الأربعاء ٤ أيار (مايو) ٢٠١١
بقلم محبوبة بادرستاني

مصر، منذ الفراعنة إلی حسنی مبارك

الملخص:

شهدت مصر منذ قبل ميلاد المسيح حتی الآن جلوس السلاطين والحکام والولاة الکثيرين علی سدّة الحکم، الذين تعاقبوا واحداً بعد الآخر. وبسبب ظروفها الخاصة ومن اجل الحرکات المتعددة والحوادث التی حدثت فيها، حظيت بأهمية بالغة وبموقف هام في صفحات التاريخ بالمقارنة مع البلاد الأخری بحيث إنّ کلّ دارس ينجذب إليها للتعرّف ئکثر فدکثر عليها. يقوم هذا المقال بدراسة موجزة عن تاريخ مصر منذ حکومة الفراعنة إلی الثورة الجديدة.

الکلمات الدليلية: مصر، الفراعنة، الثورة.

المقدمة:

لدراسة الظروف السياسية أوالأوضاع الإجتماعية في بلدٍ ما لا بأس بدراسة موقعه من حيث التسمية والجغرافيا أومن حيث السكان أيضاً، للتعرف علي موقع هذا البلد علي الخريطة وعدد سكانه، لذا فإنّ من الضروري إعطاء فكرة عن القارة الافريقية للوصول إلي مصر كدولة في هذه القارة.

مصر دولة تقع في أقصي الشمال الشرقي لقارة افريقيا وتطل علي كل من الساحل الجنوبي الشرقي للبحر المتوسط والساحل الشمالي الغربي للبحر الأحمر بمساحة اجمالية تبلغ مليون كم2تقريباً وهي دولة افريقية غير أن جزءا من أراضيها،وهي شبه جزيرة سيناء يقع في قارة آسيا. تشترك مصر بحدود من الجنوب مع السودان ومن الشمال الشرقي مع الفلسطين ويفصلها البحر الأحمر عن كل من الأردن والسعودية وتمر عبر أرضها قناة السويس التي تفصل الجزء الآسيوي منها عن الجزء الافريقي. [1]

أصل الاسم

من حيث تسمية هذه الأرض التي عرف بها المصريون موطنهم هي كِمِتْ وتعني «أرض السواد» كناية عن أرض وادي النيل السوداء الخصبة تمييزاً لها عن الأرض الحمراء الصحراوية دشْرت،وأصبح الاسم لاحقا في المرحلة القبطية من اللغة كميْ في اللهجة البحيرية وخمي في اللهجة الصعيدية .الاسماء التي تعرف بها في لغات أوربية عديدة مشتقة من اسمها في الاتينية (إجبتوس) المشتق بدوره من اليوناني أيجيبتوس وهو اسم يفسره البعض علي أنه مشتق من حوط كابتاح اي محط روح بتاح، اسم معبد بتاح في منف، العاصمة القديمة. [2]

السكان

مصر هي ثاني اكثر الدول سكانا في أفريقيا بعد نيجيريا، يتركز أغلبهم في وادي النيل بالذات في المدينتين الكبيرتين، القاهرة التي التي بها تقريبا ربع السكان والإسكندرية، كما يعيش أغلب السكان الباقين في الدلتا وعلي ساحلي البحر المتوسط والأحمر ومدن قناة السويس.

بلغ عدد سكان مصر حسب تقدير عام ألفين وخمسة للميلاد إلي أربعةٍ وسبعين مليون نسمة. [3]
يعود تاريخ مصر إلي اربعة آلاف سنة مضت،في سالف الازمان كانت مكونة من منطقتين، السفلي والعليا. كان الفراعنة يحكمون فيها من ثلاثة آلاف سنة قبل ميلاد المسيح تقريبا، كانت «ممفيس» عاصمة الفراعنة من خلال أعوام 2778 إلي 2100 قبل الميلاد وقد بنيت الاهرام في نفس العصور.. . من خلال القرون الأخيرة، قد ضعفت مصر بسبب الحروب الداخلية وفي عام 525 قبل الميلاد فتحها الايرانيون ثم في سنة 332 قبل الميلاد سيطر عليها الاسكندر المقدوني ثم الرومان [4] ثم جاء العرب عام (640) م [5] إلي مصر وأدخل العرب الاسلام واللغة العربية إلي مصر وفي العصور التالية تعاقبت ممالك ودول علي مصر، فبعد الفتح العربي وعصر الراشدين حكمها الأمويون ثم العباسيون عن بعد بوكلائهم الأخشيديين والطولونيين لفترات وجيزة ثم أتي الفاطميون الذين تلاهم الأيوبيون [6]وفي عام 1164م احتلها صلاح الدين الايوبي مع إلحاق بلاد الشام واليمن، لينشئ الامبراطورية القوية لكن بعد موته انهارت هذه الامبراطورية ومنذ عام 1250م جلس المماليك علي عرشها. [7]

في أوائل القرن السادس عشر كان في الشرق الأدني ثلاث دول اسلامية كبيرة: «الدولة العثمانية وعاصمتها القسطنطينية، الدولة الصفوية وعاصمتها تبريز ودولة المماليك وعاصمتها القاهرة.

كانت الأولي بلاداً واسعةً في أوروبا والقسم الاعظم من بلاد الأناضول وكانت الثانية تحكم القسم الشرقي من الأناضول مع العراق وبلاد فارس. اما الثالثة فكانت تحكم بلاد الشام ومصر وشبه الجزيرة العربية. وبين الدول الثلاث كانت الدولة المملوكية في حالة من الضعف والتقهقر. [8]
بعد ما تولي الحكم السلطان سليم (السلطان العثماني) طمع في الاستيلاء علي الشام ومصر وكانت العلاقات بين المماليك والصفويين علاقات ودية في ايران فهاجم السلطان سليم علي الصفويين واحتل تبريز وفي الخامس عشر من شهر آب 1516م [9]في معركة مرج دابق انتصر العثمانيون علي المماليك وأصبحت سورية والحجاز ومصر من ولايات الدولة العثمانية. ثم ضعفت الامبراطورية التركية شيئاً فشيئاً حتي انهارت في عام (1517م)[شلبی،ج5،1986م:283.عبد المنعم شعيب،2005م:18.عبد العزيز عمر،1985م:80] بأكملها.

الحملة الفرنسية علي مصر

تعد الحملة الفرنسية من الاحداث الهامة في تاريخ مصر وكانت مصر منذ القديم مكانا مهمّا لتجارة الشرق والغرب، فموقعها الجغرافي في قلب الدنيا القديمة وسط أفريقيا واوروبا وآسيا التي تمثل مراكز الانتاج والصناعة والاستهلاك ووقوعها في أضيق بقعة بين البحرين المتوسط والأحمر جعلاها محطا مهماً لتجارة الشرق والغرب [10]كما أن هذا الموقع الاستراتيجي شجّع نابليون بونابارت علي الحملة علي مصر لأن السيطرة علي الموقع وإحتلال المناطق كانت تؤدي إلي هزيمة عدوّه الكبير بريطانيا. ففي الأول من تموز عام 1798م نزلت الحملة الفرنسية بقيادة بونابارت علي شاطئ الإسكندرية [11]

وكانت الحملة الفرنسية بالنسبة إليهم أول مظهر من مظاهر التحدي الغربي لحضارتهم [12]
هذا التطور من جانب الدولة الفرنسية كان يهدد بريطانيا وكان المستثمرون البريطانيون يشعرون بالخطر والمساس فأ رادوا أن يبدّدوا منافسهم فبدأ الانجليز يطمعون في الاستيلاء علي مصر،منذ أيام الحملة الفرنسية عليها وشاركوا في إخراج الفرنسيين من مصر سنة 1801م [13]

بعد ما خرج الفرنسيون من مصر كان يتصارع الانجليز والاتراك العثمانيون علي مصر وكان العثمانيون يسعون إلي الحفاظ علي سيطرتهم علي مصر كما كان البريطانيون يحاولون السيطرة عليها. [14]

فالصراع الانجليزي والفرنسي والعثماني دفع الشعب إلي الدفاع والمحافظة علي كيانه وبلاده من الغزوالأجنبي. فأدّي إلي ثورة الشعب المعروفة بالثورة العرابية لانها قامت بزعامةاحمد عرابي وكانت الثورة السياسية الأولي وكان عرابي باشا خطيبا شهيرا وقوميا نشيطا ،وكان المنتمون اليه يسمّون أنفسهم « الوطنيون» [15]

حين تحولت الثورة العرابية إلي حركة شعبية تتصل بجماهير الشعب، واشتد نفوذ عرابي،تخلت عنها كثير من القوي التي أيدت الثورة فاحس الخديوي توفيق والدول الأوربية ان الثورة أصبحت شديدة الخطر [16]خان توفيق وطنه وباعه إلي العدوفاستولي الانجليز علي مصر، ونزلوا إلي أرض مصر وتحرك عرابي بجنده لنزالهم وعمل جهده علي تحطيم غزوهم، ولكن الخيانة والغدر كانتا فوق طاقة الثائر الامين الباسل، فهزم عرابي وجنده في معركة التل الكبير،وتم الاحتلال البريطاني لمصر في سبتمبر سنة1882م [17] وبذلك فشلت الثورة العرابية وأصبحت بريطانيا تحكم مصر ذلک البلد منذ سنة 1883م [18]

ولما مات توفيق، تولي الحكم عباس حلمي، ابنه، سنة 1892م... فتظاهر بالوطنية... وبدأ يقرب العناصر الوطنية ويؤازرها [19]فشجّع المصريين علي مقاومة الانجليز، فانتزع المصريون الفرصة المتاحة؛ فأنشأوا الصحف الوطنية وراح كتّابهم يهاجمون الاستعمار وينادون بالحرية ... وهكذا بدأ النضال السياسي [20]

تكوّن إثره الحزب الوطني بقيادة مصطفي كامل الذي اتخذ صحيفة اللواء أداة للتعبير عن أفكار حزبه وأنشأ حزب « الوطن» في عام 1907م [21] فاتفق عباس حلمي مع الزعيم الوطني الشاب مصطفي كامل (1873-1908) علي تشكيل لجنة سرية من بعض الشبان الممتازين بالوطنية [22] فكان مصطفي كامل هوأول من هتف بعبارة « تحيامصر» [23]

في هذه الأثناء، في سنة 1914م اندلعت الحرب العالمية الأولي وهذه هي اول حرب تشترك فيها كل دول العالم تقريباً ومن ثمّ سميت العالمية، وقد اشترك فيها الدولة العثمانية اشتراكاً مباشراً ولهذا كانت هذه الحرب شديدة الخطر علي العالم العربي الذي كان تابعاً قبل الحرب للعثمانيين [24]

وقد أحدثت الحرب تغييرات كبيرةً في الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية والسياسيّة للعرب [25]ومن أجلها لحقت بالطبقات الفقيرة أضرارٌ فادحةٌ. غير أنها حوّلت الشعب المصري إلي الأمة الواحدة، ففي هذه الظروف كان يري اصحاب النضال الوطني، أن المشكلة الحقيقية هي الاحتلال وأن إخراج الإنجليز من مصر واجب وعملوا علي أن يقوم في مصر حكم ديموقراطي،...وكان هذا الاتجاه ممثلاً في حزب الأمة ويتزعمه لطفي السيد، الذي اتخذ صحيفة –الجريدة-لساناً لحاله [26]

وهكذا شبت الثورة المصرية في مارس سنة 1919م اشترك فيها كل القوي الوطنية [27]وكان من حظ مصر ليصبح «سعد زغلول»- السائس والواسع في افق التفكير – زعيم الحركة.

كان ثورة 1919 تسعي لتحقيق الحياة الديمقراطية واظهار الشخصية المصرية وبلورة الاهداف الوطنية القومية وهذا أدي إلي النظرة إلي الأمور والأشياء ونظرة واقعية [28]

في سنة 1922اعلنت مصر استقلالها [29] وقد ظل احمد فؤاد سلطاناً علي مصر حتي صدر ما يعرف بتصريح 28 فبراير سنة 1922 فاتخذ فؤاد لقب «ملك» [30]
منذ سنة 1922 كانت مصر مستقلة عن بريطانيا اسميا مع احتفاظ البريطانيين بقواعد عسكرية علي أرضها وتدخلهم في شؤون الادارة والسياسة الداخلية بالضغط علي الملك لكن ازدياد الشعور الوطني أدي إلي أن وضع المصريون دستورا سنة 1923 بقيادة الزعيم الوطني سعد زغلول [31]
نال حزب الوفد سريانه بين الشعب المصري وتشكّل المجتمع المصري، من الإقـطاعي، الفــلاح ومن النخبة المثقفة والعامّة، وأحدث ذلك تحولاً عظيماً في النظام الطبقي والاقتصادي في مصر [32]

في عام (1945) نشبت الحرب العالمية للمرة الثانية وكانت البلاد العربية وبخاصة مصر وليبيا مسرحاً من مسارح الحرب العالمية الثانية، فقد كانت ليبيا خاضعة لايطاليا وكانت ايطاليا تخوض الحرب بجانب ألمانيا، وكانت مصر خاضعة لانجرترا وقد زحفت الجيوش الايطالية الألمانية بقيادة روميل من ليبيا فاحتلت بعض المواقع المصرية [شلبی، 1986: 510] وبعدها شاهدت مصر ثورة أخري وهي ثورة 23 تموز عام 1952. كانت ثورة 23 تموز في مصر عام 1952 تشكل منعطفاً تاريخياً لهذا البلد وفي تاريخ الوطن العربي، [33] ولقد كانت ... استجابة طبيعية لوجود أزمة اجتماعية سياسية حادة في داخل مصر وإثره اعلنت الجمهورية يوم 18 يونيو1953 برئاسة اللواء محمد نجيب فقد أجبر البكباشي جمال عبد الناصر، المهندس الحقيقي لحركة الضباط، محمد نجيب علي الاستقالة عام 1954... ثم دخلت مصر في شكل من الوحدة مع سورية عام 1958 فعرفت باسم الجمهورية العربية المتحدة [34]

بعد وفاة جمال عبد الناصر، يخلفه نائبه أنور السادات أحد الضباط الذين عرفوا بالضباط الأحرار الذين أسقطوا الملكية. ويعتبر عهد أنور السادات عهدا يختلف في قيمه واتجاهاته اختلافا واسعاً عن عهد سلفه، وقد ظهرت به معالم من النور،...ومن ابرز معالم هذا العهد هي: عودة اسم مصر، ففي اوّل سبتمبر 1971 صدر اعلان دستوري بأن تعود مصر لاسم (جمهورية مصر العربية) [35]

وفي نهاية المطاف اغتيل السادات علي يد تنظيم من الضباط بقيادة الاسلامبولي سنة 1981 ليخلفه محمد حسني مبارك [36]

واخيراً عام 1911م يوم 11فبراير حدثت ثورة عظيمة وجديدة في مصر حيث إنها وصلت من خلالها إلی المرحلة التی رأت بنفسها الجمهورية والإستقلال والديمقراطية.

النتيجة:

انما المصريون أکثر شعوب العالم احساساً بالحاکم. ومن خلال تاريخ مصر المعاصر قام کثيرون في المجتمع المصری ضد الإستبداد وجرت فيها الثورات العديدة لکنّهم ما تمکّنوا من اسقاط الإستبداد حتی انشعلت الثورة الأخيرة فهي من أهم الثورات التی جرت حتی الآن في مصر.

المصادر والمراجع

  1. شلبی، احمد. 1986م. موسوعة التاريخ الإسلامی والحضارة الإسلامية. ط7.لاب: مکتبة النهضة المصرية.
  2. طه بدر، عبد الحسين. لاتا. تطور الرواية العربية الحديثة في مصر. ط3. لاب: دارالمعارف.
  3. عبد العزيز عمر، عمر. 1985م. تاريخ المشرق العربی. ط؟.بيروت: دار النهضة العربية.
  4. عبد المنعم شعيب، علی.2005م. التدخل الأجنبی وأزمات الحکم في تاريخ العرب الحديث والمعاصر.ط1. بيروت، لبنان: دارالفارابی.
  5. نجاتی، غلامرضا. 1351هـ. جنبش های ملی مصر از محمد علی تا جمال عبد الناصر. ط؟. تهران: نشر زيبا.
  6. نساج، حامد.1948م. تطور فن القصة القصيرة في مصر. ط3.القاهرة: دارالمعارف.
  7. هيکل، احمد.1994م. تطور الأدب الحديث في مصر. ط6.لاب: دار المعارف.
  8. موقع:http:ar.wikipedia.org

محبوبة بادرستانی، الطالبة في جامعة آزاد الإسلامیة في کرج ،قسم اللغة العربية و آدابها، کرج،ایران.

MahboobehBadrestani

Department of Arabic Litature ,Karaj Branch,Islamic Azad university,Karaj,Iran


[1http:ar.wikipedia.org

[2ن. م

[3م.س

[4نجاتی ،1351هـ:1

[5ن.م

[6موقع:http:ar.wikipedia.org

[7نجاتی، 1351: 1

[8عبد المنعم شعيب،2005م:14و15

[9ن.م:17

[10عبد العزيز عمر،1985م :35

[11عبدالمنعم شعيب،2005م:61

[12طه بدر،لاتا:20

[13هيکل،1994: 91

[14انظر:نجاتی،1351م:6

[15ن.م:20و21

[16ن.م :38

[17هيکل،1994: 91و92

[18نجاتی،1351م:27

[19هيکل، 1994: 98

[20ن. م: 99

[21ن.م:31

[22عبد العزيز عمر،1985: 232

[23ن.م:335ّ

[24شلبی، ج5،1986: 491

[25نجاتی،1351: 34

[26هيکل،1994: 100و101

[27ن.م: 105

[28نساج،1948: 119

[29نجاتی، 1351: 39

[30شلبی،1986: 494

[31موقع:http:ar.wikipedia.org

[32نجاتی،1351:40

[33عبدالمنعم شعيب،2005م:273

[34ن.م:275

[35شلبی،198: 578

[36موقع:http:ar.wikipedia.org


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى