروِي بِهـَـــــا
ظَمَأَ البِحَـــــــــــــــــــــــــــــارْ
إنِّي..
وَمَنْ سَجَدَتْ لَـــهُ الدُنيـــــــا..
وسَبــَّحَـــهُ بِجَــوفِ الحُـوتِ.. دمــــــــــعُ الأنبِيـــــــــــــــــــَـــــاءْ
مــاعَـــزَّني نَغَـــمٌ تَمَنَـّــعَ عن سُـــهُــولِ الأرضِ
..مُـنْفَرِداً…
عَلَى شُـــرَفِ السـَّـــــمـــاءْ
لكِـــنَّ عَزفَ كَمَــانــِكَ المــسحورَ
دَلـــَّهَـني
وشَدَّتــني لنارِ العِشــــقِ
أصواتُ الحُـــــــــــــــدَاءْ
فــــأْذَنْ….
تُمَـــــــــــــــــــــــــــدُّ لِيَ
الجُســــــــــــــــــــــــــــــــــورْ
وامنَحْ عُيـــونَ حبيبتي
الســـــمراءَ
أختامَ العبــــــــــــــــــــــــــــــورْ
واسمَحْ..
فإني آخِرُ الشُعَرَاءِ..
حَسْبي
من بِحارِ الضُوءِ حَسْبي…
خَيطُ نـــــــــُورْ
ودَنوتُ..
كانَ الــنَايُ قِنديلاً …
تَضُوعُ بِزَيـــتِهِ الدنيا …
وتأتــَلـِــقُ الفُــصُــــــولْ
وَسَمِعـــــتُـــــهُ..
صَوتَـاً من المَجْهـــُـــولِ
يَهتِفُ عَبــــْرَ ذاكِـــــــــرَتِي..
يقُـــــــــولْ
صَدَقَتْ
نُبُــــوءَةُ قَلــــبِكَ المحـــــــــــــــــــرُوق
وانــــْقَشَعَ الظَــــــــــــــــــــــــــلامْ
دَقَّــتْ
طُبُـــــــولُ نَحَــــــــاسِكَ المَبـــحُـــــــوحِ
وانــتــَبَهَ الأنــــــــــــــــــــــــــــَـامْ
بَرَقَــــتْ
مَقاطِعُ حَرفـــِـكَ
المَشــْـــــــــــــدُوهِ
وانــدَفَقَ الكَـــــــــــــــــــــــــــلامْ
الآنَ…
تَضْــرِبُ قِـــمَّةُ الدُّنيـــــــــَـا
سُـــرَادِقَـــهَــــا
ويَرْتَفِعُ الغِنــــــــــــــــــــــــــــــــــاءْ
الآنَ…
تَنْــصبُ أُمــَّــــةُ الــشُـــعَــرَاءِ
قُبـَّتــــَهــَـا
وتَــمْــتَهــِـنُ الدُّعــــــَـــــــــــــــــــــاءْ
فارْفَــــعْ
يَديْـــــكَ ِإلى السمَـــــــــــــــاءْ
سَـــلْ …
يُسْــتَـــجَـــــابُ لِمَـــا تَشَــــــاءْ
واطْرَحْ
ثِيَـــــابَ الأَرضِ ناحِــيةً…
وَصُنْ بُــــرْديـــــْكَ عن
عِـــشْقِ النِسَــــــــاءْ
وَعَـــبَرْتُ…
ما الدُّنيــــَا..
وما أُسْطُورَةُ الأزْمانِ..
ما أخْبــــارُ بـَـابـــــِــلَ… ما الجَمـــَــــــــــــــــــــــــــالْ
وَصَــمَـــتُّ
إذْ لا قَـــولَ ينفَــــعُ هـــاهُــنا
ماذا أقُولُ
وقَدْ أُفـــيضَ الأَمْـــرُ …
قَد أَرْبـــى علَى
خُــــــلُجِ البَلاغــــةِ
والخَيــــــــــــــــــــــــــــــــالْ
مـــــاذا..
وماعَبَرَتْ خُــيُولُ الـــشِـّعْــــرِ أقطـــَـارَ السَمــَا
يَومَـــاً..
ولازانَتْ
غِمَـــــادَ الحَرْفِ
أوْسِـــمَةُ الكَمَـــــــــــالْ
رسالة إلى أبي الطيب المتنبي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى