الأحد ٨ أيار (مايو) ٢٠١١
بقلم محبوبة بادرستاني

صورة المرأة من خلال روایة اللّصّ والکلاب

الملخص

إنّ قضیّة المرأة من الطبقة المتوسطة الشعبیة هي من القضایا التی یعالجها نجیبمحفوظ دائماً والمرأة الشعبیة محصورة دائماً في ثلاثة نماذج من الشخصیات النسائیة: خادمة أوعالمة أومومس وتشغل المرأة المومس التی تنتمی إلی الطبقة الشعبیة حیزاً هاماً في بعض روایات نجیب محفوظ. یقوم هذا المقال بدراسة قضیة المرأة في روایة اللّصّ والکلاب ویعالج شخصیتین (نبویة سلیمان) و(نور) کالشخصیات النسائیة في هذه الروایة.
الکلمات الدلیلیة: نبویة سلیمان، نور، المرأة المومس.

المقدمة:

یقدّم نجیب محفوظ في اللّصّ والکلاب نموذجین للمرأة المصریة هما نبویة زوجة سعید مهران ونور فتاة اللیل. التی کانت تحب سعید مهران.وقال محفوظ:« إنّ اهتمامی في الجنس في النهاية أحد توابع اهتمامی بالسیاسة» [1]. فمن خلال الشخصیات النسائیة وانحرافهن یشیر إلی ضعف المجتمع و ظاهرة الفقر فیه. وفي تأکید هذا الکلام قال نجیب محفوظ« هناک منحرفات فاضلات.. ومنحرفات غیر فاضلات، الواقع ان کثیرا جدا من المنحرفات في روایاتی، یرجع انحرافهن إلی أسباب اجتماعیة. إن الغالبیة العظمی منهن یرتکبن الإثم بسبب الفقر.. بسبب المجتمع..!!» [2]

نبویة سلیمان

کانت نبویة من الخادمات و کانت تخدم الست الترکیة الغنیة التی کانت تقیم بمفردها في بیت محاط بحدیقة کبیرة وکانت تراجع بعض الأوقات البقال الذی کان یقع دکانه أمام بیت الطلبة بسبب الإشتراء ومن هناک تعرّف سعید مهران علیها.
کانت نبویة یتیمةً لذا تختار العمل للعیش السلیم والخدمة للآخرین. فتبدو أنها سیدة محترمة. لکنها بعد إلقاء زوجها في السجن خانته وتزوجت من صدیقه و وطئت کلّ الاحاسیس والحب بینهم فبأی سبب وطئت السیدة المحترمة حبها وزوجها وتزوجت من رجل آخر؟
تبدو أنّ نبویة السیدة المحترمة لذا أرادت أن تعمل من اجل عرضها و احتملت صعوباتٍ کثیرةً في حیاتها وبعد أن واجهت مشکلة أخری وهي سجن زوجها وتری نفسها وحیدة مرة أخری وهذه المرة مع صغیرتها فما أرادت أن تری صغیرتها یتیمة مثلها فتتزوج من علیش سدرة انطلاقا من صعوبات الحیاة.

وقد یرید نجیب محفوظ أن یقول لیس في المجتمع المصری المعاصر مکان لدعم النسوة اللاتی تشبه ظروفهن ظروف نبویة سلیمان. فیلاحظ إنّ خیانة نبویة ترجع إلی قوانین المجتمع.

اما نور أو شلبیة، الشخصیة المومس في اللّصّ و الکلاب

« أفرطت في الشراب حتی دار رأسها واعترفت له بأنّ اسمها الحقیقی هو الشلبیة وقصت علیه نوادر من عهد البلینا. الطفولة والمیاه الراکدة والشباب والهرب.

ثم قالت بخیلاء:
- وأبي کان عمدة..
فقال ببساطة:
- کان خادم العمدة!
فقطبت ولکنّه بادرها قائلا:
- أنت التی قلت في الزمان الأول..» [3]

نور أو شلبیة هي ابنة خادم کان یعمل عند العمدة في قریة البلینا. وتبدو أنّها کانت في أیام طفولتها من الأسرة الفقیرة وهنا « المیاه الراکدة» کنایة عن الفقر والحیاط المسطحة وحینما تصل إلی مرحلة الشباب تهرب من تلک العیشة والقریة وتجئ إلی العاصمة وتسکن فیها بحثاً عن المال والحیاة الحسنی، لکنّها لم تجد لنفسها عملاً ومهنةً أو مکاناً فللحیاة والعیش تبیع جسدها وتختار للسکن منزلاً في الإنزواء وتغیرّ اسمها و لا یعرفها أحدٌ ولا الجیران.

«شارع نجم الدین وراء قرافة باب النصر... البیت الوحید في الشارع، تحته و کالة خیش و وراء القرافة...لا یعرفني هناک أحد، و لم یزرني فیه أحد» [4]
في حین أنها کانت منحرفة لکنها کانت فاضلة وذات قلب صافٍ في جوهرها وبسببها اعطی نجیب محفوظ اسماً جمیلاً لها (نور) مصداقاً علیها. إذ وفّرت له الظروف المناسبة للإقامة للوصول إلی نیاته واصبحت الشعاع الوحید الذی ینیر ظلمات الیأس في حیاة سعید مهران. وکانت تحبه کثیرا ولم یکن حبها له شیئاً حدیثاً بل کانت تحبّه قدیما لکنه لم یهتمّ بها «حتی هدایاها إلیه کان یهدیها إلی نبویة علیش» [5] لکن حین القائه في السجن لم یحزن أحد علی سجنه کما حزنت نور.

من خلال الرواية یکشف المؤلف عن بعض الأسرار في شخصیة المومس « و تابع یدیها وهما تصوران وجهها في صورة جدیدة، بهیجة شابة. هی- مثله- في الثلاثین ولکنها تکذب علنا لتبدو أصغر، وسخافات ورذائل لاحصر لها تمارس علنا، ولیست السرقة کذلک ویا للأسف» [6] وبعد الکشف عن سنها الحقیقی یشیر إلی الواقع المؤلم الذی تعیش فیه والمستقبل الذی تنتظره« ووجدها راقدة فهمّ بمداعبتها ولکنه تبین في وجهها إعیاءً صارخاً واحمراراً في العینین لا یکون إلا لعلة، و جلس عند قدمیها و هو یسأل:
ما لک نور؟

- میتة! تقیأت حتی مت.
وکان یری دمعها لأول مرة فتأثر وهو یسأل:
- اذن ما السبب؟
- ضربوني...شبان لعلهم طلبة و أنا أطالبهم بالحساب» [7]

وهنا أراد المؤلف أن یعرض علی القارئ بعض ما تعانیه المرأة المومس،
والمستقبل الذی تنتظره الشلبیة ولیس فیه إلّا النور و الأمان، کله یتحدث عن النور و الرجاء في قلب المومس کما یقول نجیب محفوظ من لسانها:«ضاربة الودع و قالت سیجئ الأمان والإطمئنان فنظر إلی سواد اللیل المتراکم خارج النافذة، واستطردت هي تقول:-متی یجئ؟... ضاربة الودع متی تصدقین؟،این الأمان؟، أرید نومة مطمئنة وصحوة هنیئة و جلسته ودیعة، هل یتعذر ذلک علی رافع السماوات السبع؟!» [8]
وذلک المستقبل الذی تعلّل النفس بالآمال.

شخصیة نور فهي النقیض لشخصیة نبویة ولقد أراد نجیب محفوظ أن یبرز من خلالها الفرق بین النساء الفاضلات والمحترمات و غیر المحترمات في نظر المجتمع. هذه المرأة(نور) میتةُ في نظر المجتمع، حتی سعید مهران یعتبرها میتة حیث یقول الکاتب« وخیل إلیه أن الصوت المتکلم نافذ من قبر فامتلأ شجنا و لم یجد ما یقوله» [9]

لکن نجیب محفوظ یستعمل المومس في روایاته لیوضّح للقارئ بشکل مباشر فساد أناس المفروض فیهم عدم فساد«ففي اللّصّ و الکلاب مثلاً هناک زوجة سعید مهران، والمفروض أنها سیدة محترمة، وهناک رفیقته وهي مومس، وهناک رؤوف علوان وهو مثقف المفروض فیه أنه کان شریفا و ملتزما.. لکن أنظر مدی إخلاص کل من هؤلاء الثلاثة أو خیانته..لقد کانت المؤمس اکثر اخلاصا من الزوجة ومن رؤوف علوان معا.. إن المؤمس تدخل روایاتی لکی تشتم شخصا محترما، تقول له أنت المومس و لیس أنا» [10]
فعلی أساس آراء الأدیب الکبیر نجیب محفوظ یفطن إلی دور المومس بین الشخصیات النسائیة اللاتي یهتم بها نجیب محفوظ و اهتمامه بها له لون سیاسی.

النتیجة

من خلال الدراسة التی تمت یمکن أن نستنتج أنّ المرأة عند نجیب محفوظ تعتبر ضوءاً و رجاءاً للرجل کما أنّ سناء کبنت سعید مهران ونور کانتا بمثابة ضوء في قلب سعید مهران. المرأة بنفسها هي التی یمکن أن یسند الرجال إلیها في طول حیاتهم أمّا هذا المسند بسبب المشاکل الموجودة في المجتمع قدیصیب وهذه الإصابات تؤدّی إلی الإضطرابات الإجتماعیة . فهکذا نجیب محفوظ یتطرق إلی اهمّیة المرأة في المجتمع وفي الأسرة.

المصادر و المراجع

- محفوظ، نجیب.1973م. اللّصّ و الکلاب. الطبعة السادسة. القاهرة: مکتبة مصر.
- حفوظ، نجیب. 2006م. أتحدث إلیکم. بیروت: دارالعودة.

- محبوبة بادرستاني: خرّیجة جامعة آزاد الإسلامیة فی کرج،طهران، ایران

Mahboobeh Badrestani

Department of Arabic Litature ,Karaj Branch,Islamic Azad university,Karaj,Iran.


[1محفوظ،2006م:103

[2ن.م:172

[3اللّصّ و الکلاب،1973م:129

[4ن.م:72،73

[5م.س:63

[6ن.م:98

[7ن.م:118

[8ن.م:119

[9ن.م

[10محفوظ،2006م:102


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى