الاثنين ١ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٠
بقلم هند الرباط

كم أهواك شوبان

إهداء إلى روح أميرالرومانسية الموسيقية الفنان الخالد فريدريك فرانسوا شوبان

كم أهواك «شوبان» وأحن لنهر عبيرك
كزنبقة بيضاء يداعبها إيقاع الهوى
فتتلألأ مُنتشية بتسابيح ...
تقرؤها العين آيات حب ينزفها الجوى
هذي أمواج الشوق تغمرني
فلقد أضنتني الريح الهوجاء العاصفة
لأستقر بجناحيّ قلبي في شطآن عينيك الهادئة
حسبي أنك لي قديس إلهام
وحسبك أني لك روح عاشقة
يهيم شذاها فوق مرافيء الحنين
فتغفو فراشات أحلامي
لتكون لصيفك غيمة أمتطيها جناحا
وأحلّق بها نحو أطياف السماء
مُتلمّسة خفقات روحك ودفقات قلبك
الغامرة بمباهج الخيال وزهو الربيع
فلنشعل معا شمس الحلم الواعد
ولتسبقني في الخلود خطاك
على موسيقا صوئك الملائكي الأخاذ
بعد أن أزهرت في الروح رؤاك
فابسط لي من كفيك جناحا كي ألقاك

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى