الجمعة ١٢ شباط (فبراير) ٢٠١٠
بقلم رانية عقلة حداد

عَدّاءُ الطائرة الورقية

الحلم بحرية تُحلّق عاليا في سماء أفغانستان... لكن مصنوعة أمريكيا

على خلفية علاقة الصداقة وتحولاتها، التي تجمع الطفلين الأفغانيين أمير (زكريا إبراهيمي) -الذي ينتمي إلى الباشتون التي تشكل الأغلبية- وحسن (أحمد خان) -الذي ينتمي إلى الهزارة التي تشكل الأقلية- يستعرض الفيلم الأمريكي "عَدّاءُ الطائرة الورقية" الحياة في أفغانستان سبعينات القرن الماضي، ثم التحولات فيها بعد الاحتلال الروسي عام 79، ولاحقا سيطرة طالبان على الحكم الى مطلع الألفية الثالثة قبيل أحداث 11/أيلول، الفيلم مأخوذ عن رواية بالاسم ذاته للروائي الأمريكي من أصل أفغاني (خالد حسيني)، كانت الأكثر مبيعا حين صدورها عام 2003، مما شجع المنتجين على شراء حقوقها وتحويلها إلى فيلم سينمائي عام 2007، رشح بدوره إلى جائزة الكرات الذهبية، وإحدى جوائز الأوسكار، وعندما عرض في أكثر من دولة عربية، تناولته الأقلام العربية بالإعجاب والمديح، وكانت لنا قراءة مختلفة حال توفر مشاهدته.

تبدأ أحداث الفيلم في أمريكا العام 2000، وأمير يتسلم نسخ روايته الجديدة، في ذات الوقت الذي يطلب إليه رحيم - صديق والده القديم- عبر الهاتف أن يعود إلى أرض الوطن، ويخبره انه ما زال هناك طريقة كي يكفر عن ذنبه القديم اتجاه حسن، وهنا يستخدم المخرج (الفلاش باك) كمعالجة لاستعادة طفولة أمير في كابول في العام 1978، وذكرياته مع صديقه حسن ومعها الحياة الاجتماعية والسياسية آنذاك، التي تستغرق ساعة من أحداث الفيلم، لنعود بعده اللقطة ذاتها وأمير ما يزال على الهاتف، بعدها يواصل ما تبقى من أحداث الفيلم سيره الزمني للأمام، وهذه إحدى نقاط ضعف الفيلم لأنه وان كان استخدام (الفلاش باك) مألوفا ومقبولا في الأفلام بشكل عام، لكن هنا لم يكن مستساغا أن يسترجع أمير أحداثا تستغرق أكثر من ساعة من زمن الفيلم، سنوات كثيرة من حياته في مكالمة هاتفية مدتها لم تزد عن دقائق.

رابطة الدم هي القيمة المحركة

في "عداء الطائرة الورقية" يحاول المخرج الألماني السويسري (مارك فورستر) أن يقدم شخصيات واقعية تحمل السيئات كما الحسنات، إلا أن هناك بعض الأمور غير المقنعة في بنية وتحول شخصية أمير؛ الشخصية الرئيسية في الفيلم. فوالد أمير (صاحب خان) الرجل الأفغاني ذو العقلية المتفتحة، الذي لا يضع اعتبارا للفروق الطبقية رغم ثرائه، يحتفظ بعلاقة صداقة مع (علي) خادم الأسرة منذ أيام الطفولة، وبالمثل تنتقل هذه الصداقة إلى طفليهما: أمير وحسن، ويطمح صاحب خان(هومايون ارشادي) أن تكون شخصية ابنه الوحيد أمير قوية كفاية كي يواجه الحياة عندما يكبر، لكن أمير الذي يجبن ولا يقوى على الدفاع عن نفسه، يخيب آمال والده، مما يولد لديه عقدة نقص. وفي حادث كان حاسما يتصدى حسن لفتيان الحي ويدافع عن أمير، بينما أمير يكتفي بأن يبقى شاهدا من خلف الجدار على التنكيل بصديقه حسن، مما جعله يشعر بالإثم والخجل من نفسه، وضاعف ذلك شعوره بالعجز، ومادام لا يقوى على المواجهة أو تغيير ذاته، فاتهام حسن بالسرقة وإبعاده عن حياته يغدو الحل الأمثل كي لا يذكره بضعفه، ما دفع عليا أن يغادر وابنه حسن المنزل، وهكذا يفترق الصديقان إلى الأبد (بعد فترة وجيزة يغادر أمير ووالده إلى الولايات المتحدة هروبا من الاجتياح السوفيتي)، إذن هذه الحادثة تحدد بوضوح ملامح أمير الذي فضل منذ الطفولة الهروب على الصدام والمواجهة، مما جعله يحمل في ذاكرته شعورا ثقيلا بالذنب اتجاه رفيق الطفولة حسن. وهذه هي الحادثة التي يلمح إليها رحيم على الهاتف عندما طلب من أمير أن يكفر عنها، فيستجيب الأخير ويعود إلى باكستان حيث يقيم رحيم، فيعلم منه حينها أن حسن قد قتل على يد طالبان وهو يدافع عن منزل أمير، فلا تغير هذه المعرفة فيه شيئا ولا تدفعه للبحث عن الطفل زهراب -ابن صديقه حسن- لإنقاذه من ملاجئ أفغانستان ضمن الوضع السيء الذي يسودها، كانت هذه المعرفة ستكون دافعا مناسبا لتحول الشخصية كي تتجاوز شعورها بالإثم، فتُكفر عن خيانتها الماضية، وترد الجميل لحسن الذي لم يتوان لحظة للدفاع عن الصداقة وكل ما يخص شخص أمير، كذلك فرصة لأمير كي يتجاوز ضعفه. ألم تكن دعوة رحيم لأمير من اجل أن يكون إنسانا جيدا من جديد؟ لكن المخرج يؤثر أن يتشكل الدافع في تحول شخصية أمير من معرفة أخرى، فإزاء برود أمير يلجأ رحيم لإخباره بسر يتمثل بكون حسن أخيه من علاقة غير شرعية اقامها والده مع زوجة مخدومه وصديقه علي، ليشكل هذا الخبر صدمة كبيرة لأمير تدفعه للذهاب إلى أفغانستان والبحث عن ابن أخيه زهراب مهما كلف الأمر. إذن أراد المخرج أن تكون رابطة الدم هي القيمة المحركة والدافعة للشخصية وليس الصداقة والإخلاص والوفاء، ولم يكن إنقاذ زهراب من أيدي طالبان تكفيرا عن خيانة أمير لحسن، إنما إنقاذا لمن تبقى من العائلة، فيتصارع أمير مع احد رجال طالبان الذي يحتجز زهراب، ثم يهرب مع زهراب إلى أمريكا بعيدا عن هذا الجحيم.

انهيار القيم

خلال بحث أمير عن زهراب في أفغانستان نرصد معه التغيير الذي حدث فيها ابّان عهد طالبان حيث التعصب وعدم قبول الآخر المختلف في طريقة التفكير، فنشاهد الانتهاكات الإنسانية التي تحُدث هناك، ليقارنها المشاهد بأفغانستان أواخر السبعينات -قبيل الاحتلال السوفيتي- كما عرضت في بداية الفيلم، حيث مناخها الفكري يتسم بقدر من الحرية والقبول بالتنوع والاختلاف، حين لم يكن وجود طالبان يلغي وجود شخصية كصاحب خان الثري الذي يتبرع من اجل الفقراء، الثائر الذي لا يضع اعتبارا للفروق الطبقية، وعلاقته بصديقه وخادمه علي نموذج على ذلك، المناهض لفكر طالبان الذين يصفهم بالسارقين؛ فبرأيه السرقة خطيئة ما بعدها خطيئة، وما عداها تنويعات عليها، فطالبان بالقتل تسرق حياة الناس التي ليس من حقها أن تسلبهم إياها، وبالكذب أيضا تسرق حق الناس بمعرفة الحقيقة، لكن في واقع الحال شخصية صاحب خان التي أريد لها في الفيلم أن تكون نقيض طالبان وصورة مشرقة للعقلية المنفتحة وللكيفية التي ينبغي أن تكون عليها الأشياء، هي في حقيقتها وجه آخر للعملة ذاتها، وهي في صورة يصعب على المشاهد احترامها، فصاحب خان ذاته الذي ينتقد طالبان وينعتهم بالكذب، يكذب على ابنه أمير وكذلك على حسن، بشأن حقيقة بنوته للأخير، فيسلبهم بدوره حقهم في المعرفة، كما أنه لا يلتزم بالمُثل، ولا يخلص ولا يحترم صداقته مع علي فيخونه مع زوجته فتنجب حسن.

الفضيلة التي يمكن أن تحسب للفيلم، انه لم يركز على الحركة (الاكشن) والمطاردات في أفغانستان، مكتفيا بإعطاء صور من الحياة القاسية والانتهاكات في ظل حكم طالبان، تشغل ثلث مساحة الفيلم، بالمقارنة مع الأجواء الوادعة في ثلثي الفيلم؛ سواء في أمريكا أو في أفغانستان السبعينات قبل السوفيت وطالبان.

صناعة أمريكية

يتشارك أمير وحسن في اللعب بالطائرة الورقية التي يعشقاها، حسن يمسك ببكرة الخيط، وأمير يقوم بتوجيه الطائرة بمهارة بواسطة تحريك الخيط، إلى أن يفوزا على أقرانهما الأطفال في المسابقات المخصصة، وان أريد للطائرة الورقية وتوجيهها أن يحملا مستوى دلاليا آخر؛ فتغدو كطائر حر يحلق عاليا فوق سماء أفغانستان، في حلم بحرية هي أبعد ما تكون عن سماء أفغانستان الآن، فلنا أن نسأل: أية حرية يقترحها صنّاع الفيلم في ظل بعض الإشارات التي يجب أن لا نغفل عنها؟ ففي نهاية الفيلم يُعلّم أمير ابن أخيه زهراب كيف يقود الطائرة الورقية في أجواء أمريكا الوادعة، حيث تغدو –أمريكا- هي الحاضنة لهذه الطائرة بما تمثله من أمل بالحرية،. وكذلك في اللحظة التي يرغب فيها أمير -حين كان طفلا- بمنح صديقه حسن هدية في عيد ميلاده، فيُحضر له (نقيفه) صنعت في أمريكا، ليستبدلها بخاصته المحلية، فيما يقول له ما معناه: انه إذا أردت أن تكون حارسي الشخصي عليك ان تمتلك سلاحا جيد الصنع".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى