مديرة أول مدرسة عربية للسينما والتليفزيون على شبكة الإنترنت لديوان العرب:

د. منى الصبان: لدينا استوديوهات تضاهى استوديوهات هوليوود

، بقلم أشرف شهاب

الأستاذة الدكتورة منى الصبان واحدة من السيدات العربيات اللواتى آلين على أنفسهن تربية جيل جديد من الشباب والشابات العرب بشكل مختلف من خلال موقعها كأستاذة فى معهد السينما بأكاديمية الفنون بالقاهرة، هذه المرة سعت منى الصبان إلى تشجيع وإتاحة الفرصة لأجيال جديدة من الشباب لتعلم تقنيات العمل السينمائى والتليفزيونى من خلال شبكة الإنترنت. مراسلنا فى القاهرة أشرف شهاب التقى د. منى الصبان ودار بينهما الحوار التالى:

د. منى الصبان

ديوان العرب: نود فى البداية أن نعطى لقراء "ديوان العرب" فرصة التعرف على د. منى الصبان.

منى الصبان: اسمى د. منى الصبان، وأعمل كأستاذى فى المعهد العالى للسينما التابع لأكاديمية الفنون بالقاهرة. كما أننى فى نفس الوقت أعمل كمديرة للمدرسة العربية للسينما والتليفزيون على شبكة الإنترنت.

ديوان العرب: ما هى فكرة المدرسة العربية للسينما والتليفزيون؟

منى الصبان: لاحظت من خلال عملى بالمعهد العالى للسينما أن هناك أكثر من 3500 طالب يتقدمون سنويا للدراسة فى المعهد، ونظرا للظروف والإمكانيات فإن المعهد لا يقبل منهم سوى 64 طالب بعد إجراء الاختبارات اللازمة. وذلك حسب القانون الذى يحكم عمل المعهد، لأن عندنا 8 تخصصات دراسية، كل تخصص يضم 8 طلاب، ونرفض البقية من المتقدمين. وفى نفس الوقت لاحظت أن الدول العربية الأخرى لا يوجد بها سوى معهد آخر وحيد لتدريس السينما يوجد فى لبنان، والدراسة به مدتها ثلاث سنوات باللغة الفرنسية. وفيما عدا ذلك فلا توجد معاهد أخرى لتدريس السينما أو التليفزيون فى العالم العربى، وكما قلت فإن الدراسة فى لبنان باللغة الفرنسية، وهو ما يشكل عائقا أمام الكثير من أبناء الوطن العربى الراغبين فى الدراسة الأكاديمية للعمل السينمائى والتليفزيونى.

ديوان العرب: ألا يوجد أى نوع من أنواع التدريس فى هذين المجالين على الإطلاق سوى فى هذين المعهدين؟

منى الصبان: فيما عدا الدراسة بالمعهدين اللذين أشرت إليهما لا يوجد سوى بعض المجهودات المتفرقة مثل الدورات التى تقدمها الجامعة الأمريكية فى مجال الإنتاج السينمائى. وفيما عدا ذلك لا يوجد تدريس كامل متكامل على أسس علمية وأكاديمية.

ديوان العرب: إذا كيف بدأت فكرة مشروع المدرسة عمليا؟

منى الصبان: كنت أشارك فى إحدى المرات فى مؤتمر علمى فى الجامعة الأمريكية ببيروت، وكانت الورقة التى تقدمت بها تناقش فكرة إنشاء مدرسة على الإنترنت ضمن قضايا التعليم عن بعد، ووجدت حماسا كبيرا من جانب المشاركين الذين طلبوا منى العمل على تنفيذ هذا المشروع. وكان ذلك فى نوفمبر 1999 وفى ديسمبر من نفس العام كنت قد قدمت تصورا متكاملا للمشروع للأستاذ صلاح شقوير رئيس صندوق التنمية الثقافية المصرى، الذى تحمس جدا للفكرة، وقدمها بدوره لوزير الثقافة فاروق حسنى، وبالفعل حصلنا على موافقته على دعم المشروع بعد مرور شهور قليلة. وبدأنا العمل الجاد، وفى يوليه 2001 كانت المدرسة تشهد انطلاقتها على يد السيدة سوزان مبارك التى افتتحت المدرسة إلكترونيا فى أكتوبر 2001. وهكذا فإن لنا حاليا حوالى ثلاث سنوات نعمل على شبكة الإنترنت ولدينا ما لا يقل عن 8000 مشترك فى موقعنا على شبكة الإنترنت وهو www.arabfilmtvschool.edu.eg. وفى هذه المدرسة الإلكترونية المفتوحة نقوم بتدريس السيناريو والإخراج والمونتاج والديكور والتصوير والإنتاج والصوت والرسوم المتحركة. ونقوم بتدريس هذه المواد باللغة العربية.

ديوان العرب: هل هناك مواقع أخرى على الشبكة تقدم نفس الخدمات للطلاب العرب؟

منى الصبان: لا، لا يوجد أى موقع أكاديمى عربى على شبكة الإنترنت، ولا أى معهد آخر فى العالم يقدم مناهجه باللغة العربية سوى موقعنا على الشبكة، فنحن نتوجه إلى الناطقين بالعربية فى كافة أنحاء العالم.

ديوان العرب: لماذا قررتم أن تكون هذه المدرسة على الإنترنت؟

منى الصبان: كما قلت لك هناك عدة أسباب منها أن الإنترنت متاحة للجميع فى كافة أنحاء العالم، وأن الإنترنت لا تحتاج إلى تكاليف عالية كتكاليف إنشاء معهد، وفى نفس الوقت تستوعب آلاف الطلاب بدلا من المعاهد التى لا تتحمل سوى عشرات الطلاب. وبالإضافة إلى ذلك فإن شبكة الإنترنت أصبحت لغة العصر، ومن الممكن الاستفادة بإمكانياتها فى تدريس المواد بأسلوب شيق باستخدام الوسائط المتعددة، وهذا ما يتيح لنا على سبيل المثال توصيل المواد الدراسية بشكل جيد. ومن خلال الموقع سنجد أن هناك استخداما للوسائط المتعددة، ونقوم بتدريس الصور الثابتة والمتحركة والصوت، وكل الوسائط الأخرى. وقد أعطتنا الشبكة مرونة رهيبة فى تحديث وتحسين وتعديل المواد التى نضعها بأقل التكاليف.

ديوان العرب: ما هى الخدمات الأخرى التى تقدمها المدرسة لطلابها وزوارها على الشبكة؟

منى الصبان: الحقيقة أننا لم نكتف فقط بتدريس المواد والمناهج أو الفنون المختلفة للعمل السينمائى والتليفزيونى، بل قمت بعمل نظام للمعلومات الأكاديمية العلمية التى تتماس مع نفس اهتمامات الموقع. وكذلك قمنا بعمل حصر شامل ومفهرس لكل الكتب السينمائية والتلفزيونية التى تمت كتابتها باللغة العربية أو تمت ترجمتها إلى العربية منذ سنة 1920 إلى وقتنا الحاضر. ولكننا للأسف لم نضع محتويات تلك الكتب على الشبكة لأسباب عديدة منها حقوق الملكية الفكرية، ومنها ضخامة الجهد المطلوب الذى يفوق إمكانياتنا فى الوقت الحالى، خصوصا وأن الدراسة بموقعنا مجانية والتسجيل فيه مجانى، ولكننا استعضنا عن ذلك بوضع فهارس الكتب حتى يمكن لكل مشترك بالموقع أن يعرف محتويات أى كتاب.كما قمنا أيضا بعمل حصل شامل كامل لكل رسائل الماجستير والدكتوراه التى تتعلق بمجالات اهتمام المدرسة بهدف إفادة الباحثين وتوفير وقتهم فى البحث عن مصادر المعلومات. كما قمنا أيضا بوضع معلومات عن الاستوديوهات الموجودة فى العالم العربى. والغريبة أن هذا الجانب لم يكن يلقى أى اهتمام من أحد، ولذلك رأينا أن من واجبنا أن نقوم بهذا العمل التثقيفى، وستتعجب عندما تعرف أن لدينا استوديوهات تضاهى استوديوهات هوليوود.

ديوان العرب: ؟؟ هل تقولين أن لدينا استوديوهات تضاهى استوديوهات هوليوود؟؟

منى الصبان: نعم، ولا تقل عنها بأى حال من الأحوال. لقد قمت بزيارة هوليوود، وأعرف الإمكانيات المتاحة هناك، ولدينا على سبيل المثال فى استوديوهات مدينه الإنتاج الإعلامي إمكانيات تفوق الوصف. وعلى سبيل المثال استوديو مصر فيه 6 بلاتوهات. وفى موقعنا على الإنترنت وضعنا كافة المواصفات الخاصة بتلك البلاتوهات كطول وعرض وارتفاع كل بلاتوه.

ديوان العرب: هل وضعتم أى معلومات تساعد المخرجين العرب أو الأجانب الراغبين فى التصوير فى مصر للترويج لهذه الصناعة الهامة؟

منى الصبان: لم يفتنا هذا بالطبع. وقد وضعنا كافة المعلومات عن الخدمات المتاحة، والتصريحات التى يحتاجها أى فريق عمل فنى يريد القدوم إلى مصر للتصوير بالتفصيل حتى نيسر على كل من يريد أن يأتى إلى مصر للعمل.

ديوان العرب: من المعروف أن ثورة الكومبيوتر والشبكة والعالم الرقمى قد استطاعت أن تؤثرا تأثيرا كبيرا فى أسلوب تنفيذ العمل الفنى.. فكيف تستفيدون من الكومبيوتر والشبكة فى تطوير هذه الصناعة فى العالم العربى؟

منى الصبان: أتفق معك.. عندما دخل الكومبيوتر عالم السينما والتلفزيون غير تماما من أسلوب العمل، ووضعه فى شكل حرفى جديد.ولهذا وضعنا تفاصيل تتعلق بكيفية الاستفادة من الكومبيوتر والشبكة فى تنفيذ كل مرحلة من مراحل إنتاج الفيلم أو البرنامج. فمثلا نشرح لكاتب السيناريو ما هى البرامج التى يمكن أن يستعملها فى كتابة السيناريو ونشرحها بشكل مبسط، ونضع الوصلات التى تقود الدارس إلى مواقع هذه البرامج. وإذا كان زائر موقعنا يعرف اللغة الإنجليزية فإننا لا نكتفى بزيارته لموقعنا بل نقوم بتقديم مجموعة من الروابط التى نطلب منه زيارتها لتطوير معرفته وثقافته مثلا فى مجال الإخراج و ونشرح له باللغة العربية كيف يمكن أن يزور تلك المواقع وما الذى سيجده بداخلها، وكيف يستفيد منها.

ديوان العرب: هل الموقع مجانى تماما؟؟ وما هى الفئات التى تستهدف مدرستكم الوصول إليها؟

منى الصبان: الموقع مجانى بالكامل ولا يتطلب من الزائر الذى يريد الاستفادة من خدماته أن يقوم بالتسجيل وتعبئة استمارة بيانات مجانا، وبعدها فورا نرسل له على البريد الإلكترونى كلمة المرور الخاصة به حتى يمكن أن يدخل إلى الموقع ويستفيد بكامل إمكانياته. ونحن نستهدف فى الأساس ثلاث قطاعات من الجمهور هى أولا الطلاب الذين تقدموا للدراسة بالمعهد العالى للسينما ولم يتم قبولهم من كافة الدول العربية. وثانيا العاملين فى السينما والتلفزيون ويحترفون هذا العمل ولكنهم يحتاجون إلى المزيد من المعرفة واكتساب المهارات التقنية. وثالثا نحن نستهدف الفئات الأخرى من الدكاترة والمهندسين والمحاسبين والمحاميين العاشقين للسينما ولكن ظروف عملهم تمنعهم من دراستها بشكل تقليدى.

ديوان العرب: هل تمنح المدرسة شهادات معتمدة للدراسين لبرامجها على شبكة الإنترنت؟

منى الصبان: حتى هذه اللحظة نحن لا نمنح أى شهادات ولكننا سنعلن عن مفاجأة فى القريب العاجل ونحن فقط فى انتظار موافقة السيد وزير الثقافة على الاقتراح الذى قدمناه وهو عبارة عن بروتوكول تعاون بين المدرسة وجامعة عربية كبيرة ومشهورة. وإن شاء الله فى حالة تنفيذ الاتفاق وتوقيع البروتوكول سيمكن للدارسين فى الموقع التقدم للامتحانات فى كل من الأردن ومصر والإمارات والمملكة العربية السعودية. وسيكون متاحا لأى راغب فى الدراسة أن يدخل إلى الموقع لقراءته، وبعدها يتقدم للامتحان فى مادة معينة وفى حالة نجاحه فى هذا الامتحان سنوفر له فرصة الانضمام إلى ورش العمل التى سننظمها وسيكون من حقه وقتها المشاركة فى إنتاج فيلم قصير.

ديوان العرب: هل يمكن أن نعرف اسم هذه الجامعة؟

منى الصبان: سنعلن عن ذلك فى الوقت المناسب بعد أن نتوصل إلى اتفاق محدد.

ديوان العرب: من أين تمارسون عملكم فى إدارة الموقع وتطويره؟

منى الصبان: عنوان إدارة المدرسة هو جمهورية مصر العربية – القاهرة – سبيل وكتاب قايتباى – شارع شيخون – القلعة – الرمز البريدى 11411، ورقم التليفون والفاكس هو +2025063477 ويمكن للراغبين فى الحصول على مزيد من المعلومات زيارة موقعنا على شبكة الإنترنت على العنوان التالى www.arabfilmtvschool.edu.eg أما من يريدون إجابة على استفساراتهم وأسئلتهم فيمكنهم مراسلتى على عنوان البريد الإلكترونى التالى: mona.elsabban@arabfilmtvschool.edu.eg


أشرف شهاب

نائب رئيس تحرير ديوان العرب ومراسلها في القاهرة_ متخصص فى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

من نفس المؤلف