الاثنين ٢٩ حزيران (يونيو) ٢٠٠٩
بقلم نمر سعدي

مُعضلةُ الصَداقةِ اللدودةْ

تتسِّمُ العلاقةُ بينَ أدبائنا في أغلب الأحيانِ بما يمكن أن نُطلقَ عليهِ تعبيرَ الصداقةِ اللدودةْ. تلكَ النابعة من عدمِ ثقتهم بعضهم ببعض. وبغيرتهم المقيتةِ الجوفاءِ وحسدهم المَرَضي الناتجِ عن ضعفٍ في إنسانيتهم ووسواسٍ يسكنُ مخيَّلتهم.

وهذا ما يلمسهُ ويحسُّهُ ويراهُ بأمِّ عينيهِ كُلُّ من يتعاطى هذهِ المهنةَ الملعونةَ أو حرفةَ جدِّنا الجاحظ. ولا يقتصرُ هذا المصطلحُ الضيِّقُ الجوانبِ على فئةٍ معيَّنةٍ من الناسِ. فمن السذاجةِ أن نظنَّ ذلكَ. بل هو يمتدُّ حتى يطالُ المثقَّفينَ والمبدعينَ والفنانينَ وحتى أصحابَ المقامات العاليةْ. وحتى الإخوةُ اللذِّينَ سكَنوا داخلَ رحمٍ واحدٍ لا يسلَمونَ من نارِ هذهِ النـزعةِ الناقصةْ.

ولقد أعترفُ أن خصلةَ الحسدِ والغيرةِ لا يكادُ يسلمُ من لوثتها إنسانٌ إلاَّ من عصمَ اللهُ. فكُّلُّ العلاقاتِ الإنسانيةِ محكومةٌ في ما وراءِ كواليسها في النهايةِ لمشاعرَ متضاربةٍ وعواطفَ سوداءْ.

ولا أعتقدُ أنَّ السببَ الذي يجعلنا نضمرُ مثلَ هذهِ الأحاسيسِ التي لا تسمنُ ولا تُغني من جوعٍ جديرٌ بشكلٍ أو بآخرَ بالوقوفِ عندهُ أو ربمَّا هو مهمٌّ ومصيريٌّ في حياتنا ليجعلنا نتنَّكرُ بعدَ طولِ عشرةٍ لأقربِ المقرَّبينَ إلينا ونطعنُ في ظهورِ أحبائنا. ربمَّا ينبعُ هذا السببُ من الإرثِ الأبديِّ الخاسرِ الذي ورثناهُ عن جدِّنا قابيلْ حينما قتلَ أخاهُ مدفوعاً بغرائزهِ الجهنمِّيةْ.

يحدثُ عادةً أن تجلسَ بصحبةِ من يدَّعونَ حبَّكَ أمامكَ وهم في حقيقةِ نفوسهم وطوايا قلوبهم كاذبونَ وما وهم صداقتهم لكَ إلاَّ كحبالٍ من سرابٍ يحاولونَ بواسطتها التسلَّقَ والوصولَ إلى ما يريدونَ من مآربَ صغيرةٍ رخيصةْ.

أشدُّ ما يُزعجني في أصدقائي الحسدُ على ما أنا باكٍ منهُ كما قالَ المتنبي ذاتَ يومٍ لأنهُ أدركَ بفطنةِ قلبهِ أنَّ العربَ بالذاتِ يُسيطرُ عليهم منطقُ القبيلةِ ولا يستطيعونَ الفكاكَ مهما فعلوا من عقليَّةِ الجاهليةِ الغابرة.

إنَّ رغمَ ما يُزيِّنُ نفوسَ الشعراءِ والأدباءِ من طيبةٍ وحُبٍ للخيرِ والتسامحِ فهم لا يزالونَ مدفوعينَ إلى عصورِ الظلمةِ الشعورية. ورغمَ ما يملأُ حدائقَ قلوبهم من أزهارٍ وطيرٍ وأضواءِ نجومٍ زرقاءَ كنجومِ الشاعرِ الفرنسي أرثور رمبو فهيَ لا تخلو عادةً من بعضِ العناكبِ السوداءِ القاتلةِ اللسعاتْ.كنتُ دائماً أعتقدُ أنَّ انهزاميتنا المُتجَّذرةَ في أعماقِ التاريخِ والماضي هيَ التي تدفعُ كاتباً صديقاً متخفيِّاً وراءَ اسمٍ مستعارٍ ليهاجمكَ على موقعٍ مبتذلٍ على شبكةِ الإنترنت من دونِ أيِّ ذنبٍ إقترفتهُ. فقط لنشر قصيدةٍ أو مقالٍ أو ربمَّا نجاحكَ بنشر مجموعةٍ شعريةٍ انتظرتْ طويلاً.

هشاشةُ العلاقةِ بينَ الأدباءِ لا أشبِّهها إلاَّ بإشكاليةِ العلاقةِ بينَ متنافسينَ في كُلِّ شيءٍ حتى في أحلامهم ويقظاتهمْ. اشكاليَّة محكومةْ أيضاً بالأهواءِ والأمزجةِ الشخصيَّةِ. فيا حبَّذا لو ترَّفعْنا عن كُّلِّ هذهِ الصغائرِ ونظرنا إلى أعمقِ ذواتنا وطهَّرْنا مرايانا من الأنانِّيةِ والكُرهِ والرغباتِ المُبتذلةْ.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى