الأحد ١٤ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٠
بقلم زينب خليل عودة

الإحصاء يستعرض أوضاع أطفال فلسطين

ذكر الإحصاء الفلسطيني أن هنالك نحو 2 مليون طفل تحت سن 18 عاماً في الأراضي الفلسطينية وهنالك نحو 4.6% هي نسبة الأطفال العاملين سواء بأجر أو بدون أجر في الأراضي الفلسطينية كما يوجد حوالي أربعة أطفال من بين كل عشرة أطفال (35.9%) في الفئة العمرية (10-17 سنة) لديهم معرفة بخدمة الإنترنت ويقوموا باستخدامها

و استعرضت السيدة علا عوض القائم، بأعمال رئيس الإحصاء الفلسطيني، واقع أوضاع أطفال فلسطين، وذلك بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي يصادف يوم السبت 20/11/2010. حيث تناولت عرضاً لأحدث البيانات المتعلقة بواقع الطفل الفلسطيني في مجالات التعليم والثقافة والواقع الديمغرافي، بالإضافة إلى ظروف الأطفال الذين هم بحاجة إلى حماية خاصة.

واستعرضت السيدة علا عوض القائم بأعمال رئيس الإحصاء الفلسطيني واقع أوضاع أطفال فلسطين بمناسبة يوم الطفل العالمي على النحو الآتي:

الواقع الديمغرافي

المجتمع الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية مجتمع فتي (حوالي 2 مليون طفل تحت سن 18 عاماً) تشير التقديرات السكانية المبنية على نتائج التعداد 2007، إلى ان عدد الاطفال دون سن 18 عاما قد بلغ نحو 2 مليون من إجمالي عدد السكان البالغ عددهم حوالي 4 مليون فرد في منتصف عام 2010 وتظهر البيانات الى استمرار ارتفاع نسبة الأفراد دون الخامسة عشرة، حيث تشكل هذه الفئة حوالي 41.3% من إجمالي السكان، وهذه النسب تشير إلى أن معدلات الخصوبة ما زالت مرتفعة على الرغم من انخفاضها مقارنة بالعقد الماضي فالمجتمع الفلسطيني مجتمع فتي يمتاز هرمه السكاني بقاعدة عريضة.

تبين الإحصاءات الديمغرافية واتجاهاتها في المجتمع الفلسطيني، أن الأطفال سيشكلون الأغلبية في المجتمع لعدة سنوات قادمة، حيث تعتبر خصوبة المرأة الفلسطينية العالية ومعدلات وفيات الأطفال المتدنية سبب رئيس لاستمرار تشكيل الأطفال للأغلبية في المجتمع.

وتفيد البيانات أن الأسرة الفلسطينية تتشكل في وقت مبكر، حيث يبلغ متوسط عمر الإناث عند الزواج الأول 19.5 عاما، و24.8 عاما للذكور للعام 2008.

الواقع التعليمي

بلغ متوسط عدد الطلبة في الشعبة الصفية 32.0 طالبا في المرحلة الأساسية و29.0 طالباً في المرحلة الثانوية في العام الدراسي 2009/2010

تشير بيانات العام الدراسي 2009/2010 إلى أن عدد طلـبة المدارس فـي الأراضي الفلسطينية بلغ 1,113,802 طالباً وطالبة، تشكل الإناث ما نسبته 50.0% منهم. وتفيد البيانات بأن 59.4% من طلبة المرحلة الأساسية ملتحقون في مدارس الضفة الغربية مقارنه مع 40.6% في مدارس قطاع غزة. أما في المرحلة الثانوية فإن 58.5% من طلبة هذه المرحلة ملتحقون في مدارس الضفة الغربية و41.5% في مدارس قطاع غزة. وتشير البيانات أيضاً إلى أن متوسط عدد الطلبة في الشعبة الصفية 32.0 طالبا في المرحلة الأساسية و29.4 طالباً في المرحلة الثانوية في العام الدراسي 2009/2010.

الواقع الثقافي والترفيهي

حوالي أربعة أطفال من بين كل عشرة أطفال (35.9%) في الفئة العمرية (10-17 سنة) لديهم معرفة بخدمة الإنترنت ويقومون باستخدامها

تظهر البيانات أن نسبة الأطفال في الفئة العمريه (10-17 سنة) الذين يستخدمون الحاسوب قد ارتفعت من 70.7% خلال العـام 2006 لتـصل إلى 95.0% خلال العام 2009.

تفيد بيانات عام 2009 أن البيت هو أكثر مكان يستخدم فيه الأطفال الحاسوب بنسبة 62.1%، ثم يلي ذلك المـدرسة بنسبة 24.2%، ثم مقاهي الإنترنت بنسبة 7.6%، و6.1% في بيوت الأصدقاء وأماكن أخرى، أما في العام 2006 فتركز استخدام الأطفال للحاسوب في البيت بواقع 51.4%، و29.5% في المدرسة، و7.0% في بيوت الأصدقاء.

أما فيما يتعلق بضبط عدد ساعات استخدام الحاسوب اليومية للأطفال، فإن بيانات عام 2009 تشير إلى أن ثلث الأسر لا تقوم بضبط عدد ساعات استخدام الحاسوب اليومية لأطفالهم الذين أعمارهم (5-17 سنة)، بواقع 24.1% في الضفة الغربية و39.7% في قطاع غزة. أما على مستوى نوع التجمع فتظهر البيانات أن الأسر في المخيمات هي من أكثر الأسر التي لا تقوم بضبط عدد ساعات استخدام الحاسوب اليومية لأطفالهم الذين أعمارهم (5-17 سنة) بنسبة 38.6% تليها الأسر في الحضر ثم الأسر التي تقطن في الريف بنسبة 29.1% و29.0% على التوالي.

ارتفعت نسبة استخدام الأطفال (10-17 سنة) للإنترنت بمقدار 51.5% بين العامين 2006 و2009. حيث بلغت نسبة الأطفال الذين يعرفون الإنترنت ويستخدمونها 23.7% عام 2006 مقابل 35.9% عام 2009. أي أن حوالي أربعة أطفال من بين كل عشرة أطفال (35.9%) لديهم معرفة بخدمة الإنترنت ويقومون باستخدامها، في حين أن حوالي ثلاثة من بين كل عشرة أطفال (29.5%) لديهم معرفة بالإنترنت إلا انهم لا يستخدمونها، في حين هناك (34.6%) من الأطفال ليس لديهم أدنى معرفة بالإنترنت.

أطفال بحاجة إلى حماية خاصة

68.2% من الأطفال (10-17 سنة) العاملين يعملون لـدى أسرهم بدون أجر بواقع 93.6% للإناث و63.9% للذكور

بينت نتائج مسح القوى العاملة في الربع الثاني للعام 2010، أن نسبة الأطفال العاملين سواءً بأجر أو بدون أجر (أعضاء أسرة غير مدفوعي الأجر) بلغت 4.6% من إجمالي عدد الأطفال العاملين، بواقع 7.2% في الضفة الغربية و0.6% في قطاع غزة.

وأن حوالي ثلثي الأطفال العاملين في الأراضي الفلسطينية (68.2%) يعملون لـدى أسرهم بدون أجر (93.6% من بين الإناث العاملات و63.9% من بين الذكور العاملين)، مقابل 28.1% يعملون كمستخدمين بأجر لدى الغير (2.7% من بين الإناث العاملات و32.4% من بين الذكور العاملين)، 3.7% يعملون لحسابهم أو أصحاب عمل وذلك خلال الربع الثاني للعام 2010.

أما بالنسبة للقطاع الذي يعمل فيه الأطفال فقد أظهرت البيانات أن 50.3% من الأطفال العاملين في الأراضي الفلسطينية يعملون في قطاع الزراعة، و24.1% يعملون في قطاع التجارة والمطاعم والفنادق، أما العاملون في باقي الأنشطة الاقتصادية الأخرى وتشمل (التعدين والمحاجر والصناعة التحويلية، وقطاع البناء والتشييد، والنقل والمواصلات والاتصالات والخدمات والفروع الأخرى) فقد بلغت نسبتهم 25.6%.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى