الخميس ٣ آذار (مارس) ٢٠١١
بقلم صلاح عليوة

ساحة وراية وصولجان

(إلى شهداء وثوار الحرية العربية )

كأنه حلم
الصولجانات تهوي على ماء الهزائم المعتم
ترتفع الصيحات هنا وهناك
وتتفرس الأساطيل في وجوه القوافل
لأن العواصف تنزع عنا أسماءنا
ترينا وجوها لأجداد يقتسمون الحسرة ..
على غبارالثورات تلوح المصائر ناصعة
ومن خلفها تتدلى الأعوام براقة كألفة الميادين
لن يكون هناك سوى العبور ثم العبور إلى البداية
كأن التاريخ جرن شاسع يخلو ببطء من الغلال
كأن الفراشات لم تخلق إلا لتطرز الكنايات
كأننا كل هذا الحزن الذي يتوج الأسوار والشجر
انظروا إلى مفترق الطرق:
ذاك هو الشهيد, المجبول من سطور البراءة
طفل النبوءات الشارد
العراف المنفي بين تلكؤ الأيام
الغريب القادم من زمنه محمولا على بقايا الأخيلة
العابر صامتا أمام نعاس الظلال الطويل
له اسمه الكامل كأنه شمس أو تميمة
يقول: من منا يستطيع أن يقف أمام حنين الحشود
من منا يملك أن يصرخ:
الهواء بلا حواف
والعروش بلا ملوك
يالأشجار النخيل التي علت في الأحزان!
تتراقص سوداء مثل نوم الخيانات الغامض
مفترشة قش الوصايا التي لا تجدي
محاطة بأشعار علت غناءاً لأبناء الكهنة
قديسون أنتم .. قديسون
رغم أنكم مبتلّون بنبيذ الخطايا
ومعطرون بغبار الصحو
رغم أنكم تتعثرون في رنين الكلمات
وترتطمون بحكمة صارت حائطا خامساً للّيل
من غفوة التاريخ تعبرون
بلا خيول ولا أقداح ولا حيطة
بلا تروس تدور في النصر أو الهزيمة
أيامكم محض ضحكات تتساقط على الشاشات ..
مصائركم كلمات ظلها من اليقين الخالص ..
عيونكم على عقارب الساعات ..
خطواتكم تدق على شرود الساحات ..
حيث تهوي الصولجانات
وترتفع الأعلام والرايات ..
أصواتكم تظل ترتطم بالأخبار
كمنارات في رؤوس العواصف
في كل منعطف طاغية يفر
على كل طريق سلطان يتلفت
الرياح الأن من كلمات الجموع وصيحاتهم
والبروق من انتظار الغد المتقد في حواف الهتافات
ماذا أفعل بكلامي القديم كله ؟ ..
بشرودي المتروك في الخزائن والمرايا
بصمتي المهجور رمادا على تعب الأرصفة
بانكساري المنسي كبحيرات تلتمع خلف اليأس
ماذا أفعل بأناشيدي؟
وقد شذبتُ حسرتها لأطفال يتعلمون الكلام
وجعلت بكاءها علامة على ملامح موتاي
تقلبت في أيام يبرق فيها ماس الانتظار
وتتشمم فيها الذئاب مكامن طازجة للحيرة
ماذا أفعل بظنوني كلها؟
إلى أين أحمل ليلي القديم
ولا مأوى له وسط هذا النهار؟
قديسون أنتم .. قديسون
رغم أن أسماءكم ليست أسماءكم
وملامحكم ليست ملامحكم
رغم أن الأساطير تمضي بحراسها وضجتها
والصيحات تخترع جلالا يناسب سطوة الحنين
وتشتعل في الكلام البسيط المحمول من العتبات ..
ترتفع كتواريخ حافية تتطلع إلى نعاس البحر ..
تطوي حكماء يتقلبون بين السجلات و المعابر
وحواة لا يلتفتون إلا ليروا طبولا تتهاوى
وضوءاً يتعثر في بقايا الليل
غرباء أنتم ..
كأن أقدامكم تدب على طرق مهدتها الأحلام
ولونت أشجارها و أحجارها
وجعلت الغضب أعاصيرها المتهاوية بالحصون
وضوءها السابح حول العصافير و الشجر
خرافيون أنتم ..
لأننا نفتش عنكم في زوايا الضجيج
ونتلمس أيديكم في ضوء اليوم القادم
ونجلس أمامكم ظانين أننا سوانا
على جدران الغرف القديمة تهتز الشاشات
من النوافذ القديمة تأتي نداءات الأمهات
صيحات الباعة, ضحكات الأطفال
على الشرفات القديمة تهتز أوراق الريحان ..
في الجرائد ملامح نوايا تشققت بلا أثر
وفي اللفتات أزمنة مترامية تهشمت على عجل
القطارات الآن تغادر رقصة الفراغ ..
المسافات تتفلت من براثن ماضيها ..
أتجول في الأحلام المشقوقة باليقظة
أكتب اسمى على أوراق نسيها سواي
وأقول : قديسون أنتم .. قديسون
خطواتكم لا تثقلها الأعذار ...
مراياكم ليست من زجاج الزيف

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى