الجمعة ١٠ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٠
بقلم حسن برطال

عشق برمائي

خرجت له من الماء .. عروس نصفها (سمكة) .. سحرته بجمالها .. قالت:

- أنا (حـــــورية البــحــر) ثم اختفتْ ..

نظر إلى يده .. راى نصفها (أخطبوطا) .. ضرب الكف بالكف وتساءل متحسر ا:

- كيف لم أقل لها إنني (ملك البحر)؟؟../

عمود شعري

الزوجة تموت (شنقا) .. الزوج يتحَول إلى واحد من

أصحاب (المعلقات) ../

السفينة

كانت تصارع الطوفان و(نوح) يطلب يدها ..لكنها فظلتْ أن تكون امراة (فرعون) على أن يكون

ابنها من الغارقين ../


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى