الأحد ٣ أيار (مايو) ٢٠٠٩
بقلم أنور محمد أنور

قف لا تمت

قف لا تمت قبل الرثاء
أو فاعتذر عند الفناء
أو مت قليلا وارصد ال
أفلاك من طين وماء
أنا إن رثيتك قد هلكـ
ت وإن نسيتك فالبقاء
الموت عندى فضل شعـ
رى رسم خطى كيف شاء
شعرى رجيع الموت لا
تهمله كيما لا تساء
أن كنت تنكر مت أو ار
سل من ينوبك فى خفاء
لا تبتأس فالخير عنـ
دى أن تموت من الحياء
لا تكترث ، فالكل مو
تى حين يرتفع البلاء
شعرى هو الموت الذى
لا تسألنى كيف جاء
لا تبتغوا هربا ، فأيــ
ن نفر فى هذا الفضاء
لا تبتغوا هربا فمنـ ّ
ى مهرب وبى الرجاء
لا تحسبن من مات ما
ت إذا مضى قبل الرثاء
أنا ممسك خيطا بدربـ
ك لا يضيء ولا يضاء
أنا صخرة كنصيب قلبـ
ك من جمود أو جفاء
أنا من تريد لقاءه
لكنما عزّ اللقاء
أنا من حسبت لقاءه
وهما وحسبك ذا القضاء
كم يحسبن الناس قر
بى مغرما وهو ابتلاء
أقبل إلى ولا تبال
بأن تموت بلا عزاء
فلقد رأيت الكل يفــ
نى هل ترى يفنى الرثاء
أنا من يبيع الموت أسـ
رع قبل ما يأتى الغلاء
يا حبذا لو مت بعــ
ض الليل أو كل المساء
فالموت حق ، والحيـا
ة خديعة لك ما تشاء
لا تحسبن تلك النها
ية إنما الموت ابتداء
إن كنت تنتظر الفنا
ء فإننى بعض الفناء

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى