السبت ٢٧ حزيران (يونيو) ٢٠٠٩
بقلم نمر سعدي

في حضرةِ الماء

كنتُ في حضرةِ الماءِ مخضوضراً بالنجومِ
أُهادنُ قلبَ البنفسجِ
في السرِّ والعلَنِ المُرِّ
أهذي بغيرِ مرايا وأقطفُ زهرَ المسافاتِ
من جنَّةِ الغيبِ
أركضُ خلفَ طيورِ السَمندَلْ
 
كنتُ في حضرةِ الماءِ وحدي
كما شهوةٌ تترجَّلْ
كلَّما مرَّ بي خُلَّبٌ لابتسامتها
في الدروبِ الوحيدةِ
تذبحني رغباتُ الحياةِ على جمرِ أعتابها
بالسيوفِ الصديقةِ..... أعلى وأكمَلْ
 
وأنا لم أُوحِّدْ صدى دمها في دمي
مثلَ عشقٍ مُؤجَّلْ
يُبايعُني ليلها بالشموسِ القتيلةِ
في طرفِ الأرضِ
هذا الصباحَ المُشِّعَ على عطشي المُستباحِ
كلعنةِ مُخمَلْ
 
وأنا لم أُشذِّبْ ينابيعها بالأصابعِ عندَ المساءِ
ولمْ أتصدَّقْ على حقلها الليلكيِّ الهوى
بمعلَّقةٍ من سرابٍ ومَقتَلْ
 
أُحاولُ أن أتوسَّدَ بعضَ النشيدِ
كما يفعلُ الغجريُّ الطريدُ
كما يفعلُ القمرُ المُتلعثمُ
والوردُ في عتباتِ الوريدِ ولا أتوسَّلْ
إلى شجرِ القلبِ في العاصفةْ
إلى لغةٍ من دمي نازفةْ
لأرفعَ هاويةَ الشعرِ
فوقَ بهاءِ الوجودِ المُراقِ كحزنِ النجومِ...
كشارةِ حُريَّةٍ في دُجى العُمرِ....
ثُمَّ أقولُ بأنَّ غدي
رغمَ ما كانَ في حاضري
من ظلامٍ ومن قسوةٍ
في الحقيقةِ أحلى وأجمَلْ
 
بحرُ أسطورتي خلفَ ما تحملينَ
وما تصنعينَ... قليلٌ ومُهمَلْ
ومنفتحٌ مثلَ أبوابِ نرجستي
في ربيعِ الحياةِ... ومُقفَلْ
 
كُلَّما عانقتني بأوجكِ صفصافةٌ من حنينٍ
أرُدُّ اشتهائي إلى أوَّلِ النهرِ
أو أنثني مثلَ سنبلةِ الروحِ
نحوَ البهاءِ المُطوَّلْ
 
كأنَّ شتاءً من القُبلاتِ اليتيمةِ
ملءَ المساماتِ يعوي انكساراً
على إرثهِ المُتلاشي
من النرجسيَّاتِ والموجِ
في أرخبيلِ القصيدةِ لا يترجَّلْ
 
كنتُ أستنبتُ الهذيانَ العنيدَ من الصخرةِ / الحلمِ
مثلَ الجنودِ القُدامى
بلا أيِّ عاطفةٍ... ثُمَّ أُقتَلْ
وحيداً... وحيداً كفجرِ قرنفُلْ
 
طارَ قلبكِ خلفَ دموعِ الينابيعِ....
كنتُ أُعدُّ السهوبَ لضحكِ الطيورِ
وأشربُ ألوانها القرمزيَّةَ في شهوةِ الوقتِ....
هل طارَ قلبي وراءَ النداءِ
المُضمَّخِ بالعسَلِ المُشتهى..... ؟
 
كنتُ في حضرةِ الشعرِ
أغرقُ في لُجَّةِ الغيمِ
أنفضُ عينيَّ من نزعةِ الإثمِ
أنزعُ كُلَّ سهامِ كيوبيدَ عن ثوبِ قلبي
وألبسُ دهشةَ روحِ الغريبِ
على عجلٍ من هيامي... وأرحَلْ
 
ليسَ هذا النشيدُ رمادَ التأمُّلِ
فيما وراءَ الأنوثةِ
أو فسحةً لاخضرارِ البكاءْ
ليسَ غيرَ دمائي التي لثمتها شفاهُ السماءْ
وارتعاشةِ ضحكتها في خضمِّ الفراشاتِ
خلفَ السديمِ المُضاءْ
بأحلامِ زهرةِ نيلوفرٍ في خيالِ النساءْ
 
لستُ غيرَ نشيدي المُعلَّقِ فوقَ الرياحِ
كيُتمِ التمائمِ فوقَ الصدورِ
كنومِ الطيورِ
كحلمِ المسيحِ على الجُلجلةْ
 
سوفَ أمضي إلى ما أُريدُ كعاصفةِ الأسئلةْ
كالتماعاتِ عنقاءِ معناكِ في ظلماتِ الشرايينِ
مثلَ انفجارٍ مؤجَّلْ
 
أُقتلي ألفَ تمُّوزَ بي
مثلَ عبَّادِ شمسكِ
مستسلمٍ في سهولِ الحنينِ لفتنةِ جسمكِ
لا تنـزعي عن دمائي شذى الأقحوانِ الأخيرِ
ولا تنعفي فوقَ نهري المجفَّفِ
ضحكَ الطيورِ على ما نقولُ
أُقتلي واصلبي ألفَ تمُّوزَ بي
مثلَ عبَّادِ شمسكِ في حضرةِ الماءِ
لكنْ رويداً رويداً....
على مهَلٍ من جنوني
أُقتليني... أُقتليني لكَيْ أتأمَّلْ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى