السبت ١٨ شباط (فبراير) ٢٠١٢
بقلم توفيق الحاج

غزة ..تورا بورا....رايح جاي..!!

طالما الربيع يسير قدما باتجاه الخريف ..!!، وطالما الربيعيون يتأذون جدا من أي ذكر للجفاف والقحط..!!

أتجاوز مراعاة للمشاعر الحالمة، والأحاسيس المرهفة... همجية العشرات من غوغاء بنغازي الذين قاموا بهدم ثمثال للزعيم الخالد جمال عبد الناصر برافعة أمريكية ..!!بحجة انه حرام، وكأنه لم يبق في ربيع ليبيا إلا كل ذي فتوى حلال..!!

جريمة لا سابقة لها..، وفعل فاضح.. يدل إلى أي مدى من غيبوبة الحقد والجهالة والتغريب وصل أدعياء التقوى والتسامح..!!

احتفظ بحزني لنفسي..، وانكفئ على وجعي العربي مع علمي ان الملايين التي حملت صوره في ميادين التحرير لازالت تحتفظ بوعيها، وتاريخها.. فجمال عبد الناصر كان، ولا يزال له أعداء ثلاثة.. إسرائيل وغربها ...، وأحفاد الباشوات، والإخوان المسلمون ..، وكل له أسبابه ودوافعه..، واقول: ان العدو الأخير أشدهم حقدا وغلا ورغبة في الانتقام ..!!

عبد الناصر..السد العالي..مصانع الصلب.. الإصلاح الزراعي..ثورة الجزائر.. رأس العش.. لم يكن متأمركا ..، آو كلبا أليفا في نادي الناتو..!!

عبد الناصر لم يكن طاغوتا، الا على من تأمروا باسم الدين على سرقة ثورة الفقراء وخططوا لاغتياله والانقلاب عليه ..!!

فوصل الأمر بهم إلى جعل المصاحف مخابئ للمسدسات ..!! وعملوا بمشيئة، ورعاية استخبارات الغرب والأمريكان..وأكبرهم المجاهد سعيد رمضان..!!

عبد الناصر.. النكسة ..!! لم يكن خائنا، ولا عميلا، ولا فاسدا كالتقاة العراعيرالمباركين الذين نراهم اليوم على فضائيات النصر والتمكين..!!

لقد كان ما جري.. في مشيخة عبد الجليل المتفسخة مؤلما لكل عربي حر..، ولا اقل من وصفه بأنه عمل جبان وحقير..!!، ومتوقع ممن نهشوا الجثث ونبشوا القبور..!!

اتجاوز...نشوة الترامادول العربي، واكتفي بالجلوس على تلة ذكريات مشرفة على غزة.. !!

وأقارن بين غزة السبعينات والثمانينات، وغزة التحرير والمحررات..!!

يا للهول.... المسافة شاسعة..، والخطوات واسعة ..

كنا في عهد الاحتلال _ وهو أقذر من البراز على الرأس _... والحق يقال .. لا نشكو هم انقطاع الماء والكهرباء..، ولا نعاني كثيرا من وطأة الفاقة، والغلاء..لم نجرب أبدا البرنامج الكهربائي الفلسطيني العتيد ثمانية فوق، وتمانية تحت ..!!

والان أصبح ستة فوق، والباقي تحت.، ويذكرنا تحت رعاية الحكومة المقالة بحرب الأيام الستة..!!

أرى جاري عبد الباري.. يلهث بحثا عن البنزين لتشغيل الموتور الحزين ..، وهو يقول: الله يخلف على الصين..!!، ورجع بعد المسا لا بالشمال ولا باليمين..!!

ويقال ان السبب عدم رضا المصريين ...عن ضريبة اميرية مضاعفة يفرضها ولاة الأمر الميامين..!!

ويا ويلك يا بلدنا ..، ويا ويل المواطنين..!!

كنا نشرب من الحنفية مباشرة، ونحمد الله..!! بدون الحاجة إلى شراء ماء الفلاتر.. بل كنا نضحك عندما نسمع بالمياه المعدنية..، ونعتبر ذلك بذخا عند النخبة الغنية..!!

كان رطل الحمص مثلا في أواخر حكم الخواجات ب 3 شيكلات، والان اضرب في 10...
كنا نعاني القهر، ولا زلنا...، وكنا نعاني الذل، ولا زلنا...

والسؤال هل نحن فعلا تحررنا ...؟

قلت سابقا: ان نكبتنا الثانية بدأت في الستينات بالتولي الفلسطيني للمسئولية عن القضية، ورفع الحرج عن الكتف العربي، والاممي..، وتوالت النكبات... بما جرى من خطايا ثورية في الاردن، وفي لبنان..، ثم القدوم الحالم من تونس في قطار اوسلو..، ثم الفساد وصولا الى نكبة الانقسام ..!!

كل هذه الخطايا شرعنت الاحتلال واطالت عمره، وجعلته غير مكلف في الضفة.. ويتحكم بالريموت عن بعد في غزة بعيدا عن اوحالها ومسئولياتها..!!

(ابتسم فانت في غزة)..!!

عبارة قرأتها على احد الجدران قبل خمسة اعوام في غزة المحررة الصابرة ...، ثم قرأتها معلقة في رقبة حمار يقود كارة مثقلة بالحجارة، وزلط المحررات في اتجاه الكسارات ..!!

عبارة تختصر ما يجري في جنة عرضها الأرض والسماوات.!!

جنة مليئة بالانفاق والتهليب والتهريب.. كل شيء قابل للتهريب من الجبن المطبوخ الى الصاروخ..!! حتى البني ادمين يهربون ب100دولار للفرد الواحد في انفاق 7نجوم..
غزة تصدر الزهور الى اوروبا .. شيء جميل.. وبالمقابل تسرق السيارات المصرية والليبية.. وتقطعها في تجارة حلال مائة بالمائة..!!

غزة .. عصابة تختطف طالبة جامعية مصرية وتطلب فدية مليون جنيه مصري..!!

غزة.. زوجان يقتلان رجل اعمال مصري كندي بعد سلب امواله.

غزة... غرزة ..، وسوق حرة لكل شيء من المقويات الى المخدرات الى المتفجرات
الغزازوة.. وحسب شهود عيان، وبدون زعل.. اصبحوا مكروهين، وغير مرحب بهم في المحروسة..!!

غزة رايح جاي .. وبهذا الشكل يبدو انها مفيدة للجميع ..، والكل مستفيد .. المصريون المباركون منهم، والاخوان المسلمون.. الامريكيون، والاسرائيليون ..بدو سيناء ..، الساعون، والقائمون، والمتاجرون ..!!

وبقاء غزة منافسة للان (تورا بورا) افغانستان يؤكد مايذهب اليه العبد الغلبان..!!

يسأل احد الممغوصين من إطلالتي كل شهر مرتين .. انت تلطم وتبكي ولم تقل لنا شيئا عن الحل ..كيف ؟ واين؟

والجواب يا سيدي الممغوص ابسط من أكل الكباب مع مرق الصوص..

إليك التالي..

لا سبيل الى النجاة في ظل انتظار فرج المصالحة بين فتح وحماس..، فلحام الوحدة الوطنية لا ينفع بين حديد الزهار، وخشب عباس..، وبالتالي.. فان تفكيك السلطة، ورمي المسئولية في وجه اسرائيل هو المخرج المطلوب .. لان احتلالها لازال موجودا برا وبحرا وجوا..، ويجب الا نضحك على أنفسنا، ونستظل من وهج الحقيقة براياتنا، وعنترياتنا...!! اسرائيل تستطيع بريموت كنترول ان تسيطر أو تغتال أو تعتقل، أو تمنع متى تريد، وأين تريد ..!! قادتنا لا يستطيعون دخول الحمام إلا بإذن مسبق من ليبرمان

الاحتلال الحالي مجاني، ولا يكلف إسرائيل شيئا، وهي مستعدة للبقاء هكذا حتى قيام ناقة صالح ..، لذا لابد من جعل هذا الاحتلال مكلفا، ومكلفا جدا .. عودة إسرائيل بجنودها لملء الفراغ سوف يكلفها أموالا، ونفقات، وجنودا، واحتكاكات، وانتفاضات، وقد يكلفنا أيضا شهداء، وخسارات..!!

من هكذا وضع يستيقظ العالم النائم، ويسرع باتجاه الحلحة ..

لا عيب أن نرجع إلى الوراء عشرين عاما ونستعيد الحجر.. ولكن العيب ان نستمر عشرين أخرى باتجاه دوامة العدم، ولعنة الطفر..!!

بعد الانقسام .. كنا نتوقع بسذاجة ان يتدخل الأجاويد وتحل مشكلة البيت الفلسطيني في اسابيع او شهور ..، وهانحن بعد خمس سنوات عجاف نراوح في المكان ..!!

لذا فانا أدعو كفلسطيني مقهور من كل الغياب والحضور.. الرئيس عباس بصراحة إلى إلقاء الفوطة في وجه الرباعية الدولية دون انتظار طبطبة المتابعة العربية..، ومسكنات الممرضة الأمريكية..، ويقف ليقول: أنا هيك مش لاعب..!! عندها سنحترمه أكثر، ويصبح في نظرنا.. طرزان أو عنتر..

وعندها نعرف ما عند إسرائيل، وما عند حماس..!!

اللهم ..فرج الكرب عنا..، وارحمنا

ونعوذ بك من شر الوسواس الخناس..!!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى